السويدي وصرخوه خلال الجمعية العمومية

"كامكو": نمو ملحوظ في الايرادات وتقليص حجم الديون بنسبة 27 بالمئة

أعلنت نائب رئيس مجلس إدارة شركة كامكو - شركة مشاريع الكويت الاستثمارية لإدارة الأصول ش.م.ك (مقفلة)- انتصار عبدالرحيم السويدي عن عودة الشركة خلال العام 2013 إلى الربحية ومتابعة مسيرة نموها ونجاحاتها.

وقالت في كلمتها خلال الجمعية العمومية العادية وغير العادية للعام المالي المنتهي في 31 ديسمبر 2013، والتي أقامتها الشركة اليوم بنسبة حضور بلغت 87.54% ، "نيابة عن الرئيس وأعضاء مجلس إدارة كامكو يسرني أن أعلن للسادة المساهمين الكرام أن الشركة تمكنت خلال عام 2013 من تعزيز مكانتها كواحدة من أفضل شركات إدارة الأصول والخدمات المالية في المنطقة بالرغم من الصعوبات التي ما زال يعاني منها القطاع المالي بشكل عام والقطاع الاستثماري بشكل خاص".

وأضافت: "يسرني اطلاعكم على النتائج المالية الإيجابية التي حققتها كامكو خلال عام 2013 حيث تمكنت الشركة من تحقيق صافي ربح بلغ 3 مليون دينار كويتي (12.6 فلس للسهم الواحد)، مقارنة بصافي خسائر بلغت 11.67 مليون دينار كويتي (-48.9 فلس للسهم الواحد) خلال عام 2012".

وأشارت إلى أن الشركة تمكنت من تحقيق نموا ملحوظاَ في الإيرادات التشغيلية حيث وصلت إيرادات الشركة إلى 10.1 مليون دينار كويتي في العام 2013 مقارنة بــ 1.1 مليون دينار كويتي خلال عام 2012، بالإضافة إلى ذلك تمكنا خلال عام 2013 من تقليص حجم الديون بنسبة 27% لتصل إلى 29 مليون دينار كويتي مقارنة بــ 40 مليون دينار كويتي كما في نهاية العام السابق.

ولفتت الى أن كامكو سجلت خلال عام 2013 نمواً قياسياً في حجم الأصول المدارة حيث بلغت نسبة النمو 20% لتصل قيمتها إلى 2.9 مليار دينار كويتي مقارنة بــ 2.4 مليار دينار كويتي كما في نهاية 2012، لتكون كامكو بذلك واحدة من أكبر مدراء الأصول للعملاء في المنطقة.

تابعت نائب رئيس مجلس الإدارة، قائلتاً: "أتت هذه النتائج الإيجابية بفضل ثقة ودعم مساهمي وعملاء الشركة المستمر وخصوصاً بعد أن قامت إدارة الشركة بمتابعة تنمية أعمال الشركة التشغيلية وباستكمال تنفيذ خطة إعادة الهيكلة المالية للشركة، حيث انعكست القرارات التي نُفذت خلال عام 2013 إيجاباً على الأداء التشغيلي والمالي للشركة وبالتالي على مساهمين الشركة وعملائها الكرام".

وأردفت: "تماشيا مع الخطوات الإيجابية التي قامت بها هيئة أسواق المال من خلال إطلاق العديد من القوانين والقرارات التنظيمية والتي تسعى من خلالها إلى تحسين البيئة الاستثمارية وحماية المساهمين، وحرصاً منا في كامكو على تطبيق جميع القوانين التي تتماشى مع المبادئ والأسس المهنية والتي تصب في مصلحة مساهمينا وعملائنا الكرام، حرصت كامكو على تركيز جهودها من خلال فرق عملها لتطبيق جميع القوانين والقرارات بالشكل المهني المطلوب وبأسرع وقت ممكن".

وفي ختام كلمتها تقدمت نائب رئيس مجلس الإدارة بالنيابة عن الرئيس لأعضاء مجلس الإدارة واللجان التنفيذية والإدارة التنفيذية والعاملين بالشركة بالشكر الجزيل على مشاركتهم الفعالة وجهودهم الملموسة من خلال القرارات والجهود التي شاركوا وقاموا فيها خلال العام، ودعمهم المستمر لرفعة مكانتها وضمان تقدمها وازدهارها متمنين لهم دوام التوفيق والنجاح. كما تقدمت بالشكر والامتنان العميق إلى عملاء كامكو ومساهميها على دعمهم وثقتهم المتواصلة.

هذا، وانتخبت الجمعية العمومية مجلس إدارة جديد للسنوات الــ3 المقبلة وهم على النحو التالي: شركة سكيبر العقارية والشيخة ادانا ناصر صباح الأحمد الصباح والسيدة انتصار عبدالرحيم السويدي والسيد مسعود محمود جوهر حيات والسيد طارق محمد عبدالسلام. كما وافقت الجمعية العمومية العادية على توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية 5% بواقع 5 فلوس لكل سهم، وذلك للمساهمين المقيدين في سجلات الشركة بتاريخ الانعقاد وأقر مساهمي الشركة كافة بنود الجمعية العامة العادية والغير عادية.

واستعرض السيد  فيصل صرخوه – الرئيس التنفيذي في كامكو خلال منتدى الشفافية الذي أقيم عقب انتهاء الجمعية العمومية للشركة، عدد من الانجازات وسجل الأعمال التي حققتها "كامكو" منذ تأسيسها في عام 1998، حيث ذكر: "تمكنت كامكو من تحقيق إيرادات تقدر بـ241 مليون دينار كويتي، وأرباح تبلغ 97 مليون دينار كويتي، وتوزيعات للأرباح بقيمة 82 مليون دينار كويتي، وبالتالي توليد معدل عائد للمستثمرين IRR بنسبة 15٪".

