عبدالحميد حافظ

"بيتك- ماليزيا" يحقق 12.9 مليون دينار كويتي ارباحا لعام 2013

حقق بيت التمويل الكويتى الماليزى "بيتك– ماليزيا" أرباحا للسنة المالية 2013  قدرها 148.6 مليون رينجت ماليزى (حوالي 12.9 مليون دينار كويتي) بنسبة زيادة قدرها 64.4% مقارنة بعام 2012، وبلغ إجمالي الأصول 9.5 مليار رينجت بنسبة زيادة قدرها 7.1% مقارنة بالعام السابق.

وقد زادت الأصول بسبب النمو في إجمالي التمويل الممنوح للعملاء بنسبة 9.1% ليصل إلى 6.5 مليار رينجت بسبب التوسع فى تمويل الشركات. وبلغت نسبة كفاية رأس المال 21.8%  وهو من اعلى المعدلات بين البنوك الإسلامية فى ماليزيا .

وقال الرئيس التنفيذي فى "بيتك- ماليزيا" عبد الحميد حافظ أن البنك واصل نموه بثبات واستدامة في 2013، وبعد تطبيق خطة التحول فإن رؤية البنك تركز على  الجوانب الاستراتيجية والتشغيلية لضمان استمرارية النمو في العام الحالي والأعوام القادمة.

واوضح حافظ بأن "بيتك-ماليزيا" يركز على ثلاثة محاور استراتيجية وهي تنمية الأصول ذات الجودة والاستدامة، وتقليل التكاليف وتدعيم القدرات، بما فيها تعزيز تكنولوجيا المعلومات وتطوير العنصر البشري.

واضاف "نتطلع إلى زيادة منتجاتنا وفروعنا هذا العام لنصل إلى جميع الشرائح والأسواق وسيستمر البنك في التركيز على الحوكمة والتمويل المدروس بعناية وكفاءة الاداء".

وكان "بيتك-ماليزيا" أول بنك اجنبى حصل على امتياز وترخيص بالعمل فى ماليزيا ضمن توجهات حكومتها لاستقطاب رؤوس الأموال وجعل ماليزيا مركزا آسيويا مهما في مجال الخدمات المالية الإسلامية، وحقق نجاحات مهمة منذ بدا العمل في 8 أغسطس 2005 توافقا مع سياسة التوسع في الفروع الجديدة حول العالم والعمل في مراكز مختلفة منها التجاري والصناعي بهدف تلبية احتياجات عملائه والمساهمة بدور في النهضة الاقتصادية التي تشهدها ماليزيا.

ومن بين الاهداف الرئيسية لأعمال البنك الاستحواذ على أكبر حصة ممكنة من السوق الماليزي وتغطية كافة جوانب  القطاع المالي بخدمات ومنتجات مبتكرة ومنافسة تقوم على أساس الشريعة وتحظى برضا وقبول العملاء بكافة مستوياتهم وشرائحهم مع التوسع  المستمر في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

 

×