جيجنهايمر: "زين" تسعى للاستحواذ على اكبر نسبة نمو في قطاع البيانات في المنطقة

كشف الرئيس التنفيذي في مجموعة زين سكوت جيجنهايمر أن مجموعة زين مازالت لديها الرغبة في التوسع في عملياتها  ، وذلك إذا ما سنحت الفرصة أو ظهور بعض الصفقات التي قد تسترعي انتباهها.

وأشار جيجنهايمر في حديث  تلفزيوني مع محطة ( سي ان بي سي العربية ) إلى أن شهية المجموعة للتوسع موجودة ، ولكن يجب ان تكون وفق فرص لها جدوى استراتيجية ومالية تراعي المحافظة على حقوق المساهمين ، مبينا أن الانتشار الكبير لخدمات الهواتف النقالة قد قلل فرص التوسع في الوقت الحالي ، فلم تتبق فرص كثيرة في العالم ، مبيناً أن الدخول في بعض المناطق كمشغل ثالث او رابع ليست مجدية في بعض الأحيان ،  وفي هذه الحالة علينا ان ندرس كل حالة على حدا ونقرر جدواها لنا .

وتابع بقوله " نتطلع مع المساهمين ومجلس الادارة الى تنمية عمليات الشركة بشكل عام ، سواء كان نموا عضويا او غير عضويا ، ونحن ندرس كل فرص النمو المتاحة ، فلدينا ميزانية جيدة ، ولدينا القدرة للقيام بالاستحواذات بكل تأكيد ".

وأوضح جيجنهايمر " ليبيا طرحت مؤخرا رخصة ( إدارة ) وتقدمنا لها ولكن الحكومة هناك أجلت عملية الطرح في الوقت الحالي ،  فمنطقة شمال افريقيا منطقة مهمة ، وستقدم لنا قيمة مضافة لعملياتنا حيث لدينا تواجد في المغرب ".

وأعرب جيجنهايمر عن فخره بالعمل مع مجموعة زين وقال " فخور بالعمل مع هذه الشركة العريقة، فهي شركة متميزة ،  ففي الوقت الحالي لدينا اهتمام بتعديل بعض الامور الجوهرية التي سوف تضيف كثيرا الى عملها ".

وأضاف بقوله " نعمل حالياً على تعزيز وتقوية امكانيات الفريق القيادي لدى شركاتنا التابعة لكي نحقق افضل اداء لشبكاتنا ، فهناك بعض القطاعات التي تحتاج منا إلى تركيز أكثر ، ولدينا ثقة بان نحقق نموا كبيرا في المجالات الخاصة بنقل المعلومات حيث سنستثمر الكثير خلال المرحلة المقبلة في هذا القطاع المتنامي ".

وبين بقوله " اعتقد ان الاستمرار في هذا الاتجاه سيحافظ لنا على وضعنا كواحدة من اقوى شركات الاتصالات في المنطقة  ، كما أنه سيمنحنا فرص أكبر للتوسع في تنويع محفظة خدمات شركات المجموعة ، بما يخدم الأهداف الاستراتيجية للمجموعة ككل .

وأفاد بقوله " صناعة الاتصالات نفسها تمر بتغيرات كثيرة واعتقد انه من اجل المنافسة على المدى الطويل علينا ان نكون شركة مهتمة بتقديم خدمات متكاملة ، فالآن معظم عملياتنا تتركز فقط على خدمة النقال ، ونحتاج ان نغير ذلك المفهوم التقليدي، ونصبح لاعبين مؤثرين في مجال نقل المعلومات وفي الخدمات الأخرى التي توازي نشاطنا الرئيسي ".  

وإذ أكد جيجنهايمر أنه في الوقت الذي تعمل فيه المجموعة على تطوير اصولها الاساسية  وتنمية عملياتها التشغيلية ، فقد بين بقوله "  لدينا اكبر واقوى تواجد في المنطقة ، فـ زين لديها 8 عمليات تشغيلية ، وهي في المركز الأول من ناحية الحصة السوقية في ست من هذه الدول".

