رئيس مجلس إدارة المجموعة أسعد البنوان

زين: 55.9 مليون دينار أرباح صافية في الربع الأول وربحية السهم 14 فلس

أعلنت مجموعة زين الشركة الرائدة في خدمات الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا أنها حققت أرباحا صافية بقيمة 55.9 مليون دينار ( 198.4 مليون دولار ) عن فترة الربع الأول من العام الجاري بنسبة ارتفاع بلغت 8% عن الفترة المشابهة من العام الماضي، وبلغت ربحية السهم 14 فلس.

وقال رئيس مجلس إدارة المجموعة أسعد أحمد البنوان " المؤشرات المالية الرئيسية لعمليات المجموعة شهدت ارتفاعات إيجابية عن هذه الفترة، والتي حققت نسب نمو على مستوى حجم الإيرادات المجمعة وحجم الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاكات والأرباح الصافية ".

وأوضح البنوان بقوله " إجمالي الإيرادات المجمعة  بلغ 311.1 مليون دينار ( 1.10 مليار دولار) عن هذه الفترة، بنسبة ارتفاع بلغت 4%، مقارنة مع إجمالي إيرادات بلغ 299 مليون دينار ( 1.06 مليار دولار عن فترة الربع الأول من العام 2013 ".

وأشار إلى أن حجم الأرباح قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاكات بلغ 132.2 مليون دينار ( 469 مليون دولار)، مقارنة مع 126.6 مليون دينار ( 448.7 مليون دولار ) عن نفس الفترة من العام الماضي.

وكشف البنوان أن قاعدة عملاء المجموعة شهدت نموا خلال هذه الفترة بنسبة 5% لتصل إلى نحو 46.2 مليون عميل، مقارنة مع الفترة المشابهة من العام الماضي.

وأفاد البنوان بقوله " أحرزت شبكات المجموعة خلال هذه الفترة المزيد من الاستحواذ في خدمات نقل البيانات، فبفضل الاستثمارات الدؤوبة والبنية التحتية الخاصة بالجيلين الثالث والرابع على بعض شبكاتها، فقد رفعت المجموعة  خدمات البيانات بنسبة 27%  خلال الربع الأول من العام الجاري، حيث أصبحت خدمات البيانات تمثل الآن ما نسبته 15% من إجمالي إيرادات الخدمات المجمعة التي تحققها عمليات المجموعة، هذا دون احتساب خدمات القيمة المضافة وخدمات الرسائل القصيرة".

وأوضح بقوله " لقد عززت عملياتنا التشغيلية من مراكزنا التنافسية وحصصنا السوقية، فالمجموعة تستحوذ على الحصة الاكبر في 6 دول من أسواقها في المنطقة، وهو ما انعكس على حجم الأداء التشغيلي لشبكات زين، والذي شهد نسب نمو إيجابية على كافة المؤشرات المالية الرئيسية خلال هذه الفترة ".

وأضاف البنوان بقوله " وفي المقابل فإن مجموعة زين حريصة على أن تتبنى خطط مبتكرة لخفض مصاريف التمويل وتقليص حجم المصاريف الإدارية والتشغيلية، بالشكل الذي يخدم استراتيجية العمل وتوجهات هذه المرحلة ".

وإذ قال البنوان أن المجموعة حريصة على تفوق عملياتها في تقديم أحدث التقنيات والخدمات ذات الجودة العالية على شبكاتها، فقد بين في ذات الوقت أنها تسعى وباستمرار إلى تزويد شركاتها بقائمة واسعة من الخيارات والحلول العملية من خلال الشراكات الاستراتيجية التي تقوم بها مع شركائها من الشركات الإقليمية والدولية.

ومن ناحيته قال الرئيس التنفيذي في مجموعة زين سكوت جيجنهايمر " لقد واجهت العمليات التشغيلية لشركات مجموعة زين مجموعة من التحديات ما بين عوامل سياسية واقتصادية في بعض المناطق الجغرافية، وزاد عليها التحديات الخاصة في مجال صناعة الاتصالات المتنقلة المتمثلة في أجواء المنافسة العالية، حيث تعمل زين في أسواق تتسم بانتشار كبير لخدمات الاتصالات المتنقلة، ورغم ذلك جاءت المؤشرات المالية إيجابية عن هذه الفترة ".

