هوجن وتورشيو خلال اتمام صفقة الاستحواذ

الاتحاد للطيران الاماراتية تستحوذ على شركة طيران أليطاليا بقيمة 1.7 مليار يورور

أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وشركة أليطاليا اليوم عن إبرام اتفاقية تنفيذية لصفقة هائلة بلغت قيمتها 1758 مليون يورو، تسعى من خلالها إلى تجديد شركة أليطاليا وتعزيز قدرتها التنافسية وصولاً إلى الربحية المستدامة.

سيبادر الناقل الوطني الإيطالي بعد إعادة هيكلته إلى وضع خطة أعمال استراتيجية شاملة تصبو إلى تسيير وجهات جديدة طويلة المدى من روما وميلانو وتجديد العلامة التجارية للشركة، مع تعزيز الاهتمام بترويج قطاع السياحة والتجارة الإيطالي. وبفضل هذه الاتفاقية، سيحظى المسافرون الإيطاليون بباقة واسعة من الوجهات الجديدة، في حين تسهم خدمات الربط العالمية في النهوض بقطاع السياحة الوافدة إلى إيطاليا.

وفي إطار حرصها على تنوّع أدوات التمويل المستخدمة في مبلغ الاستثمار الخاص بها والبالغ 560 مليون يورو، ستعتمد الاتحاد للطيران على باقة من خيارات التمويل تضمّ شراء الحصص والأصول وتسهيلات وترتيبات التمويل الأخرى، بما يسهم في إعادة هيكلة الميزانية العمومية للشركة. وإلى جانب استثمارات الاتحاد للطيران، سيقوم باقة من المساهمين الأساسيين الحاليين في شركة أليطاليا بتوفير مبلغ آخر بقيمة 300 مليون يورو موزعة على النحو التالي: إنتيسا سان باولو (88 مليون يورو) وبوستي إيطاليان (75 مليون يورو) ويونيكرديت (63.5 مليون يورو) وأتلانتيا (51 مليون يورو) وإمسي (10 مليون يورو) وبيريلي (10 مليون يورو) وجافيو (2.5 مليون يورو).

كما تتضمن الصفقة قيام المؤسسات المالية والجهات المصرفية المعينة بتقديم مبلغ بقيمة 598 مليون يورو لإعادة الهيكلة في شكل ديون قصيرة ومتوسطة الأجل.

كما تتضمن الصفقة قيام المؤسسات المالية والجهات المصرفية المعنية بتقديم مبلغ بقيمة 562 مليون يورو لإعادة الهيكلة في شكل ديون قصيرة ومتوسطة الأجل. كما قامت المؤسسات المالية الإيطالية بتوفير تسهيلات قروض جديدة بقيمة 300 مليون يورو.

وبموجب الاتفاقية، ستحصل الاتحاد للطيران على 49 في المائة من حصص أليطاليا مقابل 387.5 مليون يورو. كما تشمل الصفقة شراء مصلحة بنسبة 75 في المائة في شركة أليطاليا لويالتي إس بي إيه، التي تتولى تشغيل برنامج المسافر الدائم لشركة أليطاليا مايل ميجليا، بقيمة 112.5 مليون يورو، إلى جانب خمس حيزات زمنية (slots) مزدوجة في مطار لندن هيثرو بقيمة 60 مليون يورو على أساس  علماً بأنه سيتم إعادة تأجير هذه الحيزات إلى أليطاليا على أساس تجاري بحت. ومن المقرر إنجاز الصفقة في 31 ديسمبر / كانون أول 2014.

وتظل الصفقة مرهونة بتلبية الشروط التمهيدية من جانب شركة أليطاليا ومساهميهما في القطاع العام والخاص والحصول على الموافقات التنظيمية النهائية ذات الصلة.

وبهذه المناسبة، أفاد جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي في الاتحاد للطيران، بقوله: "تمثل هذه الصفقة بالنسبة للاتحاد للطيران استثماراً تجارياً طويل المدى. ونحن نلتزم، عقب الانتهاء من إبرام الصفقة وبالتعاون مع المساهمين الآخرين، بإضفاء ثوب جديد على شركة أليطاليا وتعزيز قدرتها التنافسية وصولاً إلى الربحية المستدامة وخوض أفاق جديدة من النجاح على مستوى أسواق الطيران العالمية."

وأضاف هوجن قائلاً: "نحن نثق في أليطاليا، فهي علامة تجارية رائعة وتحظى بإمكانيات هائلة. ومن خلال التنفيذ السديد والصائب لعملية إعادة هيكلة رأس المال وتبني خطة أعمال إستراتيجية فاعلة، فإننا على يقين بأن أليطاليا ستعود إلى مكانتها السابقة كواحدة من أبرز شركات الطيران الرائدة عالمياً."

