علي العمير

الوزير العمير يستبعد تأثير أسعار النفط الحالية سلبيا على الاقتصاد الوطني

استبعد وزير النفط وزير شؤون مجلس الامة الدكتور علي العمير أن يؤثر مستوى الأسعار الحالي للسوق النفطية بصورة سلبية على الاقتصاد الوطني أو المشاريع الاستراتيجية الكبرى للبلاد.

وقال العمير في تصريح لـ (كونا) هنا الليلة الماضية قبيل مغادرته العاصمة الاماراتية بعد ترؤسه وفد دولة الكويت في مؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي للنفط والغاز (أديبك 2014) ان الوزارة تراقب مستويات الاسعار العالمية للنفط.

واعرب الوزير العمير عن أمله بألا تصل الاسعار الى مستويات تشكل ضررا على الاقتصاد الوطني موضحا ان مستويات اسعار السوق النفطية تتحكم فيها بالدرجة الاولى معادلة العرض والطلب على مستوى العالم.

وأضاف انه كان هناك مؤشرات للتباطؤ في النمو العالمي في الوقت الذي تشهد السوق النفطية كثرة في الانتاج حيث تنتج دول (أوبك) وحدها ثلث النفط العالمي.

وأوضح العمير ان دول منظمة (أوبك) ستجتمع في أواخر الشهر الحالي وتناقش ملف اسعار السوق النفطية وستتخذ القرارات المناسبة على نحو يخدم مصلحة اقتصادات دول المنظمة معربا عن توقعه بانها ستستقر عند حد معين ينسجم مع كلفة الانتاج رغم التراجع.

وقال ان نزول اسعار النفط الى حد معين قد يخرج بعض الشركات التي بدأت في استثمارات نفطية بسبب تجاوز مستوى تكلفة الانتاج وهو مايساعد في استقرار الاسعار.

وحول المشاركة الكويتية في مؤتمر (أديبك 2014) قال العمير ان هذه الفعالية تعد تجمعا دوليا مفيدا يضم نخبة من كبريات شركات الطاقة على مستوى العالم اضافة الى مجموعة كبيرة من الخبراء والمختصين في شؤون النفط والغاز ما يعد فرصة مثالية للاستفادة من كل جديد يتم طرحه في هذه الفعالية.

وأعرب عن شكره لدولة الامارات على ما أبدته من حسن تنظيم وحفاوة استقبال تعكس حجم الاهتمام الذي توليه لقطاع الطاقة لا سيما في مجالي الانتاج والاستكشاف والتصنيع والتكرير منوها بالانشطة القيمة التي تضمنها برنامج المؤتمر لهذا العام.

وأكد العمير ان تنظيم مثل هذه الفعاليات في دول الخليج سينعكس ايجابا على القطاعات النفطية فيها لا سيما في مجال نقل التكنولوجيا والقدرات وتطوير الامكانات الفنية والبشرية.

واعرب عن تطلع الكويت لاستقبال الاشقاء الخليجيين في مؤتمر النفط والغاز الذي سيقام تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح في اكتوبر من العام المقبل.

يذكر ان مؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي للنفط والغاز (أديبك 2014) الذي تستمر فعالياته حتى ال13 من الشهر الحالي يضم ما يزيد على 600 متحدث من 111 شركة ومؤسسة ضمن برنامج يشتمل على جلسات تنفيذية وحوارية و81 جلسة تقنية متخصصة وأربع جلسات أكاديمية وثلاث جلسات في تقنية المعلومات.

ويشارك في فعاليات المؤتمر 16 شركة نفط وطنية من عدة دول و17 شركة نفط عالمية من أنحاء العالم ما يمثل أعلى مشاركة من شركات النفط الوطنية والعالمية في تاريخ المؤتمر.

ويصل عدد الأجنحة الوطنية المشاركة هذا العام الى 20 جناحا وطنيا من كافة أنحاء العالم بزيادة قدرها 25 في المئة عن دورة العام الماضي في ضوء مشاركة عدد من أهم الدول المنتجة للنفط كالولايات المتحدة والصين وكندا والمكسيك.

وتوقعت اللجنة المنظمة للمؤتمر ان يستقطب ما يزيد على 1800 جهة عارضة وأكثر من 60 ألف زائر من بينهم قادة قطاع الطاقة العالمي وكبار صانعي سياسات الطاقة الدولية والخبراء والمختصين والتقنيين والمبدعين من أصحاب الابتكار والباحثين من مختلف أنحاء العالم لبحث ومناقشة تحديات وفرص قطاع الطاقة خلال الثلاثين عاما القادمة وتسليط الضوء عليها وإبراز قضايا القطاع الرئيسية.

وتشارك دولة الكويت في مؤتمر ومعرض (أديبك 2014) بوفد حكومي وأهلي واسع يترأسه وزير النفط وزير شؤون مجلس الامة علي العمير يضم نخبة من الشركات الكويتية الرائدة في قطاع النفط والغاز بصورة خاصة وقطاع الطاقة على وجه العموم.