وبين بقوله " لدينا امكانات هائلة للنمو و الان نسعى نحو بناء بعض القواعد الاساسية للشركة ، والعمل داخليا على وضع عدد من الاستراتيجيات ، التي ستضعنا بشكل سليم في الطريق الصحيح نحو توفير تجربة مثالية لخدمة العملاء ".

وأوضح بقوله " خدمة العملاء امرا في غاية الأهمية بالنسبة إلينا ، ولذلك علينا ان نسعى لمعرفة اراء العملاء وانطباعاتهم لكي نستطيع ان نتغير وننمو بالعمل ، وعلى هذا الأساس نقوم بعمل الكثير من  الاختبارات لقياس مؤشر رضاهم ورغباتهم ".

وذكر جيجنهايمر  أن مجال الاتصالات المتنقلة اصبح شديد التنافسية في الوقت الحالي ، ونعلم ان هناك كثير من المنافسة من اللاعبين الكبار في المنطقة ،  وكل سوق تعمل فيها مجموعة زين لديها تحدياتها الخاصة بها ، مبيناً وبالرغم من هذه الاجواء  إلا أن هناك مجالات للنمو ما زالت موجودة ، على سبيل المثال قطاع البيانات ونقل المعلومات ، وقد استثمرت زين فيه عن طريق بناء شبكات الـ LTE ( السعودية - الكويت- البحرين ) .

وتابع بقوله " هذه النوعية من الخدمات ينتظرها عمليات نمو هائلة في أسواقنا ،  مثل العراق ،   فحتى الان رخصتنا في العراق فقط 2G ، نحن نأمل ان نحصل قريبا على الـ الجيل الثالث والجيل الرابع ".

وكشف جيجنهايمر أن الاداء التشغيلي والمالي لمجموعة زين في وضع جيد للغاية ، فإذا ما نظرنا الى السنوات القليلة الماضية، سنجد ان الشركة قامت بتوزيع ما بين 70 الى 90 % من الارباح على المساهمين ، ونتوقع استمرار التوصية بسياسة التوزيع هذه في السنوات القادمة ،  مع العلم ان سياسة توزيع الأرباح خاضعة لتوصيات مجلس الإدارة والجمعية العمومية لشركة.

وعن العناصر البشرية في المجموعة ومشاريع التطوير التي تقوم بها لتعزيز مهاراتها وخبراتها قال جيجنهايمر " نحن نستثمر في هذا الاتجاه من اجل تطوير موظفينا ، وهناك العديد من البرامج وورش العمل التي تفرز لنا قيادات شابة واعدة ، فهدفنا هو توفير بيئة خصبة لموظفينا لمنحهم فرصة للإبداع والتفوق ".

وتطرق جيجنهايمر إلى عمليات شركات زين وقال " عملياتنا في الكويت  من اهم الركائز الرئيسية للمجموعة ، وهذا بالرغم من صغر السوق والمنافسة الشديدة ، ولكننا ايضا لدينا اسواق اخرى كبيرة ، فعملياتنا في العراق تنمو بصورة جيدة ، وفي السودان نحقق نسب نمو جيدة وذلك بالرغم من بعض المشكلات التي نعاني منه بسبب تدهور العملة – ولكن حاليا العملة المحلية مستقرة ، وفي السعودية قمنا بتغيرات كبيرة هناك  ،  والآن نلمس تطور نوعي في مستوى الأداء ".

ومضى في قوله " بشكل عام بدأت الامور تتجه نحو الأفضل في المملكة السعودية ، وذلك بالتوازي مع عملياتنا الأخرى المنتشرة في المنطقة ، فنحن نمضي الى الامام وسنستمر في تنمية ايراداتنا وربحيتنا ".

وأفاد بقوله " عملياتنا في السودان تأثرت كثيرا بتدهور العملة في النصف الاول من العام - فإذا ما نظرنا الى النمو العضوي لعملياتنا بدون حساب العملة - سنجد اننا كمجموعة في الواقع قد حققنا نموا بنسبة 5% في النصف الاول من العام- وكان لدينا نموا معقولا واعتقد اننا من  الممكن ان نحقق افضل من ذلك ولكننا تاثرنا بموضوع العملة وبالتحديد في السودان- ففي النصف الاول من العام الدخل تكلفنا ما قيمته بقيمة 347 مليون دولار على الإيرادات -  و 338 مليون دولار منها كانت في السودان ".

