شركة صناعات الأنابيب والخدمات النفطية

"الأنابيب" تتوصل إلى حل دائم لديونها التجارية

وقعت شركة صناعات الأنابيب والخدمات النفطية يوم الخميس الماضي على البنود الخاصة بعملية تسوية ديونها التجارية بما يقارب 130 مليون دينار كويتي مع الجهات الدائنة المشاركة واضعة بذلك حلاً شاملاً ودائماً لهيكل رأس مالها.

وقد وقع على بنود التسوية عبدالكريم عبدالله المطوع، عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة اعادة الهيكلة في شركة أنابيب وممثلين عن خمسة جهات دائنة مشاركة بحضور مها خالد الغنيم، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة في بيت الاستثمار العالمي (جلوبل). وقد لعبت جلوبل دور المستشار المالي لشركة أنابيب كما لعب بنك الخليج دور البنك القائد.
 
وبعد إتمام هذه التسوية، الخاضعة لموافقة مساهمي الشركة، ستصبح شركة أنابيب شركة خالية من الديون التجارية ومملوكة بنسبة 80 في المائة من قبل الجهات الدائنة المشاركة مجتمعة.

وتتضمن الصفقة إستحواذ الجهات الدائنة المشاركة على محفظة أصول إستثمارية مرهونة مقابل ديون بقيمة 12 مليون دينار كويتي، وإستثمار الجهات الدائنة المشاركة في رأس مال الشركة من خلال الإكتتاب في زيادة رأس المال مقابل ديون بحوالي 90 مليون دينار كويتي وشطب الديون التجارية المتبقية. ومن المتوقع أن يتم تنفيذ الصفقة خلال الربع الثاني من عام 2015.

وقد علق عبدالكريم عبدالله المطوع قائلا: "يصادف اليوم التوقيع على بنود تسوية الديون التجارية مما يمهد الطريق امامنا للتركيز على أعمالنا الأساسية ونموها. حيث نتوقع استكمال إنشاء خط أنابيب جديد والذي سيضيف 100,000 طن إلى السعة الحالية".

وأضاف "أود أن أغتنم هذه الفرصة لأتقدم بالشكر إلى مساهمي الشركة على دعمهم المستمر وإلى الجهات الدائنة المشاركة لتعاونهم وإلى المستشاريين المالي والقانوني لعملهما الدؤوب والجهود التي بذلاها من أجل إنجاح هذه الصفقة".

من جهته قال طوني ضاهر، نائب الرئيس التنفيذي في بنك الخليج: "نقدر الدعم الذي قدمته جميع الجهات والذي ادى إلى إنجاح هذه العملية بالأخص شركة أنابيب ومستشارها المالي لما أبدوه من حرفية وشفافية خلال عملية التفاوض والجهات الدائنة المشاركة لدعمهم في إتمام هذه الصفقة بنجاح لما فيه مصلحة جميع الأطراف. وبصفتنا البنك القائد ونيابة عن الجهات الدائنة المشاركة نؤكد دعمنا المستمر للشركة وفريق إدارتها لنمو وازدهار اعمالها".