حسان قباني

رئيس زين-السعودية: 2014 ستكون أفضل من الاعوام السابقة وتخفيض رأس المال لا علاقة له بمطالبات "موبايلي"

قال "حسان قباني" الرئيس التنفيذي لشركة "زين السعودية" إن موضوع مطالبات "موبايلي" منفصل عن قرار تخفيض رأس مال "زين السعودية"، ولكن قضية "موبايلي" لها تأثير سلبي على وضع السهم في السوق، كما هو ملاحظ.

وأضاف في مقابلة مع "سي إن بي سي عربية" أنه يجب أن يكون هناك قواعد لمنع حدوث مثل هكذا قضايا وإشكالات تسيء إلى الشركات، حتى لا يتمكن أي أحد من الإساءة لشركة بدون مستند.

وأكد "قباني" أن العلاقة مع "موبايلي" ما زالت موجودة، ووفق مستندات "زين" فإنها تستحق 13 مليون ريال حاليا، كما أعلنت "زين"، وهناك ترابط أصلا بين الشبكات الثلاثة وهذا المبلغ قابل للتغير.

وقال إن "زين السعودية" انتقلت في جانب التجوال المحلي من "موبايلي" إلى شركة "الاتصالات السعودية" على أساس أن لديها تغطية أفضل، وباتفاقية أفضل مع "زين"، فهناك ترابط بين الشبكات، والاتفاقيات ترعى هذا الترابط.

وحول قرار تخفيض رأسمال "زين السعودية" أشار الرئيس التنفيذي للشركة، إلى أن الشركة قائمة وكبيرة ولديها 9 ملايين عميل، ولها مستقبل جيد، حيث إن السوق السعودي سوق واعد، وأكبر سوق للاتصالات في المنطقة، والسوق السعودي لديه طفرة في الاتصالات، وهناك إقبال كبير على خدمات البيانات والإنترنت النطاق العريض، و"زين" تثق بأن خطتها ستصل بها إلى بر الأمان، وهي في وضع أفضل الآن.

ونوه إلى أن الشركة واجهت تحديين كبيرين أولهما ثمن الترخيص الذي دفعته بحدود 23 مليارا، وثانيهما الأطر التنظيمية التي تساعد على دخول مشغل ثالث كمنافس في السوق، مشيرا إلى أن هناك مجالا ومكانا لمشغل ثالث في السعودية، والشركة لها مستقبل واعد، وستصل إلى نقطة التعادل.

وقال إن خطة إطفاء الخسائر التي أعلنت مؤخرا بتخفيض رأس المال هي خطوة إيجابية في الاتجاه السليم لمحو خسائر الشركة وتقوية موقعها في السوق، ودعم خطة الإدارة لتنفيذ ما تبقى من خطة التحول إلى الربحية.

وأشار إلى أنه من الضروري أن تقوم الشركة بمحو الخسائر بالخطة المشار إليها حتى لا تصل الخسائر المتراكمة إلى 50 % من رأس المال، وبانتظار موافقة هيئة السوق والمساهمين على الخطة، وقد اضطرت الشركة إلى هذا القرار حتى لا تلجأ إلى قرارات قاسية، لذا فإن هذه الخطة مهمة، ومجلس الإدارة رأى ضرورة القيام بها حتى تبقى الشركة بوضع مالي سليم، وتبتعد عن خطر تراكم الخسائر بأكثر من 50 % من رأس المال.

وحول نتائج الربع الرابع أشار "قباني" إلى أن الشركة تعمل بجهد لتحسين نتائجها المالية، وتسير بخطة تم وضعها منذ استلامه منصب الرئيس التنفيذي للشركة قبل أكثر من سنة، وحققت هذه الخطة نتائج إيجابية، وتأمل تسريع تلك النتائج لكن هناك تحديات لا يمكن تجاهلها.

وقال إن هذه السنة بشكل عام أفضل بكثير من السنوات الماضية، وإن كانت ليست بالمستوى الذي كان مأمولا، والشركة بحاجة لدعم مجلس الإدارة والمساهمين والسلطات أيضا.

 

×