بورصة الكويت

محللون: غياب صناع السوق والتباين وجني الارباح سيطرت على مجريات البورصة هذا الاسبوع

رأى محللون ماليون أن تداولات سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) مرت بمحطات عدة خلال جلسات الاسبوع سيطرت عليها حالة من التباين علاوة على غياب بعض صناع السوق المؤثرين.

وذكر المحللون في لقاءات متفرقة لـ "كونا" اليوم ان جلسات الأسبوع شهدت أيضا موجات جني الارباح على العديد من الاسهم التي تضخمت سعريا لاسيما الشعبية التي لم تتجاوز قيمتها الـ 100 فلس.

وأضافوا ان السوق شهد اخبارا ايجابيا طوال الاسبوع على العديد من الشركات المدرجة الا انه في الجلسة الختامية سجل ارتفاعا متواضعا في تداولات خجولة منذ بداية الجلسة حتى الاغلاق وسط مضاربات على اسهم مختارة في القطاعات الاكثر تداولا.

وقال المحلل المالي ميثم الشخص ان أبرز المحطات في تداولات هذا الاسبوع تمثلت ببروز حالة الترقب التي عاشها المستثمرون مع ردود الافعال حول اول اجتماع لمجلس المفوضين الجديد لهيئة اسواق المال ما اثار التفاؤل بين عموم المتداولين من القرارات الايجابية الصادرة عنه لمصلحة البورصة.

وتناول الشخص الاداء الفني "حيث توزعت القيمة المتداولة بين المضاربة والاستثمال وكان متوسط التداول مستقرا عند 24 و 25 مليون دينار كويتي أما المؤشر الوزني فكان ارتفاعه أكثر من السعري كما كان لأسعار الدولار المرتفعة والنفط أثر نفسي على اسواق الخليج ومنها الكويتي.

من جانبه قال المحلل المالي عدنان الدليمي ان التداولات كانت هادئة وسط حالة من التذبذب والشمعة الاسبوعية أغلقت خضراء كما كان لخبر احد اسهم الشركات الاستثمارية وعلاقتها بمشروع في المملكة العربية السعودية أثر سلبي على سهم تلك الشركة الكويتية وبعض الشركات ذات العلاقة.

وأضاف الدليمي أن أخبار مجلس المفوضين الجديد كان لها أثر ايجايب على عموم المتداولين الذين رأى بعضهم ان الموضوعات المتعلقة بشركات مدرجة ستجد حلولا مع نية المجلس الجديد تذليل الصعاب أمام الشركات المدرجة.

من جهته قال المحلل المالي نايف العنزي ان النمط المضاربي سيطر على منوال اداء السوق خلال الاسبوع على الرغم من ان الكثير من المتداولين كان ينتظر اداء ايجابيا من بعض الشركات القيادية المكونة لاسهم ( كويت 15).

وأضاف العنزي "ما زلنا نبحث عن تفعيل مبدأ الشفافية للحفاظ على مدخرات المستثمرين لاسيما الصغار منهم كما نطمح الى اعادة النظر في بعض الامور التنظيمية إذ لا تزال في السوق مساحات فراغ تتطلب تعبئتها ببعض التشريعات المحفزة".

على الصعيد نفسه شهدت مجريات جلسة تداولات سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) اليوم أداء متراجعا في بعض فترات الجلسة في حين استطاعت اسهم أخرى تحقيق بعض المكاسب المقبولة اذا تمت مقارنة أدائها مع تداولات الاسبوع الماضي لتغلق الجلسة في الدقائق الاخيرة في الخانة الخضراء.

وكان لاحد اسهم المجموعات الاستثمارية المهمة دور غير مرض في السوق بعد انباء عن خسارة في مشروع لها في دولة خليجية ما انعكس سلبا على سهمها حيث تم التداول عليه بالحد الادنى.

كما كان ملاحظا زيادة وتيرة تبادل المراكز وسط استمرار هيمنة من بعض الاسهم القيادية ووسط جني أرباح مستحق على الرغم من النشاط الذي طال اسهم الـ 100 فلس.

واغلق المؤشر السعري لسوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) اليوم مرتفعا 1ر8 نقطة ليغلق عند مستوى 9ر7487 نقطة وبلغت القيمة النقدية نحو 5ر20 مليون دينار من خلال 7ر241 مليون سهم تمت عبر 5539 صفقة نقدية.

 

×