جانب من التوقيع على الإستلام

"ناقلات النفط: تسلمنا رسميا ناقلة النفط العملاقة "الفنطاس" وناقلة المنتجات "برقان

قالت شركة ناقلات النفط الكويتية انها تسلمت اليوم رسميا ناقلة النفط الخام العملاقة (الفنطاس) وناقلة المنتجات البترولية (برقان) مشيرة الى ان ذلك يأتي في إطار سعيها لتحديث أسطولها.

واوضحت (ناقلات النفط) في بيان صحافي خصت بنشره وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان تسلم الناقلتين يأتي ضمن خطة المرحلة الثالثة لمشاريع بناء أسطول الشركة الجديد والخاص بمشروع بناء تسع ناقلات.

واشارت الى ان (الفنطاس) تصل حمولتها الاجمالية إلى 2ر2 مليون برميل تقريبا وهي الأولى من ضمن خمس ناقلات يتم بناؤها حاليا في شركة دايو (دي اس أم إي) لبناء السفن والهندسة البحرية في جزيرة كوجي (كوريا الجنوبية).

ولفتت الى ان (برقان) تصل حمولتها الاجمالية إلى 340 ألف برميل تقريبا وهي الأولى من ضمن أربع ناقلات يتم بناؤها حاليا في شركة هيونداي ميبو دوكيارد (أتش أم دي) في مدينة أولسان (كوريا الجنوبية).

وافادت بأن الرئيس التنفيذي في شركة ناقلات النفط الكويتية الشيخ طلال خالد الاحمد الصباح قام بتوقيع استلام الناقلتين الجديدتين ممثلا عن الشركة في حين مثل الجانب الكوري لشركة (دايو) لمنطقة الشرق الأوسط والهند بي كي بارك وممثل شركة (هيونداي ميبو) لمنطقة الشرق الأوسط والهند إس كي هان.

وذكرت أن سفير جمهورية كوريا الجنوبية كيونغ سيك كيم لدى البلاد حضر التوقيع لافتة الى انه تم توقيع استلام الناقلتين بمقر شركة ناقلات النفط الكويتية بعد أن تمت تسميتهما في كوريا في الأسبوع الأول من شهر ديسمبر 2013 (الناقلة - برقان - بتاريخ 4 ديسمبر 2013 والناقلة - الفنطاس - بتاريخ 6 ديسمبر 2013) موضحة ان الناقلتين أكملتا بنجاح كل برامج البناء والاختبارات اللازمة طبقا للمواصفات المتعاقدة والقوانين العالمية.

وبينت شركة (ناقلات النفط) ان استلام الناقلتين الفنطاس وبرقان يأتي ضمن إطار المرحلة الثالثة لتحديث أسطول الشركة والتي تشمل مشروع بناء أربع ناقلات نفط عملاقة (في أل سي سي) وناقلة منتجات نفط لدى شركة دايو وأربع ناقلات منتجات بترولية (أم أر) ثنائية البدن لدى شركة هونداي ميبو.

واضافت انه باستلام هاتين الناقلتين اصبح عدد أسطول ناقلات الشركة 23 ناقلة مختلفة الأحجام والأغراض تلبي حاجة وخطط التسويق العالمي لدى مؤسسة البترول الكويتية الذي يقدم كل الدعم والمعونة والتنسيق الفعال لشركة ناقلات النفط لإنجاح برنامج الشركة الاستراتيجي.

وافادت بأن ناقلة النفط الخام العملاقة (الفنطاس) يبلغ طولها تقريبا 330 مترا وبعرض 60 مترا وغاطس يصل الى 5ر22 متر وسرعتها 2ر16 عقدة بالساعة بتكلفة استهلاك وقود اقتصادية تنافس مثيلاتها في سوق التأجير العالمي بالاضافة إلى سرعة تفريغ كامل الحمولة في فترة تقل عن 24 ساعة.