وأضاف: "منذ عام 2001، تمكنت كامكو من إتمام 77 صفقة ناجحة بقيمة إجمالية بلغت 3.2 مليار دينار". وعند الحديث عن انجازات الشركة في العام 2013 قال: "زادت أصول العملاء المدارة من قبل الشركة بنسبة تقارب الــ 20% من 2.4 مليار دينار كويتي في نهاية 2012 لتصل 2.9 مليار كويتي كما في نهاية 2013 واستطاعت الشركة من تنفيذ عدد من الخدمات والصفقات الاستشارية الاستثمارية أبرزها النجاح بإدارة إصدار سندات بقيمة تخطت الـ 200 مليون دولار أميركي".

وكشف السيد صرخوه عن الحصول على الموافقة من هيئة أسواق المال في الكويت لطرح صندوق كامكو العقاري للعوائد في نهاية عام 2013. وحققت جميع الصناديق الاستثمارية المدارة من قبل كامكو تفوقاً في أداءها مقارنة مع المؤشرات الرئيسية المقارنة، مشيراً إلى التفوق الملحوظ أيضا في أداء المحافظ الاستثمارية للعملاء بالمقارنة مع المؤشرات المعنية.

وعلى صعيد الأداء المالي، بين أن الشركة تمكنت من تحقيق صافي ربح بلغ 3 ملايين دينار كويتي (12.6 للسهم الواحد)، مستعيدة زخم الربحية بعد عامين من الخسائر. كما ارتفعت الإيرادات الإجمالية بمقدار 8.8 مليون دينار كويتي مقارنة مع العام 2012.

وبين السيد صرخوه أن الإيرادات التشغيلية نمت بنسبة 31% مقارنة مع العام السابق، كما ارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 34% مقارنة مع العام 2012. فيما أسفرت جهود إعادة الهيكلة المتواصلة عن خفض أعباء الديون إلى حوالي 29 مليون دينار كويتي في 2013، بانخفاض نسبته 27% مقارنة مع عام 2012.

وفي تعليقه على أعمال الشركة في العام 2014، ذكر الرئيس التنفيذي لشركة كامكو السيد فيصل منصور صرخوه أن كامكو ستواصل القيام بتطوير أعمالها التشغيلية في إدارة الأصول وتوفير الحلول الاستشارية الاستثمارية لعملائها، مؤكدا قيام الشركة بالتركيز على تطوير خدماتها ومنتجاتها الحالية وطرح منتجات استثمارية وخدمات جديدة مميزة لعملائها.

وأضاف أن التوقعات بيئة الأعمال للعام 2014 إيجابية خصوصاً في أسواق المال التي تتركز نشاطاتنا فيها حالياً. ومع بوادر التعافي والانتعاش الاقتصادي في المنطقة، فمن المتوقع أن تشهد الأسواق المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نمواً إضافيا في ظل ازدهار اقتصاداتها بالتزامن مع زيادة الإنفاق الحكومي على البنية التحتية وتطوير الموارد البشرية. كما أنه من المتوقع أن يكون هذا النمو ملموساً مع ارتفاع عدد المشاريع التنموية ونسب السيولة في الأسواق المالية.

وأَضاف: "لا تخلو التوقعات من بعض الاضطرابات التي يمكن أن نشهدها خلال عام 2014، ولكن إذا استمر المشهد الجيوسياسي في التحسن، فان التوقعات سوف تسير في اتجاه تحسن الأداء بشكل عام في معظم الأسواق المالية لتحقق عوائد ممتازة للعام 2014. كما تشير التوقعات إلى متابعة ارتفاع تدفقات السيولة على أسواق المال في دولة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالتزامن مع نمو الأعمال في المنطقة والتطورات الأساسية الإيجابية التي تقوم بها الجهات الرقابية والتشريعية، إضافة إلى تعزيز نظام حوكمة الشركات، والتي بدورها سوف تؤدي إلى نمو تلك الأسواق بشكل مستدام، كما ستنعكس تلك العوامل إيجاباً على القطاع الخاص، خصوصا على الشركات الكبيرة والمتوسطة الحجم خلال عام 2014 ".

وتطرق السيد صرخوه إلى انجازات الشركة فيما يتعلق بالمساهمة المجتمعية لكامكو، قائلاً: "لطالما مثلت المسؤولية الاجتماعية في الشركة عنصراً رئيسياً في استراتيجيتها المستدامة للعمل والاستثمار، ودائماً ما تكرس "كامكو" جهودها من أجل تطبيق أفضل الممارسات في مجال المسؤولية الاجتماعية ، لتغطي المواضيع والمجالات المختلفة لتشمل قضايا المحافظة على البيئة والصحة ودعم قطاعات التعليم.

واختتم: "لقد منحنا العام 2013 العديد من الأسباب من أجل الاحتفال ليس فقط بمناسبة العودة إلى الربحية، بل أيضا لان هذا العام تزامن مع الذكرى السنوية الخامسة عشر على تأسيس كامكو، وأيضاً بمناسبة حلول السنة العاشرة على إدراجها في سوق الكويت للأوراق المالية. ومن خلال هذا الحدث الضخم، برز التقدير الكبير والثقة الذي حازت عليها "كامكو" ممثلةً في مجلس إدارتها السابق والحالي، والإدارة العليا وجميع الموظفين، على إخلاصهم وجهودهم المتميزة خلال سنوات عملهم بالشركة، وهو الأمر الذي تترجم في العديد من الانجازات التي تحققت من خلالهم في "كامكو" حتى يومنا هذا".

 

×