وأضاف بقوله " أبدت مجموعة زين التزاما قوياً بتوفير أحدث التقنيات والخدمات، حيث استقبلت العديد من أسواقها استثمارات كبيرة خلال الفترة الماضية، والتي وجهتها بطريقة انتقائية للوفاء بتعهداتها أمام قاعدة عملائها، وفي نفس الوقت مقابلة نسب النمو الكبيرة في خدمات الانترنت ".

وأوضح جيجنهايمر بقوله " خصصنا جانب كبير من تركيزنا الآن على مناطق خدمات تكنولوجيا المعلومات في خريطة نمو عملياتنا التشغيلية، وبالفعل نجحنا في أن نحرز تقدما ملحوظا في تنمية أعمالنا والاستفادة من نسب النمو الكبيرة في مجال نقل البيانات ".

وبين بقوله " إن نسبة النمو التي تحققت في فترة الربع الأول في خدمات البيانات تعتبر محفزة للمجموعة لاسيما إذا أخذنا في الاعتبار أن جزءا كبيرا من أسواق عملياتنا مازالت تشهد نسب نمو متدينة للغاية في خدمات البيانات، حيث لازالت البنية التحتية لخدمات الجيل الثالث والجيل الرابع فيها إما في مرحلة مبكرة أو غير موجودة أساسا بسبب عدم إصدار التراخيص بعد ".

وكشف بقوله " بدأنا في تطبيق نماذج تشغيلية متطورة في ميدان عملياتنا، حيث شرعنا في التركيز على مجالات خبرة العملاء، والتميز التشغيلي، والتآزر بين العمليات، والدخول في مجالات أعمال جديدة تقابل خدماتنا الأساسية، وذلك بهدف توليد مسارات جديدة للعوائد المالية ".

وأفاد بقوله " وقد ساعدنا في ذلك الملاءة المالية الواسعة والوضع المالي المتين للمجموعة والثقة الكبيرة التي تجدها من قبل المؤسسات المالية العالمية والإقليمية، والتي ترجمها حصول المجموعة مؤخراً على تسهيلات ائتمانية بقيمة 800 مليون دولار، وعقد مرابحة بقيمة 250 مليون دولار ".

وعن عمليات مجموعة زين والمؤشرات المالية التي حققتها شركاتها خلال فترة الربع الأول من العام الجاري قال جيجنهايمر " المؤشرات المالية لشركة زين الكويت مازالت تساهم بنسبة كبيرة في البيانات المالية المجمعة للمجموعة، حيث رفعت الشركة حجم إيراداتها لتصل إلى نحو 313.2 مليون دولار بنسبة ارتفاع بلغت 9% مقارنة مع 287.4 مليون دولار عن نفس الفترة، كما ارتفعت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاهلاكات لتصل إلى نحو 152.6 مليون دولار بزيادة قدرها 12% مقارنة مع 135.8 مليون دولار، فيما بلغت الأرباح الصافية 97.6 مليون دولار بنسبة زيادة بلغت 8% مقارنة مع 90.4 مليون دولار.

وكشف جيجنهايمر أنه في الوقت الذي شهدت فيه قاعدة عملاء الشركة زيادة بنحو 2.5 مليون عميل بنسبة ارتفاع بلغت 8%، فإن شبكتها تصدرت عمليات المجموعة من ناحية نسب النمو في خدمات نقل البيانات، حيث وصلت نسبة النمو لخدمات البيانات 23% عن هذه الفترة، وهو ما رفع قيمة مساهمة خدمات نقل البيانات في حجم إيرادات الشركة لتصل إلى نحو 31%.