وقالت ان ناقلة المنتجات البترولية (برقان) يبلغ طولها تقريبا 99ر185 متر وبعرض 20ر32 متر وغاطس يصل الى 50ر18 متر وسرعتها 50ر15 عقدة بالساعة بتكلفة استهلاك وقود اقتصادية عالية تنافس مثيلاتها في سوق التأجير العالمي بالإضافة الى سرعة تفريغ كامل الحمولة في فترة تقل عن (19 ساعة).

ولفتت الشركة الى انها ملتزمة بالحفاظ على الغطاء الاستراتيجي الآمن للنقل البحري لنفط الكويت مبينة ان التزامها قد بدأ منذ انطلاق المرحلة الأولى لمشاريع تجديد وتحديث الأسطول سنة 2002 حيث كان متوسط عمر الأسطول آنذاك 16 سنة.

واضافت انه بعد الانتهاء من المرحلة الأولى والثانية لتحديث الاسطول وبدء المرحلة الثالثة والتي تشمل بناء عدد 4 ناقلات نفط خام عملاقة وناقلة للمنتجات النفطية وعدد 4 ناقلات منتجات بترولية سيصل متوسط عمر الأسطول في نهاية هذه المرحلة إلى (6 سنوات ونصف السنة تقريبا) وإجمالي حمولة الأسطول للنفط الخام والمنتجات البترولية والغاز المسال (5 ملايين طن تقريبا).

واشارت الى انها بذلك ستكون عززت وبشكل فعال الأهداف المرجوة وهي الحفاظ على الغطاء الاستراتيجي الآمن لنقل النفط الخام ومشتقاته ودعم الخطة الاستراتيجية لمؤسسة البترول الكويتية حتى عام 2030 توفير أفضل خدمات النقل البحري للمؤسسة والتسويق العالمي من خلال الجودة والكفاءة.

وبينت ان من الاهداف التي تم تعزيزها الحفاظ على سمعة الشركة عالميا وتوفير فرص عمل للكويتيين والاستمرار بالبعثات البحرية لتوفير العمالة الكويتية المؤهلة للعمل على ظهر الناقلات كمهندسين وضباط بحريين.

واشارت إلى أن مشاريع بناء الناقلات الجديدة يعتمد وبشكل كبير على تصميم الناقلات لتواكب أعلى المواصفات الفنية والتكنولوجيا الحديثة والاشتراطات والمعايير العالمية الحديثة والمستقبلية طبقا للقوانين البحرية الدولية وكذلك اشتراطات ومعايير شركات النفط الكبرى وهيئات التصنيف العالمية "إذ ان مشاريع بناء الناقلات يعتبر نموذجا متقدما من الناقلات الأكثر صداقة للبيئة وتلبي متطلباتها المستقبلية".

وأضافت ان تلك الناقلات يجب ان تكون مصممة ومجهزة بالمعدات الخاصة لمعالجة الانبعاثات المختلفة الناتجة من الناقلة ومعالجة أكاسيد الكبريت (اس أو أكس) وأكاسيد النيتروجين (أن أو أكس) والحد من منسوب انبعاث ثاني أكسيد الكربون والحد من منسوب انبعاث المركبات العضوية المتطايرة.

واوضحت انها ستقوم في شهر مارس الحالي بتسمية ناقلتين كما ستتم تسمية ناقلتين أخريين في ابريل المقبل.

وحول المرحلة الرابعة القادمة لمشاريع أسطول الشركة افادت (ناقلات النفط) بانه يتم تناولها بأسلوب فني متميز ودقيق خصوصا مع قرب تطبيق العديد من القوانين العالمية البحرية الجديدة فيما يخص حماية البيئة والمتطلبات الفنية والتجارية الاخرى وكذلك الحد من استنفاد طبقة الأوزون وحالة الاحتباس الحراري حيث ان الشركة قامت بدراسات وبحوث عدة من شأنها أن تعزز هذه التوجهات.

 

×