شركة البترول الوطنية الكويتية

البترول الوطنية الكويتية تنفق 40 مليار دولار على مشاريع حتى 2022

قال الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية الكويتية اليوم الاثنين إن الشركة الحكومية تعتزم إنفاق 40 مليار دولار حتى 2022 على عدد من المشاريع.

وقال محمد غازي المطيري إلى الصحفيين خلال مؤتمر إن في مقدمة تلك المشاريع مشروع الوقود البيئي ومشروع مصفاة الزور الجديدة.

وأوضح أن إنجاز هذه المشاريع وتشغيلها فعليا سيبدأ من 2018 وحتى 2022 طبقا للجدول الزمني لكل مشروع.

ويتضمن مشروع الوقود البيئي تحديث وتوسعة اثنتين من كبرى المصافي القائمة في البلاد مع التركيز على إنتاج منتجات عالية القيمة مثل الديزل والكيروسين لتصديرها.

وفي فبراير شباط جرى منح عقود بنحو 12 مليار دولار لشركات عالمية من بينها جيه.جي.سي كورب اليابانية وبتروفاك البريطانية وفلور كورب في الولايات المتحدة للقيام بأعمال البناء في المشروع.

وقال المطيري اليوم إن من المتوقع أن يبدأ تشغيل مشروع الوقود البيئي في مايو أيار 2018.

وبموجب المشروع تنخفض الطاقة الإنتاجية لمصفاة ميناء الأحمدي إلى 347 ألف برميل يوميا من 466 ألف برميل بينما ستزيد طاقة مصفاة ميناء عبد الله إلى 454 ألف برميل يوميا من 270 ألف برميل.

وسيجري تعويض انخفاض طاقة مصفاة الأحمدي بعد غلق إحدى وحدات تقطير الخام من خلال إضافة وحدات جديدة لإنتاج منتجات عالية القيمة.

ومن المقرر أن تكون مصفاة الزور أكبر مصفاة نفط في الشرق الأوسط بطاقة تكريرة قدرها 615 ألف برميل يوميا. وستنتج المصفاة الجديدة وقود الديزل والبنزين والنفتا وزيت الوقود منخفض الكبريت لمحطات الكهرباء المحلية.

وفي الكويت حاليا ثلاث مصاف لتكرير النفط بطاقة إجمالية نحو 930 ألف برميل يوميا منها 200 ألف برميل لمصفاة الشعيبة وهي أقدم مصفاة في الكويت و270 ألف برميل لمصفاة ميناء عبد الله و260 ألف برميل لمصفاة الأحمدي.

ومن المقرر إحالة مصفاة الشعيبة للتقاعد بعد تشغيل مصفاة الزور التي تعتزم الكويت الانتهاء منها في 2019.

 

×