وتابع " الان يبدو ان العملة قد استقرت – حيث أنها كانت انخفضت 51% خلال الاثنى عشر شهر الاخيرة- ونامل ان السودان ستستقر سياسيا واقتصاديا ونتوقع ان بداية من الربع الرابع من العام لن نشهد اي تغيرات كبيرة في انخفاض العملة كما شهدنا في النصف الاول من العام".

واستعرض جيجنهايمر بعض النواحي الإيجابية التي عززت من عمليات المجموعة في النصف الاول من العام الحالي وقال " عند النظر الى عدد المشتركين فلقد تم اضافة 3 ملايين مشترك خلال العام الماضي ، وأصبح  لدينا 44.4 مليون عميل بنمو 7%، وفي مجال نقل المعلومات حققنا نموا قويا في النصف الاول من العام بنسبة 19% ، وهذا يعود إلى استثمارنا المكثف في مجالات نقل البيانات من الحزم العريضة ، فمجال المعلومات ينمو بشكل كبير ونحن مستمرون في الاستثمار من اجل تنمية هذا القطاع والاستحواذ على اكبر نسبة نمو فيه .

وعلى جانب آخر كشف جيجنهايمر أن المجموعة حققت خطوات كبيرة في تعزيز كفاءة العمل في عملياتها في المملكة السعودية، مبينا أن التغيرات الكبيرة التي أجرتها في الشهور الأخيرة خاصة المتعلقة بعمليات التمويل ، قد ساهمت في تعزيز المكانة المالية للشركة.

وأوضح بقوله " لقد انهينا اعادة جدولة عقد المرابحة بقيمة 2.3 مليار دولار على المدى الطويل ، ايضا اعدنا جدولة احد الديون بقيمة 600 مليون دولار  ، ومؤخرا وقعنا عقد مع وزارة المالية لتأجيل المستحقات الحكومية المستحقة على الشركة والتي تصل إلى 800 مليون ريال سعودي في العام الواحد ، لفترة سبع سنوات قادمة .

وأفاد بقوله " وعلى المستوى الإداري والتشغيلي قمنا ببعض التغيرات في الادارة والتي كان منها تعيين رئيسا تنفيذيا جديدا للشركة  وهو من القيادات التنفيذية التي لها باع طويل في مجال خدمات لاتصالات المتنقلة في المنطقة .

وتوقع جيجنهايمر أن تسهم هذه التغييرات في تحقيق انجاز جيد  للشركة ، فالمجموعة مستمرة في دعم ومؤازرة اعمالها ، حيث مازال هناك فرص كبيرة للنمو في السوق السعودي ، فنحن نتوقع نموا افضل وربحية اكبر في السنوات القادمة ، الموضوع سيتطلب بعضا من الوقت من اجل تطوير زين السعودية حتى تحقق الربحية ، ولكننا نتوقع تحقيق  نموا بنسبة 15 الى 20% خلال الفترة المقبلة ".

وعن عمليات زين في العراق والخطوة التي تقوم بها المجموعة في الوقت الحالي وهي إدراج نسبة من أسهم شركة زين العراق في سوق العراق للأوراق المالية قال جيجنهايمر " لقد تأخرت هذه الخطوة ، ولكن التأخير لم يكن من جانبنا ،  فهو يعود جزئيا الى القوانين واللوائح في العراق ، فالأوضاع لم تكن مناسبة لعملية اكتتابات في هذه الفترة ".

وذكر في النهاية هذه الخطوة كانت تتطلب بعضا من الوقت ، وحالياً الأمور بدأت تتحرك ، و كانت احد اهم الخطوات مؤخراً بالنسبة لنا هو تأسيس شركة مساهمة مشتركة في العراق وقد تم الانتهاء منها ، وتم الموافقة عليها من قبل الجهات الحكومية حيث كانت هذه الخطوة اساسية لعملية الإدراج ، لذلك نتوقع ان يتم الاكتتاب في النصف الاول من العام القادم .

 

×