البنك الوطني في المركز الأول كأفضل مؤسسة في إحلال وتوطين الوظائف خليجيا

اختار مجلس وزراء العمل لدول مجلس التعاون الخليجي بنك الكويت الوطني في المركز الأول لأفضل مؤسسة في مجال إحلال وتوطين الوظائف لعام 2013 للمرة الثالثة على التوالي، وذلك تقديرًا لدوره الريادي في توفير فرص العمل للشباب الكويتي وطرح العديد من البرامج التدريبية لتطويرهم وتنمية قدراتهم.

وقد تسلم نائب مدير عام مجموعة الموارد البشرية لدى بنك الكويت الوطني عماد أحمد العبلاني الجائزة من وزير العمل في مملكة البحرين ورئيس الدورة الحالية للمجلس جميل بن محمد علي حميدان خلال الحفل الذي أُقيم على هامش اجتماعات الدورة 30 لمجلس وزراء العمل في دول مجلس التعاون الخليجي والمنعقدة في العاصمة البحرينية المنامة.

وأعرب العبلاني عن اعتزازه بأن يحتل بنك الكويت الوطني المركز الأول كأفضل مؤسسة في مجال إحلال وتوطين الوظائف لعام 2013، الأمر الذي يشكل تأكيدًا جديدًا على تميز البنك الوطني وريادته في مجال توطين الوظائف وبناء طاقات قيادية جديدة، حيث يضع بنك الكويت الوطني التنمية المستدامة للموارد والكوادر البشرية في مقدمة أولوياته بوصفها هدفًا استراتيجيًا للنهوض بمسؤولياته الوطنية.

وقال العبلاني أن البنك الوطني يهدف إلى استقطاب الشباب من ذوي الكفاءات والخبرات للعمل في القطاع الخاص وتوفير فرص وظيفية ملائمة تتيح لهم الترقية والتقدم، علاوة على فتح آفاق وظيفية أمام العديد من الشباب وتحريك دوافعهم نحو التقدم والتطور.

وأضاف العبلاني "نحن نفخر بأن الكفاءات الكويتية الشابة تلقى الدعم الكامل والمستمر من قبل إدارة البنك، إيمانا منها بأن الثروة البشرية هي القوة الحقيقية التي يتسلح بها الوطني في ريادته للسوق المصرفية في المنطقة".

ويأتي هذا التكريم تتويجا لسياسة بنك الكويت الوطني في توظيف الشباب الكويتي وتطويره. وإيمانًا منه بأهمية تنمية الكوادر البشرية لديه، يقوم البنك الوطني طوال العام بتنظيم العديد من الدورات التدريبية مثل أكاديمية الوطني وبرامج التدريب الصيفي  وبرنامج تطوير القيادات الشابة الأول من نوعه على مستوى المنطقة بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت.

 

×