سوق دبي

قرار "أوبك" يعصف بمؤشرات أسواق الخليج.. مسقط و دبي يقودان نزيف النقاط

استهلت المؤشرات الخليجية تداولاتها اليوم على تراجعات حادة معتبرة عقب قرار أوبك الإبقاء على سقف مستويات الإنتاج الحالية دون تغيير عند 30 مليون برميل يومياً.

وإستقبلت أسعار النفط هذا القرار بشكل سلبي حيث انخفض خام برنت إلى أدنى مستوى له في أكثر من 4 سنوات ونصف ليقفل عقب القرار عند 72.84 دولار للبرميل، ومن ثم واصل التراجع ليصل إلى 70.15 دولار للبرميل، وانخفض خام "ويست تكساس" بنفس الوتيرة ليصل إلى مستويات الـ 66.15 دولار للبرميل بنهاية تداولات الجمعة كأدنى مستوى منذ سبتمبر 2009.

وتراجع مؤشر السوق السعودي بنحو 550 نقطة في بداية تداولاته في جلسة اليوم الأحد، ليقلص تراجعاته بعد نصف ساعة من انطلاق الجلسة الى 408 نقاط بنسبة 4.5% ليصل الى 8.636 نقطة.

وتراجع سهم "زين السعودية" خلال الجلسة بالنسبة القصوى عند 8.05 ريال للسهم، عقب توصية مجلس الإدارة بتخفيض رأس مال الشركة بنسبة 46%.

وتشهد جلسة اليوم تراجعاً شبه جماعي للأسهم المتداولة، يتقدمها سهم "سابك" المنخفض بأكثر من 6% عند 92 ريال.

وتتداول أسهم "مصرف الراجحي" و"موبايلي" و"السعودي الهولندي" و"سبكيم" و"التصينع" و"ينساب" و"إعمار" على تراجع بأكثر من 4%.

والسعودية هي اكبر مصدر للنفط في اوبك، وقد واجهت بقوة الضغوطات من اجل خفض الانتاج لدعم الاسعار وذلك لاسباب متعددة منها بحسب الخبراء الضغط على منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة والحفاظ على حصتها من السوق.

من جهة أخرى هوى مؤشر سوق مسقط بنحو 402 نقطة بنسبة 5.8%، وشهد سوق دبي المالي نخفاض حاد بنحو 232 نقطة بنسبة 4.7%، تلاه بالإنخفاض مؤشر سوق قطر بنحو 626 نقطة بنسبة 4.7%.

في حين عمق مؤشر سوق الكويت للاوراق المالية تراجعاته الى 225 نقطة بنسبة 3.2%، كما تراجع سوق ابوظبي بنحو 22 نقطة تلاه سوق البحرين المالي بتراجع طفيف بـ 6 نقاط.

وكانت البورصات العالمية تلقت بشكل ايجابي خبر ابقاء اوبك على سقف انتاجها وبالتالي توجه الاسعار الى مزيد من الانخفاض، ما يسهم في تحفيز الاقتصاد العالمي، وانخفاض اسعار الخام سيكون له تاثير على ميزانيات دول الخليج، اذ تشكل عائدات النفط نسبة 90% من العائدات العامة.

الا ان هذه الدول تتمتع بتحوطات مالية ضخمة جمعتها في فترة ارتفاع الاسعار، ما يمكنها من مواجهة الدورة الحالية من انخفاض الاسعار بحسب رأي الخبراء.

 

×