وزير النفط السعودي علي النعيمي

السعودية: اوبك لن تخفض انتاجها ولو بلغ سعر البرميل 20 دولارا

اكد وزير النفط السعودي علي النعيمي في مقابلة مع نشرة "ميس" الاقتصادية ان منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) لن تخفض انتاجها حتى ولو بلغ سعر البرميل عشرين دولارا.

وذكر النعيمي الذي لطالما اعتبر الرجل الاكثر تاثيرا في سوق الطاقة، انه ليس من العدل ان تقوم اوبك بخفض انتاجها لوحدها من دون الدول المنتجة من خارج المجموعة. وقال "لو نزلت الاسعار الى 20 دولارا او اربعين او خمسين او ستين، هذا ليس مهما".

وبحسب الوزير السعودي، فان مستوى المئة دولار لسعر البرميل "قد لا" تشهده السوق مجددا، علما ان الاسعار كانت فوق هذه العتبة قبل اشهر قليلة.

ودافع النعيمي في مقابلته الصريحة والمباشرة بشكل ملفت، عن قرار اوبك الشهر الماضي الابقاء على مستويات انتاجها من دون تغيير عند ثلاثين مليون برميل يوميا بالرغم من الانخفاض في الاسعار.

ودفع قرار اوبك اسعار الخام نحوم مزيد من الانهيار.

وتراجعت اسعار الخام بنسبة 50% منذ حزيران/يونيو على خلفية تراجع في الطلب واقتصاد عالمي ضعيف.

ولطالما تدخلت السعودية في الماضي لموازنة العرض والطلب في السوق النفطية العالمية عبر رفع او خفض انتاجها، اذ انها الدولة الوحيدة التي تملك فائضا كبيرا في القدرة الانتاجية بحسب صندوق النقد الدولي.

وتنتج المملكة حوالى 9,6 مليون برميل يوميا الا ان النعيمي اعتبر ان توقع قيام السعودية بخفض انتاجها وبالتالي خسارتها حصتها من السوق لصالح منتجين من خارج اوبك، امر ينم عن "منطق ملتو".

وقد ارتفع الانتاج النفطي الاميركي بنسبة 40% منذ 2006، الا ان كلفة الانتاج في الولايات المتحدة تزيد باضعاف عن كلفة الانتاج في الشرق الاوسط.

وتساءل النعيمي "هل من المنطقي ان يخفض منتج بكفاءة عالية انتاجه بينما يستمر المنتج بكفاءة رديئة بالانتاج؟".

واضاف "اذا خفضت الانتاج، ماذا سيحصل بحصتي في السوق؟ السعر سيرتفع وسيستولي الروس والبرازيليون ومنتجو النفط الصخري الاميركي على حصتي".

واعتبر ان ذلك "غير منصف" بالنسبة لاوبك لانها ليست المنتجة الرئيسية للنفط في العالم.

وقال النعيمي للنشرة "نحن ننتج اقل من 40% من اجمالي الانتاج. نحن المنتجون الاعلى كفاءة. ومن غير المنطقي بعد هذا التقييم ان نقوم بخفض الانتاج".

وتحسنت اسعار النفط بشكل طفيف الثلاثاء في الاسواق الآسيوية على خلفية تفاؤل بشأن تحسن المؤشرات الاقتصادية الاميركية.

وارتفع سعر برميل البرنت المرجعي بمقدار 33 سنتا الى 60,44 دولار فيما ارتفع برميل نفط تكساس 64 سنتا ليصل الى 55,90 دولار.

وقد حاولت اوبك تشكيل جبهة مشتركة مع المنتجين الكبار من خارجها، الا ان "ذلك لم يكن ممكنا ابدا" بحسب النعيمي.

وجدد النعيمي التعبير عن قناعته بان اسعار النفط ستتحسن.

وقال للنشرة الاقتصادية ان "التوقيت مسألة يعصب التكهن بها" الا انه اشار الى ان شركات النفط العالمية قد قامت بتخفيض ميزانيات الانفاق "ما يعني انه لن يكون هناك تنقيب".

وغياب التنقيب يعني انه لم يكون هناك امدادات اضافية.

وذكر النعيمي انه لم يتفاجأ بحدة الانخفاض في الاسعار. وقال "كلا، كنا نعرف ان السعر سينخفض لان هناك مستثمرين ومضاربين شغلهم الشاغل دفع الاسعار صعودا او نزولا ليكسبوا المال".

واشار الوزير السعودي الى ان دول الخليج لا سيما السعودية "قادرة على التحمل"، خصوصا بفضل كلفة الانتاج المنخفضة جدا والتي هي بين 4 و5 دولارات للبرميل.

وخلص الى القول ان دولا اخرى "ستتأذى بشكل كبير قبل ان نشعر نحن بالالم".

وروسيا التي تنتج عشرة ملايين برميل يوميا شهدت انهيار عملتها الروبل منذ قرار اوبك بالابقاء على مستويات الانتاج نفسها، وذلك جزئيا بسبب انخفاض اسعار النفط التي تعتمد موسكو بشكل كبير على عائداته.

وتعاني موسكو ايضا من تداعيات العقوبات التي فرضت عليها على خليفة ازمة شبه جزيرة القرم.

 

×