وتابع هوجن قائلاً: "تعتبر أليطاليا السفير المثالي لإيطاليا وأسلوب الحياة الراقية هناك. وسنسعى، في إطار عملية تجديد العلامة التجارية، إلى تجسيد كل ما يعبر عن الطابع الإيطالي الأصيل من تاريخ وثقافة ومأكولات وموضة. ولا بد أن الإيطاليين يشعرون بالفخر والاعتزاز بهذه الشركة."

"ومع ذلك، فإن أليطاليا كشركة يجب أن تهتم بالنواحي التجارية، ويتمثل هدفنا في تحقيق الربحية المستدامة للشركة في عام 2017."

ومشيراً إلى الإجراءات والخطوات التي اتخذها المساهمون والإدارة والموظفون الحاليون في أليطاليا بغرض تحقيق الاستقرار والتوازن في الشركة قبل البدء في الاستثمارات الجديدة، أفاد هوجن: "بمقدور أليطاليا أن تحقق النجاح وتمضي مرة أخرى نحو النمو، ولكنها تحتاج إلى الانطلاق من أسس ثابتة. وأوضحنا منذ البداية أن استثماراتنا يجب أن تنصب على دعم تنفيذ خطة الأعمال الجديدة بغية تحقيق هذا الهدف."

وأردف هوجن: "ستعود هذه الاستراتجية الناجحة بالنفع على كل من أليطاليا والمسافرين الدوليين وذلك عبر تحسين الخدمات وإطلاق وجهات جديدة وتوفير خيارات أكثر تنافسية. كما سيستفيد منها أيضاً موظفو شركة أليطاليا الذين ينتظرهم مستقبل مشرق على المدى الطويل في شركة من المتوقع أن تعيش واقع النمو مرة أخرى، ولا يمكن أن ننسى الشعب الإيطالي الذي سيشعر بالفخر والاعتزاز بعودة شركته الوطنية إلى سابق عهدها."

"أمامنا مشوار طويل، علينا في البداية أن ننتهي من إنجاز هذه الصفقة ثم السعي نحو تحويل هذه الرؤية الجديدة إلى واقع عملي. نحن اليوم على أعتاب خطوة هامة في هذه الرحلة. وإننا فخورون بأن نكون مستثمراً استراتيجياً في شركة أليطاليا الجديدة."

ومن جهته، أفاد جبريال ديل تورشيو، الرئيس التنفيذي في أليطاليا، بقوله: "تنطوي هذه الصفقة على نتائج ممتازة بالنسبة لأليطاليا؛ كان علينا أن نتخذ قرارات عصيبة أثناء المفاوضات الشاقة، ولكننا نجحنا في الوصول إلى الإجماع الذي نحتاجه من أجل تحقيق الشكل والحجم المناسبين لشركة أليطاليا في المستقبل."

وأضاف قائلاً: "لا شك أن هذه الاستثمارات ستسهم في تحقيق الاستقرار المالي وتساعدنا على تهيئة أليطاليا وقطاع السفر والسياحة في إيطاليا لخوض مسيرة النمو والازدهار على المدى الطويل."

"أود أن أتوجه بالشكر إلى كافة موظفي أليطاليا، رجالاً ونساءً، مديرين وموظفين، طيارين ومضيفات ومضيفين وموظفي المكاتب على تحقيق هذه النتيجة الهامة، فقد عملوا بشغف وتفانٍ لدفع هذه الانطلاقة الجديدة نحو النور. كان علينا أن نتخذ قرارات صعبة من أجل التحويل إلى شركة مستدامة ومربحة ولكننا جميعاً نؤمن بأن هذه الانطلاقة الجديدة نحو النمو تحمل في طياتها فرص هائلة للجميع."

تهدف خطة الأعمال الشاملة إلى تجديد العلامة التجارية لشركة أليطاليا، بما يعكس كافة الخصائص الإيطالية الفريدة من حيث الطعام والموضة والثقافة وأسلوب الحياة، في انسجام رائع مع خدمات راقية وتجربة سفر متميزة مستمدة من شعار "صنع في إيطاليا."

ويتزامن ذلك مع تطبيق باقة من الإجراءات التي تسهم في تعزيز حركة السياحة الوافدة إلى إيطاليا ودعم مسيرة النمو طويل المدى هناك".

وبالإضافة إلى التأكيد على أهمية الرحلات قصيرة المدى، فإن الخطة المقترحة لشبكة الوجهات تهدف إلى تحقيق أرباح من الرحلات طويلة المدى التي تنطلق من مطار روما فيوميشينو وميلانو مالبينسا، بما في ذلك تسيير الرحلات إلى وجهات جديدة وزيادة عدد الرحلات إلى الوجهات الحالية وتعزيز شبكة الوجهات إلى العاصمة أبوظبي، وذلك للاستفادة من حركة المرور المتزايدة بين إيطاليا ودولة الإمارات العربية المتحدة، بما يمنح مسافري أليطاليا خدمات ربط سلسة عبر شبكة الاتحاد للطيران العالمية.

