الرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمار في شركة مشاريع الكويت طارق عبدالسلام

مشاريع الكويت: 31.8 مليون دينار ارباح التسعة أشهر من العام 2014

أعلنت شركة مشاريع الكويت (القابضة) اليوم عن تحقيق صافي ربح بقيمة 10.1 ملايين دينار كويتي (35.1 مليون دولار أمريكي) أو 7.36 فلس (2.6 سنت أمريكي) للسهم الواحد، وذلك خلال الأشهر الثلاثة المنتهية في 30 سبتمبر 2014 بارتفاع نسبته 26 في المائة بالمقارنة مع ربح بقيمة 8 ملايين دينار كويتي (28.3 مليون دولار أمريكي) أو 5.56 فلس (2.0 سنت أمريكي) للفترة المقابلة من عام 2013.

وارتفعت الأرباح الصافية لشركة المشاريع خلال الأشهر التسعة الأولى من العام بنسبة 22 في المائة لتصل إلى 31.82 مليون دينار كويتي (110.5 مليون دولار أمريكي) أو 22.63 فلس (7.9 سنت أمريكي) للسهم الواحد، بالمقارنة مع ربح بقيمة 26.1 مليون دينار كويتي (92.3 مليون دولار أمريكي) أو 18.22 فلس (6.4 سنت أمريكي) للسهم للفترة المقابلة من العام الماضي.

كما حققت الإيرادات الإجمالية خلال الأشهر التسعة الأولى من العام ارتفاعاً بنسبة 19 في المائة لتصل إلى 438.3 مليون دينار كويتي (1.5 مليار دولار أمريكي) بالمقارنة مع 369.5 مليون دينار كويتي (1.3 مليار دولار أمريكي) للفترة المماثلة من عام 2013.

وارتفعت الأرباح التشغيلية للشركة قبل المخصصات خلال الأشهر التسعة الأولى من 2014 بنسبة 27 في المائة ووصلت إلى 122.2 مليون دينار كويتي (424 مليون دولار أمريكي) بالمقارنة مع 96.6 مليون دينار كويتي (342 مليون دولار أمريكي) للفترة المقابلة من 2013.

وبمناسبة الإعلان عن هذه النتائج، قال الرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمار في شركة مشاريع الكويت طارق عبدالسلام إن الشركة على المسار الصحيح للاستمرار في تحقيق رقم مزدوج في نسبة النمو لاسيما أن المؤشرات تدل على تحقيق شركاتنا مستوى الأداء المتوقع.

وأضاف عبدالسلام "تعكس نتائجنا خلال الربع الثالث من العام التوقعات التي أعلنا عنها خلال منتدى الشفافية الذي عقدناه في شهر مارس الماضي، وذلك بعدما واصلت أنشطة المجموعة الرئيسية تحقيق معدلات نمو بأرقام مزدوجة. وفي هذا المجال فقد ارتفعت إيرادات شركاتنا العاملة في قطاعي الخدمات المالية والإعلام خلال الأشهر التسعة الأولى من العام بنسبة 25 في المائة و35 في المائة على التوالي، كما ارتفعت إيرادات أنشطتنا في القطاع العقاري بنسبة 17 في المائة خلال نفس الفترة. إن هذه النتائج تعكس قوة شركاتنا الرئيسية، ونحن نرى أن هذا الأداء الذي يحقق نمواً سوف يستمر خلال الفترة المتبقية من العام".

 

×