Menu

افتتح الرئيس التنفيذي لشركة نفط الكويت هاشم سيد هاشم، المرحلة الأولى من المبنى الجديد لقسم الأسنان بمستشفى الأحمدي، ويشتمل المبنى على 18 عيادة مجهزة بأحدث الأجهزة والمعدات المتطورة في مجال طب الأسنان.

وأشاد هاشم في كلمة له بالمناسبة بمستوى التجهيزات المتوفرة في المبنى، مؤكداً أن الشركة تسعى دائماً إلى تقديم أفضل الخدمات الصحية لموظفيها وللعاملين في القطاع النفطي عموماً، لإيمانها بأن العنصر البشري هو الاستثمار الأهم، الذي يحظى دائماً بالأولوية.

وحث القائمين على المشروع على استكمال المرحلة الثانية منه في موعدها المقرر، وهو 18 شهراً، لافتاً إلى أن إدارة الشركة لن تتوانى عن تقديم كل أشكال الدعم الكفيل بالارتقاء بخدمات الرعاية الطبية المقدمة للموظفين وأفراد أسرهم.

من جانبه، أكد نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الإدارية والمالية سعد راشد العازمي أن إدارة شركة نفط الكويت تدعم عملية تطوير خدمات مستشفى الأحمدي، وهي مستمرة في تزويد المستشفى بأفضل الكوادر الطبية والتمريضية، إضافة إلى تجهيزه بأحدث الأجهزة والمعدات.

وأشار العازمي إلى أن ذلك يأتي في إطار خطة رعاية صحية متكاملة، تشمل نظاماً متطوراً للتأمين الصحي، فضلاً عن متابعة الشركة الحثيثة لمراحل تشييد مستشفى الأحمدي الجديد القائمة حالياً، ونوه إلى أنه من المنتظر أن يشكل هذا المستشفى عند تشغيله نقلة نوعية في مستوى خدمات الرعاية الصحية المقدمة للعاملين في القطاع النفطي.

بدوره، أكد رئيس قسم الأسنان بمستشفى الأحمدي د. عبدالعزيز القبندي أن المرحلة الثانية من المبنى الجديد ستصل بالطاقة الاستيعابية للقسم إلى 41 عيادة، ويشمل ذلك التوسع في غرفة الجراحة والمختبر.