رياض الصالح

الخرافي ناشيونال: نستعد للتنافس في مشروعين لتوليد الطاقة من النفايات في الكويت وأبوظبي

 كشف رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة الخرافي ناشيونال رياض الصالح عن أن الشركة تستعد للمنافسة في مشروعين لتوليد الطاقة من النفايات في كل من الكويت وأبوظبي.

وقال في تصريح صحفي بمناسبة انعقاد "منتدى البترول الخليجي الثاني" في الكويت الذي يقام تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك يومي 7-8 ابريل المقبل في فندق جميرا الكويت أنه يجب أن يتم التركيز أثناء التخطيط لإقامة مدن جديدة على توفير المعالجة اللازمة لمياه الصرف الصحي ولكميات النفايات المتولدة عن تلك المدن.

فعلى صعيد اهتمامات شركة الخرافي ناشيونال بالمشاريع الكويتية المقبلة ومنها توسعة المطار وبناء ميناء جديد قرب مصفاة الأحمدي ومد خطوط مترو في مدينة الكويت، قال الصالح أن الشركة تهتم بالمقاولات الكهربائية والميكانيكية في المقام الأول وكل ما يتعلق بالمقاولات وتطوير المشاريع، ونتطلع إلى خوض غمار المنافسة فى جميع هذه المشاريع، وكذلك المشاريع المشابهة فى دول مجلس التعاون الخليجي ومصر ولبنان.

وحول مدى تأثر مشاريع الخرافي ناشيونال في الدول التي مرّ بها الربيع العربي، قال أن الشركة تتميز بمرونة في الإدارة والتنفيذ، مما يؤهلها للاستجابة السريعة للتطورات و التغيرات الإقليمية، ولها مكاتب وورش هندسية في العديد من الدول مما يؤهلها للاستجابة السريعة للتغيرات الإقليمية، ولعل أكبر دليل على ذلك هو قيامها بتنفيذ3 محطات للطاقة فى مصر بطاقة إجمالية مقدارها 2000 ميجاوات خلال ثورة يناير 2011 وخلال فترة قياسية بلغت 7 أشهر.

وعن مدى سلامة ري مزروعات الخضراوات والفاكهة بمياه الصرف الصحي المعالجة، ذكر رياض الصالح أن نوعية معالجة مياه الصرف الصحي تعتمد على استخدامها المتوقع، أي أن المياه المعالجة ثنائياً أو ثلاثياً المستخدمة في التشجير و الزراعات التجميلية لا ينبغي أن تكون بنفس جودة المياه المعالجة رباعياً التي تستخدم لري الخضروات البيئية.

وبناء عليه، فإن المياه التي تنتجها شركة الخرافي ناشيونال كمشغل لمحطة الصليبية تمر بمرحلة المعالجة الرباعية، مما يجعلها خالية من الملوثات الكيميائية أو الفيزيائية أو البيولوجية وتصلح للري وزراعة الخضروات.

وتناول الصالح موضوع تدوير النفايات في الكويت، فقال أن معالجة النفايات الصلبة تعتبر من التحديات المعاصرة لأي من المدن الحديثة وبرأينا فإن كل من معالجة مياه الصرف وكذلك معالجة النفايات الصلبة لا يجب أن تأتي "كرد فعل" للتطور الحديث، وإنما يجب أن يتم التخطيط لها مع تخطيط المدن الحديثة، فكما يتم تخصيص الأراضي والمياه والطاقة الكهربائية اللازمة لإنشاء المدن الإسكانية الجديدة، يجب أن يتم التركيز أيضاً على توفير المعالجة لمياه الصرف الصحي المنبعثة في تلك المدن الجديدة وكذلك كميات النفايات المتولدة.

ولا شك أن ارتفاع الدخل في الكويت يرافقه ارتفاع في استهلاك الموارد كالمياه والكهرباء، وبالتالي توليد كميات كبيرة من الصرف الصحي والنفايات تعد من أعلي المستويات العالمية.

وتتطلع الخرافي ناشيونال إلى الحلول العلمية الحديثة والمستدامة كتوليد الطاقة من النفايات، وذلك بعد عمليات الفرز والتدوير وإعادة الاستعمال، علماً بأننا نستعد للمنافسة في مشروعين لتوليد الطاقة من النفايات في كل من الكويت وأبوظبي.

وعن نوع الإنشاءات التي تحتاجها الكويت في توجهها لتصبح مركزاً مالياً وتجارياً، قال أن أي مركز مالي وتجاري في المنطقة يجب أن تواكبه بنية تحتية قوية كالنقل والاتصالات والمياه والكهرباء والنفايات الصلبة والسائلة مع توفير كافة المنشآت اللازمة لذلك.

وحول التحديات التي تواجه إقامة المشاريع في الكويت بنظام البناء والتشغيل ونقل الملكية (BOT)، ونظام الشراكة بين القطاعين العام والخاص (PPP) ، قال الصالح أن مجموعة الخرافي ناشيونال تفتخر بكونها أول المستثمرين الذين خاضوا غمار تجربة   الـ BOT فى الكويت، عبر تمويل وتنفيذ وتشغيل محطة الصليبية لمعالجة وتنقية مياه الصرف الصحي، والتي بدأت بالإنتاج الفعلي للمياه المعالجة في 2004، والتي تعتبر الأكبر من نوعها فى العالم.