إلبيدا تساتسارونيس تحتفل مع زميلاتها بعد أن أصبحت المربية رقم ألف

الاتحاد للطيران تحتفل بوصول عدد طاقم "المُربيات في الأجواء" إلى الألف

أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، عن وصول عدد أعضاء طاقم "المربيات في الأجواء" إلى الألف مُربية من المتخصصات في توفير خدمات رعاية الأطفال على متن رحلات الشركة.

وأصبحت إلبيدا تساتسارونيس، وهي من الولايات المتحدة الأمريكية، المُربية رقم ألف ضمن طاقم "المربيات في الأجواء" بعد أن أكملت تدريباتها المتخصصة في مقر أكاديمية الابتكار والتدريب التابعة للاتحاد للطيران في أبوظبي بجانب ما يزيد عن 40 من زميلاتها واللاتي سوف يشرعن في ارتداء أزياء طاقم المربيات ذات اللون البرتقالي البهيج وتوفير خدمات رعاية الأطفال على متن رحلات الاتحاد للطيران.

وبهذا الصدد، قالت أوبري تيدت، نائب الرئيس لشؤون خدمات الضيوف "أصبحت المربيات في الأجواء الأكثر تميزاً ضمن أطقم الضيافة الجوية على متن رحلاتنا الطويلة المدى ويسعدنا أن نحتفل اليوم بتخرج المربية رقم ألف وارتدائها للزي البرتقالي الزاهي اللون الذي يميز أفراد طاقم المربيات في الأجواء".

وأضافت "حين استحدثنا خدمة المربية في الأجواء العام الماضي كان الهدف هو تقديم يد المساعدة للعائلات التي تسافر برفقة أطفال ومنذ ذلك الوقت كانت التعليقات الواردة إلينا من الضيوف مشجعة للغاية. ونوفر اليوم ما يصل إلى اثنتين من أفراد طاقم المربيات في الأجواء على متن رحلاتنا الأكثر رواجاً ولاسيّما إلى لندن والوجهات في الولايات المتحدة الأمريكية".

ومنذ إطلاق الخدمة في عام 2013، أصبحت المربيات في الأجواء من بين العلامات المميزة لرحلات الشركة طويلة المدى حيث تعمل المربيات على توفير الدعم للعائلات والأطفال وإيجاد أجواء مرحة للأطفال وتقديم تجارب سفر لا تنسى مع باقة من الألعاب والأنشطة المخصصة للأطفال.

وبدورها، قالت إلبيدا تساتسارونيس "يسعدني أن أصبح المربية رقم ألف ضمن طاقم المربيات في الأجواء على متن رحلات الاتحاد للطيران وأن أرتدي الزي الرسمي البرتقالي اللون المميز لأفراد الخدمة. وسوف تكون أولى رحلاتي كمربية في الأجواء في وقت لاحق من هذا الأسبوع إلى لندن وأتطلع قدُماً إلى الاستفادة من تدريباتي في مساعدة الأسر والأطفال على متن رحلات الاتحاد للطيران".

 

×