حمد المرزوق

بيتك: 26.1 مليون دينار أرباح الربع الأول وربحية السهم 6.1 فلس

قال رئيس مجلس الإدارة في بيت التمويل الكويتي "بيتك" حمد عبدالمحسن المرزوق إن بيتك حقق أرباحا إجمالية للربع الأول من العام الجاري قدرها 71.012 مليون دينار، بلغت حصة المساهمين فيها 26.056 مليون دينار بنسبة زيادة 13% عن نفس الفترة من العام السابق.

وبلغت ربحية السهم للربع الأول من العام الجاري 6.12 فلسا بنسبة زيادة 1% عن نفس الفترة من العام الماضي.

وبلغ إجمالي الإيرادات 224.4 مليون دينار بنسبة زيادة 1% عن العام السابق.

وارتفع حجم الأصول إلى 17.3 مليار دينار، بزيادة قدرها 2.3 مليار دينار وبنسبة زيادة 16% عن نفس الفترة من العام السابق، وارتفع حجم الودائع إلى 10.3 مليار دينار، بزيادة قدرها 636 مليون دينار، وبنسبة زيادة 7% عن نفس الفترة من العام السابق.

كما ارتفعت حقوق المساهمين إلى 1.7 مليار دينار، بزيادة قدرها 359 مليون دينار وبنسبة زيادة 27 %عن نفس الفترة من العام السابق.

وقال المرزوق في تصريح صحفي ان هذه الارباح تعطى قوة دفع لتحقيق مجموعة من الاهداف والتطلعات خلال الفترة المقبلة، وفق رؤية شاملة تاخذ فى الاعتبار ضمان توفير الاسباب للحفاظ على بقاء "بيتك" فى مركزه الريادى فى صناعة المال الاسلامية على مستوى العالم،وان تكون مؤشرات الاداء متوافقة مع تلك الرؤية،مشددا على ان "بيتك" لديه عناصرقوة عديدة،سيتم تعزيزها وتفعيلها ضمن جهود تقوية المركز المالي والمحافظة على معدل نمو مستقر،وأداء متوازن لكافة الأنشطة، بحيث تكون الارباح من خلال إيرادات تشغيلية من صميم أعمال البنك، مع تقنين المصاريف.

واشار المرزوق إلى ضرورة التركيز على تحقيق "بيتك" النمو المستدام طويل الاجل،اذ يعكس ذلك قوة مركزه المالي،وتكيفه مع الظروف وبيئة الأعمال والمتغيرات المحلية والعالمية،لافتا إلى اهمية إتباع سياسة متحفظة تستهدف تعزيز المخصصات الاحترازية.

وأكد المرزوق على التمسك بالسياسات التى يتبعها "بيتك" فى الجوانب الشرعية والتى ميزت مسيرة عمله خلال السنوات الماضية،كما ان الإدارة الجيدة التي تتسم بالمرونة والايجابية فى التعاطى مع بيئة الاعمال،سيسهم بشكل كبير فى تحقيق الاستقرار المالي ومستويات الربحية الجيدة، ويدعم معدلات التصنيف الائتمانى المتميز الذى يتمتع به "بيتك" بالاضافة إلى الثقة التى يحظى بها لدى عملائه فى مختلف الاسواق، والسمعة المتميزة التى يستحوذها عالميا باعتباره احد رواد العمل المالى الاسلامى وابرز نماذجه الناجحة.

وقال المرزوق ان"بيتك" سيواصل جهوده لتعزيز دوره فى السوق المحلى والاقليمى وتنمية حصته السوقية،والاستمرار في طرح منتجات وخدمات منافسة،مع التركيز على تعزيز دور التقنية والاستفادة من كافة تطبيقاتها على مختلف الوسائل والادوات التى تتيح للعملاء افضل الخدمات بمعايير الدقة والامان والسهولة.

وأكد على دور"بيتك" في دعم الاقتصاد الوطني والذي يتخذ عدة أشكال من أبرزها توفير التمويل اللازم للعديد من الشركات وفق الضوابط والقواعد الائتمانية،مشيرا إلى ان معدل كفاية راس المال البالغ 17.5% يوفر فرصة تقديم مزيد من التمويلات، وأن هذا الدور المهم والاستراتيجي ل "بيتك" مستمر ولم يتوقف حيث يعبرعن سياسة ثابتة تعتبر دعم الاقتصاد الوطني ومساندة الشركات الكويتية أولوية، كما يتم دراسة توسيع التمويل للشركات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع الجهات المعنية وفق ضوابط وشروط محددة.

وقال المرزوق إن التوسع الخارجي نشاط مستمر،وقد استطاع "بيتك" بناء ركائز قوية في أسواق متميزة، تحظى باداء جيد ويمكن ان تكون نواة لتوسعات مقبلة فى اسواق اخرى ،منوها كذلك بأهمية أسواق دول مجلس التعاون الخليجي حيث تمثل العمق الاستراتيجي للكويت اقتصاديا واجتماعيا.

ونوه المرزوق بزياة الرئيس التركى عبدالله غول الى الكويت واثرها المهم على تعميق العلاقات الثنائية بين البلدين،مشيرا الى ان لقاء عدد من مسئولى "بيتك" مع الرئيس جول كان طيبا وايجابيا، وتم خلاله التطرق الى انشطة واعمال "بيتك-تركيا" وجهوده التوسعية فى السوق التركى والدول المجاورة والخدمات والمنتجات المبتكرة التى يطرحها لخدمة عملائه من الافراد والشركات، وقد اشاد فخامة الرئيس غول بالدور المحورى الذى ينهض به "بيتك-تركيا" فى تعزيز وتوسيع العلاقات الاقتصادية بين تركيا والكويت ودول مجلس التعاون من خلال مساهمات ومبادرات عديدة بالتعاون مع القطاع الخاص فى البلدين.

واشار المرزوق إلى ان الارباح المتحققة هى نتاج جهود وعطاء وتكامل مجموعة متميزة من القدرات البشرية والخبرات المهنية التى تعمل فى"بيتك" والتى تعد اساسا قويا للعديد من الانجازات والنجاحات على مختلف الاصعدة.