واعتباراً من شتاء 2014، ستقوم أليطاليا بزيادة عدد رحلاتها بين مطار روما فيوميشينو والعاصمة أبوظبي من خمس رحلات أسبوعية إلى رحلة يومية، إلى جانب إطلاق رحلة يومية جديدة بين ميلانو مالبينسا والعاصمة أبوظبي. وتتكامل هذه الرحلات مع الخدمات التي تقدمها الاتحاد للطيران حالياً في هذه الأسواق، كما تفتح آفاقاً جديدة من خيارات الربط للمسافرين على رحلات كلا الشركتين.

وبدءاً من فصل الصيف لعام 2015، ستبدأ أليطاليا في توفير خدمات ربط متميزة بين العاصمة أبوظبي ومدن إيطالية أخرى، تعززها خطط طموحة لتشغيل رحلات مباشرة من مدينة البندقية وكاتانيا وبولونيا.

ومن المتوقع أن يكتسب مطار روما فيوميشينو مزيداً من الزخم كمركز عمليات تشغيلية في أوروبا وذلك بفضل إطلاق خمس وجهات جديدة خلال الأربعة أعوام المقبلة، مصحوباً بمضاعفة عدد الرحلات طويلة المدى التي يتم تسييرها من مطار ميلانو مالبينسا ، لترتفع إلى 25 رحلة أسبوعية خلال عام 2018. ومن المزمع أن يشهد أسطول أليطاليا من الطائرات عريضة البدن نمواً بواقع الثلث، بينما سيتم اختيار الحجم المناسب لأسطول الشركة من الطائرات ضيقة البدن يما يواكب المتطلبات الخاصة بالخطة الجديدة لشبكة الوجهات.

وسيكون بمقدور أعضاء برنامج المسافر الدائم "ميلي ميجليا" اكتساب واستبدال أميال السفر على متن رحلات الاتحاد للطيران وشركائها، مع وضع خطط لإدماج برنامج الولاء في المستقبل.

وإلى جانب العائدات التي ستحققها شركة أليطاليا نتيجة التوظيف الأمثل لشبكات الوجهات والدمج بينها، فمن المتوقع أن تظهر فرص هائلة أخرى بفضل تنسيق التكاليف الناجمة عن عملية الشراكة والتي تضمّ على سبيل المثال العمليات التشغيلية وأنشطة التوريد المشترك الخاصة بالأسطول والمحركات وعمليات الصيانة والإصلاح والتدريب والتموين وخدمات المناولة الأرضية والوقود. ومن المعلوم أن هذه الشراكة ستمهد الطريق نحو إعادة تصميم وأتمتة الإجراءات وترتيبات العمل بما يتماشى مع أفضل الممارسات المهنية وتبني أحدث برامج تقنية المعلومات.

وفي إطار الجهود الرامية إلى توفير خدمات أفضل لسوق الشحن الإيطالي، الذي يحتل المرتبة الثالثة كأكبر سوق أوروبي، فمن المقرر توسيع قسم الشحن التابع لإليطاليا، مع إنشاء مراكز خدمة جديدة في شمال إيطاليا، والاستثمار في خدمات المناولة بالمطارات الإيطالية والتوظيف الأمثل لشبكة الشحن المتكاملة.

وبدوره أفاد جيمس هوجن: "تحظى إيطاليا بأهمية بالغة بالنسبة للاتحاد للطيران وذلك من حيث الناحية التجارية والسياحية. وتمثل دولة الإمارات العربية المتحدة أكبر شريك تجاري لإيطاليا على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتحتضن أكثر من عشرة آلاف مواطن إيطالي و300 شركة إيطالية."

وأضاف قائلاً: "من المتوقع أن نفتح آفاقاً رحبة من الفرص والمزايا للعملاء وذلك بفضل إمكانية الربط بين شبكة وجهاتنا مع شبكة وجهات شركاء الحصص مثل طيران برلين والخطوط الجوية الصربية والاتحاد الإقليمية وجيت آيروايز وفيرجن أستراليا وطيران سيشل وآير لينغوس وكيه إلى إم – آير فرنسا."

تشغل الاتحاد للطيران حالياً رحلات يومية بين العاصمة أبوظبي وروما وميلانو، التي تتكامل مع الخمس رحلات الأسبوعية التي تشغلها أليطاليا من روما إلى أبوظبي. كما أبرمت الشركتان اتفاقية للشراكة بالرمز إلى 31 وجهة أخرى.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد للطيران وأليطاليا حصلتا على لقب الناقل العالمي الرسمي لمعرض إكسبو 2015، المقرر إقامته في ميلانو خلال الفترة ما بين 1 مايو/ أيار إلى 31 أكتوبر 2015.

 

×