عامل في حقل شيراوه النفطي قرب كركوك

بريتش بتروليوم ترجح عدم امتداد هجوم داعش الى جنوب العراق

قال رئيس مجلس ادارة مجموعة بريتش بتروليوم النفطية بوب دادلي الثلاثاء انه لا يتوقع امتداد الهجوم الجهادي الى منطقة جنوب العراق التي تحتوي على القسم الاكبر من ابار النفط، معتبرا في الوقت نفسه ان الوضع بالغ الخطورة.

وردا على سؤال على هامش مؤتمر في موسكو حول سيطرة جهاديي الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) منذ اسبوع على عدد من المدن في شمال العراق، اجاب دادلي "هذه احداث رهيبة ستنجم عنها عواقب خطيرة".

لكنه اوضح في تصريح صحافي ان "العواقب على صعيد الانتاج النفطي تبدو محدودة حتى الان"، مذكرا بأنه ما عدا حقول كردستان العراق، في شمال البلاد، التي تسيطر عليها السلطات المحلية، "فان اكثرية انتاج النفط (العراقي) تقع في الجنوب، بعيدا جدا عن الاضطرابات الحالية".

وقال رئيس مجلس ادارة بريتش بتروليوم ان "الانتاج لم يتأثر حتى الان. ولا اعتقد ان هذا النوع من الصعوبات وعدم الاستقرار سيمتد الى جنوب البلاد"، لكن "يجب ان نشعر جميعا بالقلق الشديد مما يحصل".

وفي العراق، تشارك بريتش بتروليوم في كونسورتيوم مع شركة النفط الوطنية الصينية ومجموعة عراقية حكومية لتطوير انتاج حقل الرميلة الكبير الواقع قرب البصرة في جنوب البلاد.

واضاف رئيس مجلس الادارة "نحن بعيدون جدا عن الاضطرابات، والانتاج يزداد بناء على طلب الحكومة، لكننا بالتأكيد متنبهون جدا وسحبنا من هناك موظفين غير اساسيين".

واخيرا، ردا على سؤال حول قدرة الحكومة العراقية على الاستمرار في ممارسة سلطتها على القطاع النفطي، قال ان "الاشخاص الذين نعمل معهم يسيطرون على النفط".