صندوق النقد الدولي: الخطة التنموية في الكويت عالجت معظم التحديات التي تواجه الاقتصاد

أكدت المدير العام لصندوق النقد الدولي الدكتورة كريستين لاغارد أهمية الدور الكبير الذي تقوم به دولة الكويت في تحقيق الاستقرار الاقتصادي لمنطقة الشرق الاوسط.

وقالت لاغارد في مؤتمر صحافي نظمه بنك الكويت المركزي مساء اليوم إن الكويت ساهمت في تدريب أكثر من 2100 قيادي عربي خلال السنتين الماضيتين في مجال السياسات النقدية من خلال مركز صندوق النقد الدولي للاقتصاد والتمويل في الشرق الاوسط.

ولفتت الى أهمية دور الكويت في مجال التدريب والتعليم كونها أحد أهم المراكز العالمية التي يعتمد عليها صندوق النقد الدولي في مجال التعليم والتدريب الى جانب جنيف وسنغافورة مضيفة أن التقارير الصادرة عن صندوق النقد الدولي بما فيها حول الكويت أخيرا يعدها فنيون اقتصاديون على مستوى عال من الحرفية وتأتي أيضا إثر لقاءات مع جهات كويتية عدة.

وأوضحت أن هذه التقارير عبارة عن مراجعة سنوية يقوم بها خبراء واقتصاديون يتواجدون بالدول المعنية ويتحدثون لممثلي البنوك المركزية والقطاعات المالية للخروج بنتائج تعكس حقيقة الوضع الاقتصادي في تلك الدول.

ولدى سؤالها عن الاقتصاد الكويتي أفادت لاغارد بأن الانفاق الجاري في الكويت لا يزال يشهد ارتفاعا متواصلا "ويجب على الحكومة الكويتية توجيه زيادة الانفاق لتشجيع الاستثمار في البنى التحتية والمشاريع ذات الجدوى التشغيلية مثل الجسور والطرق والتعليم والصحة".

وذكرت ان الخطة التنموية في دولة الكويت عالجت معظم التحديات التي تواجه الاقتصاد الكويتي "ويجب العمل على تطبيقها وتنفيذ مشاريعها في المجالات كافة وعدم الاكتفاء باعدادها ووضعها على الارفف" مبينة أن خطط التنمية ليست وصفة نجاح سهلة وانما برنامج يجب تنفيذه بدقة.

وعن تأثير أزمة رفع سقف الدين والميزانية الحكومية في الولايات المتحدة الامريكية على اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي عموما والكويت خصوصا قالت لاغارد إن "أثرها كان محدودا لان هذه الازمة لم تطل من حيث الفترة الزمنية" متوقعة أن تترك آثارا مستقبلية في حال تكرار الازمة مطلع العام المقبل.

ولدى سؤالها عن الدعم الدولي المقدم لمصر أوضحت أن تعاون صندوق النقد الدولي مع مصر "لم يتوقف" لافتة الى زيارتها مصر في أغسطس 2012 و"ما زلنا في تواصل ومباحثات مع الحكومة الحالية ونحن في صندوق النقد الدولي على استعداد لتقديم الدعم المطلوب لمصر لتجاوز المرحلة الحالية ضمن القوانين والضوابط ".

وكانت لاغارد التي تقوم بزيارة رسمية الى الكويت قد التقت ظهر اليوم بطلبة من جامعة الكويت وجامعات خاصة ومجموعة من الاكاديميين والمتخصصين للاستماع الى أسئلتهم التي تمحورت حول توقعاتها المتعلقة بالاقتصاد الكويتي وآليات تنويعه.

 

×