وعن عمليات زين العراق قال جيجنهايمر " عملياتنا التشغيلية في العراق تفوقت على نفسها حيث ساهمت بالحصة الأكبر في المؤشرات المالية الرئيسية للمجموعة عن فترة الربع الأول، فقد رفعت الشركة من حجم إيراداتها بنسبة 3% لتصل إلى نحو 432.3 مليون دولار مقارنة مع 421.6 مليون دولار عن نفس الفترة، لتسهم الشركة بذلك بنسبة 40% من الإيرادات المجمعة للمجموعة، وارتفعت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاهلاكات بنسبة 3% لتصل إلى نحو 167.8 مليون دولار مقارنة مع 162.4 مليون دولار، وبلغت الأرباح الصافية 78.3 مليون دولار بنسبة ارتفاع بلغت 24% مقارنة مع 63.1 مليون دولار عن نفس الفترة.

وأشار إلى أن زين العراق تملك أكبر قاعدة عملاء للمجموعة وهي جعلتها في ريادة السوق العراقية من ناحية الحصة السوقية  بنسبة 49%، حيث حققت نسبة زيادة في قاعدة العملاء بنسبة 18% لتصل إلى 16 مليون عميل، ما يمثل 35 % من قاعدة عملاء المجموعة.

وأوضح بقوله " حققت زين العراق نسب نمو جيدة لعملياتها التشغيلية بفضل مشاريع التحديث والتطوير المستمرة على شبكتها، حيث حققت خدمات الانترنت على شبكتها نسبة نمو بلغت 69%، حيث تساهم خدمات الانترنت بنسبة 4% من الإيرادات الكلية للشركة ".

وبين جيجنهايمر أن السوق العراقية من الأسواق الواعدة والتي تنتظر طفرة كبيرة في خدمات نقل البيانات، متوقعا أنه مع طرح خدمات الجيل الثالث التي تنتظر التراخيص والموافقات النهائية من الجهات الرسمية، فإن خدمات نقل البيانات سوف تشهد نقلة نوعية، وهو ما تعول عليه الشركة كثيراً في خططها الاستراتيجية للمرحلة المقبلة.

وعن عمليات الإدراج التي تعكف عليها حالياً شركة زين العراق لإدراج جزء من أسهمها في سوق العراق للأوراق المالية كشف جيجنهايمر أن الشركة تكثف من إجراءاتها في الوقت الراهن للانتهاء من عملية الاكتتاب - وذلك حسب متطلبات رخصة التشغيل –  متوقعاً أن تتم عمليات الطرح الاولي خلال العام الجاري.

وعن عمليات زين السعودية أعرب جيجنهايمر عن تفاؤله بالمؤشرات الإيجابية التي حققتها الشركة عن هذه الفترة وقال " نجحت زين السعودية في تقليص صافي الخسائر بشكل كبير خلال فترة الربع الأول، وقد أحرزت خطوات مهمة نحو تحقيق أهدافها التشغيلية والتجارية، ولدينا تفاؤل كبير بعبور هذه المرحلة بمؤشرات إيجابية على كافة المؤشرات المالية ".

وذكر أن الشركة سجلت ارتفاعاً ملحوظاً في حجم الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاكات   بنسبة 45% ليصل إلى نحو 79.9 مليون دولار عن هذه الفترة، مقارنة مع 55.2 مليون دولار، وقد بلغت الزيادة في مستوى هامش الأرباح (EBITDA Margin) ليصل إلى 19% مقارنة بنسبة قدرها 12% خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وإذ أكد أن شركة زين السعودية أحرزت تقدما كبيرا على مستوى توسعة نطاق شبكتها بتقنية الجيل الرابع لتصل إلى نحو 51% من المناطق السكنية في المملكة، فقد بين جيجنهايمر أن شبكة الشركة سجلت ارتفاعات كبيرة في نسب نمو خدمات الانترنت والتي وصلت إلى نحو 52%، وهو ما يعكس جدوى الاستثمار الذي نفذته الشركة على مشاريعها التوسعية والتطويرية، وتمثل خدمات البيانات ما نسبته 17% من حجم الإيرادات الكلية للشركة.

