×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 283

سهر: دور محوري لاجهزة الاحصاء الرسمية في مختلف مجالات التنمية

أكد مدير الادارة المركزية للاحصاء الدكتور عبد الله سهر الدور المحوري لاجهزة الاحصاء المركزية الرسمية في التنمية بكافة مجالاتها خصوصا ان هذه الاجهزة مفوضة بشكل كامل لجمع ومعالجة البيانات وتقديمها لصناع القرار.

وقال الدكتور سهر في كلمته الافتتاحية بمؤتمر الكويت للعلوم الاحصائية الذي انطلق هنا اليوم ان الجهاز الاحصائي مسؤول عن رصد الظواهر الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والصحية والبيئية وتحويلها الى صورة رقمية لفائدة صناع السياسات.
واضاف ان دور الاحصاء لايقتصر على انتاج ونشر البيانات فحسب بل يتعداه ليشمل تسويق البيانات والمعلومات لأصحاب المصلحة من المستخدمين مشيرا الى ان تسويق البيانات الاحصائية من شانه تقوية وتمتين العلاقة التفاعلية بين منتجي البيانات والمستفيدين منها.

كما اكد سهر أهمية الاحصاء في العملية التنموية كون العمل الاحصائي والتعدادات السكانية والمسوح الاقتصادية والاجتماعية المتخصصة تعد من الروافد الأساسية لتوفير المؤشرات والبيانات الرقمية التي يعتمد عليها في اتخاذ القرارات التخطيطية ووضع السياسات الاقتصادية والاجتماعية.

واعتبر هذا المؤتمر فرصة جيدة ومنبر مهم لتبادل الآراء حول العلاقة بين الإحصاء والتنمية حيث تتطلب عملية التخطيط التنموي كما كبيرا من البيانات والمؤشرات والإحصاءات التي تغطي كافة أوجه النشاط المجتمعي والتي تستدعي بالضرورة وجود جهاز إحصائي قوي وفاعل لتلبية هذه المتطلبات.

وقال الدكتور سهر ان الإدارة المركزية للاحصاء في الكويت كانت من أوائل المؤسسات التي واكبت إنشاء الدولة عشية الاستقلال في مطلع الستينات إذ صدر القانون رقم 27 في الخامس من ديسمبر 1963 بإنشاء الإدارة المركزية للاحصاء وإلحاقها بمجلس التخطيط وأن تكون المرجع الإحصائي الوحيد في الدولة.

واضاف ان الجهاز يضطلع بمهمة أساسية وهي بناء البنية التحتية الإحصائية في الكويت وذلك بتوفير مؤشرات توضح التركيبة الهيكلية للاقتصاد الوطني بمختلف جوانبها الأساسية والفرعية ومعرفة مدى مساهمة الأنشطة الاقتصادية في التدفقات السلعية والخدمية اضافة الى دراسة الظواهر الاقتصادية والاجتماعية.

واستطرد الدكتور سهر بالقول ان الإدارة المركزية للاحصاء تتعاون مع كافة الأقسام والوحدات الإحصائية الأخرى التي توفر بيانات مصدرية عن بعض الأنشطة الاقتصادية والديموغرافية والاجتماعية مشيرا الى سعي الإدارة المستمر لوضع آليات للتشاور والتنسيق مع كافة الأطراف ذات المصلحة في النظام الإحصائي الوطني.

وقال ان مواجهة تحديات التنمية في الكويت تتطلب وجود قواعد للبيانات والمؤشرات تتمتع بالحداثة والجودة ولهذا السبب اعدت الإدارة المركزية للاحصاء منذ سنتين خطوطا استراتيجية لمواجهة تلك التحديات حيث يتم التعامل معها وفقا لسلم أولويات حسب الاهمية.

وعدد انجازات الادارة المركزية للاحصاء المتمثلة بانجاز مشروع التعداد العام وانجاز بعض المسوح الميدانية ذات الاهمية الكبرى اضافة الى التعاون مع البنك الدولي في إنجاز مشروعين مهمين تمثل المشروع الاول بتقييم المنتجات الإحصائية في حين تمثل المشروع الثاني الذي سيتم الانتهاء منه والإعلان عنه في شهر نوفمبر القادم في تطوير نظام سوق العمل.

وعن انجازات الادارة ايضا كشف عن تطوير نظام المعلومات الجغرافية للاحصاءات السكانية واعلانه قبل نهاية العام الجاري كما سيتم عمل أطلس خاص للاحصاءات الاجتماعية والسكانية لدولة الكويت وهو العمل الأول من نوعه.

وتطرق الى الانتهاء من مشروع تطوير استراتيجية متكاملة بشأن التحديث المؤسسي والفني والهيكلي للادارة المركزية للإحصاء وتتلخص أهداف المشروع في بناء مؤسسة إحصائية وطنية حديثة ومحايدة وتطوير هيكل إداري وفني جديد يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية ويتعاطى من جهة أخرى مع أهداف الخطة التنموية بعيدة المدى.

ويناقش مؤتمر الكويت للعلوم الاحصائية الذي انطلق اليوم الثقافة الاحصائية واهمية الاحصاء في التنمية الوطنية وبناء القدرات البشرية بحضور نخبة من الاختصاصيين والاكاديميين.