نزار العدساني

نزار العدساني: العنصر البشري هو الركيزة الأساسية لتحقيق رؤية "البترول الكويتية"

أكد نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني حرص المؤسسة على تفعيل دورها في دعم الاقتصاد الوطني وتعزيز فاعلية خطة التنمية ونجاحها، والسير بخطى ثابتة لتحقيق رؤية واستراتيجية مؤسسة البترول الكويتية لعام 2030.

وقال العدساني في تصريح صحفي حول مشاركة مؤسسة البترول الكويتية في "منتدى البترول الخليجي الثاني" الذي تنظمه شركة ( IG Events ) في ابريل المقبل "أن المؤسسة حريصة على رعاية وتطوير البحث العلمي المثمر، وأنها بصدد إنشاء مركز أبحاث عالمي متخصص في الصناعة النفطية وتطويرها والارتقاء بها والنهوض بجميع مكوناتها".

وبيّن العدساني ان الاهتمام بصناعة البتروكيماويات داخل وخارج الكويت وبشكل يحقق التكامل مع صناعه التكرير لضمان تحقيق القيمة المضافة والاستفادة الاقتصادية القصوى من هذا التكامل، وهذا يعتبر احد المحاور الرئيسية في الاستراتيجية الحالية للمؤسسة، وذلك من خلال العمل مع شركاء عالميين في هذا المجال، وبما يضمن تطوير هذه الصناعة وتحقيق سمعة عالمية راقية فيها تتيح لها فتح أسواق عالمية واعدة.

ووصف العدساني الاهتمام بالعنصر البشري الكويتي في المؤسسة وشركاتها التابعة بانه ركن اساسي في خطط المؤسسة واستراتيجيتها، مشيرا إلى ارتفاع نسبة العنصر الكويتي في المؤسسة وشركاتها من خلال توفير فرص عمل للشباب الكويتي وتأهيله للقيام بكافة مراحل صناعه النفط في الكويت.

مضيفا "ان العنصر البشري هو الركيزة الاساسيه التي يستثمر فيها الجميع لأنها صمّام الامان لتحقيق التطلّعات المرجوة والقادرة على تحقيق رؤية المؤسسة وتحويلها إلى واقع ملموس وتمكينها من الانفتاح الإيجابي نحو التوسع في الأسواق الواعدة وخاصة في اسيا وتعزيز الشراكات الاستراتيجيه مع الشركات ومراكز البحث العلمي والتدريب، و المؤسسات الدولية المتميزة ".

واكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية حرص المؤسسة على المضي قدما في تنفيذ المشاريع النفطية الكبرى سواء داخل الكويت او خارجها، كمشروع المصفاة الرابعة، ومشروع الوقود البيئي، ومشروع بناء مصفاه ومجمع بتروكيماوي في فيتنام، الامر الذي يعزز السعي مكانه الكويت النفطية عالميا من خلال القدرة على انتاج منتجات خفيفة تتماشى مع الشروط البيئية في العالم وتحقق نمط الطلب العالمي في هذا المجال، وهو ما يضمن توفير قيمة مضافة لصناعه النفط الكويتية ما بين مختلف الصناعات.

وذكر العدساني ان مشاركة مؤسسة البترول الكويتية في رعاية ملتقى البترول الخليجي الثاني تأتي في إطار حرص المؤسسة على الاستفادة من مثل هذه المنتديات والملتقيات لخدمة اهداف وتطلعات المؤسسة ودفعها إلى المزيد من العطاء والابداع في القطاع النفطي.

وأكد العدساني إلى إننا نعيش في عالم متسارع الأحداث ذات التأثير المباشر على العناصر المختلفة في الصناعة النفطية، وإن الحل الأمثل للتأقلم مع هذه الأحداث المتسارعة ومواجهة تحدياتها المستقبلية هو تعزيز فرص التعاون البنّاء مع مختلف الشركات العالمية والخدماتية والوطنية في العالم، في سبيل تمهيد بناء مستقبل أفضل للطاقة.

ووصف ملتقى البترول الخليجي الذي تشارك به عدة جهات حكومية وأهلية وشركات من القطاعين العام والخاص من الدول الخليجية والعربية وعدد من الخبراء والمختصين الخليجيين والعالميين في الصناعات النفطية والبتروكيماويات بانه احد الفعاليات المميزة كونه يسلط الضوء على دور القطاع النفطي والتعاون الخليجي في هذه الصناعة الحيوية.

 

×