وفي المملكة الأردنية أوضح جيجنهايمر أن المؤشرات المالية للشركة مازالت تحافظ نسبيا ًعلى مستوياتها رغم المنافسة الشديدة التي تتسم بها سوق المملكة، مشيراً إلى أن الشركة حافظت على حصتها السوقية في موقع الصدارة حيث رفعت قاعدة عملائها إلى نحو 3.9 مليون عميل بنسبة ارتفاع بلغت 5%، مقارنة مع 3.7 مليون عميل في نفس الفترة من العام الماضي.

وأبدى جيجنهايمر تفاؤله بالسوق الأردنية، حيث وصفه بأنه سيكون واحدا من الأسواق المدرة لعوائد المجموعة في خدمات البيانات للفترة المقبلة، مشيراً إلى أن شبكة الشركة شهدت زيادة في حركة الانترنت بنسبة بلغت 20% عن الفترة المشابهة من العام الماضي، وهو ما رفع نسبة مساهمة خدمات الانترنت إلى نحو 24% في حجم الإيرادات الكلية.

وأضاف بقوله " نتوقع عوائد أفضل في خدمات نقل البيانات من عملياتنا في الأردن، خصوصاً مع ازدياد نسبة الانتشار للهواتف الذكية في المملكة، والطلب المتزايد على خدمات الانترنت عالي السرعات، كما أن حصول زين على الموافقة بتقديم خدمات الجيل الرابع وزيادة سعة الجيل الثالث سيضع شركة زين الأردن في ريادة خدمات الانترنت عالي السرعات.

وفي السودان كشف أن الاستقرار الأخير الذي حققته العملة المحلية مقابل الدولار حد كثيراً من مشاكل التقلب الحاد لأسعار صرف العملات في السوق السودانية، حيث رفعت الشركة حجم إيراداتها بنسبة 4% خلال هذه الفترة لتصل إلى نحو 159.8 مليون دولار، مقارنة مع 153.8 مليون دولار عن نفس الفترة في العام الماضي.

وتوقع جيجنهايمر أن تشهد المؤشرات المالية لشركة زين السودان نسب نمو إيجابية خلال الفترة المقبلة خصوصا مع موجة الاستقرار التي تشهدها العملة المحلية مقابل الدولار في الوقت الراهن، مبيناً أن الشركة حققت أرباحاً قبل خصم الفوائد والضرائب والاهلاكات بقيمة 62.7 مليون دولار، وأرباحا صافية بقيمة 30.3 مليون دولار، كما رفعت الشركة خدمات الانترنت على شبكتها بنسبة 82%، وهو ما يشير إلى أن السوق السودانية مقبلة على طفرة كبيرة في استخدام خدمات البيانات.

وأكد أن المجموعة ستواصل مساعيها للاستفادة من الزخم العضوي لعملياتها التي تتمتع بوضع جغرافي فريد في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والعمل على نشر خدمات الجيل الرابع وتعزيز استثماراتها في هذا المجال، حيث تعتبر منطقة عمليات زين من المناطق النهمة لخدمات البيانات، فالآن خدمات الجيل الرابع ثبتت نفسها في كل من الكويت والسعودية، إلا أن الاخيرة من المنتظر لها أن تحقق نسب نمو هائلة في هذه النوعية من الخدمات مستقبلاً، بينما في مملكة البحرين ولبنان فإن خدمات الجيل الرابع مازالت في بداية انتشارها وتوقعاتنا لها بتحقيق زيادة كبيرة مع الفترة المقبلة.

وختم جيجنهايمر بقوله " تقوم زين بتنفيذ هذه الخطط بعناية لكسب قواعد جديدة في نطاق عملياتها، وذلك بتكثيف حملاتها الترويجية والتسويقية لطرح عروض تنافسية في خدمات الصوت والبيانات، مع التركيز على خدمة تجربة العملاء والمحافظة على الكفاءة التشغيلية لشبكاتها.

 

×