فيصل صرخوه

كامكو: 3 مليون دينار صافي الأرباح عن عام 2013 بما يعادل 12.6 فلس للسهم

أعلنت شركة مشاريع الكويت الاستثمارية لإدارة الأصول - كامكو عن نتائجها المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2013 . حيث سجلت كامكو صافي ربح بلغ 3 مليون دينار كويتي (أي ما يعادل 12.6 للسهم الواحد)، مقارنة بصافي خسائر بلغت 11.67 مليون دينار كويتي (-48.9 فلس للسهم الواحد) لنفس الفترة من العام 2012.

وقد حققت كامكو ايرادات بلغت 10.1 مليون دينار كويتي في العام 2013 مقارنة بــ 1.1 مليون دينار كويتي للعام 2012 وخفضت ديونها بنسبة 27% لتصل إلى 29 مليون دينار كويتي مقارنة بــ 40 مليون دينار كويتي كما في نهاية 2012.

فقد أسفر التركيز على الأنشطة الأساسية للشركة بتحقيق زيادة ملحوظة في الايرادات والأرباح التشغيلية في العام 2013 . وأتى هذا النمو نتيجة الاداء الممتاز في   إدارة اصول العملاء والصناديق حيث نمت الاصول المدارة بنسبة 20% في 2013 لتصل إلى 2.9 مليار دينار كويتي مقارنة بــ 2.4 مليار دينار كويتي كما في نهاية 2012 لتكون كامكو واحدة من أكبر مدراء الاصول في المنطقة وذلك من خلال محافظها الاستثمارية المدارة وصناديقها التي حققت نتائج جيدة جعلتها من أفضل الصناديق أداءً في الكويت والخليج."

في هذه المناسبة صرح فيصل منصور صرخوه، الرئيس التنفيذي  لكامكو، "نحن فخورون أن نرى كامكو عادت إلى الربحية في العام 2013 وبزيادة ملحوظة في إيراداتها وأرباحها التشغيلية مع دخول الشركة في مسار نمو جديد من خلال التركيز المتنامي على أعمالها التشغيلية والتوجه لتطوير منتجاتها الحالية وزيادة وتنويع منتجاتها الاستثمارية والخدمات الجديدة المخصصة لعملائها. وواصلت كامكو تقديم خدمات الاستشارات المصرفية الاستثمارية، مما عزز مكانتها كأحد أفضل مستشاري الاستثمار في الكويت من خلال إتمام صفقات رئيسية لعملائها وحصولها على حصة كبيرة من العمليات الاستثمارية المنجزة  في دولة الكويت.

وتابع صرخوه قائلا: " كما ذكرنا في بداية 2013، مع تركيز كامكو على الأعمال التشغيلية  وتحسين هيكلها المالي عادت الشركة الى الربحية في 2013  . وستواصل كامكو تطوير منتجاتها وخدماتها ومواردها البشرية، ونحن على ثقة بنمو أعمال الشركة وتطوير مكانتها كشركة رائدة في قطاعها في الكويت والمنطقة ."

أما عن تطلعات كامكو للعام 2014 قال السيد صرخوه: " بالنسبة للعام 2014 فنحن نتطلع إلى تطوير وطرح عدد من المنتجات الجديدة و تقديم فرص استثمارية منوعة ومدروسة لعملائنا. كما سنستمر في المحافظة على سياسة كامكو من خلال الموازنة ما بين المخاطر والفرص الاستثمارية."