بورصة الكويت ترصد "تلاعبات مليونية" بتداولات سهم وربة

 

رصدت هيئة الرقابة في بورصة الكويت ما أسمته "تلاعبا مليونيا" في أسهم بنك وربة الذي تم إدراجه مؤخرا في البورصة، وفقا لصحيفة القبس الكويتية.

وعلى أثر ذلك، قامت إدارة الرقابة بفتح تحقيق عاجل وموسع، وتتمثل الواقعة في قيام أحد المضاربين بوضع أمر شراء في فترة المزاد قبيل الاقفالات النهائية بطلب 10 ملايين سهم من أسهم بنك وربة.

وعلى الفور قامت إدارة الرقابة بإبلاغ إدارة السوق العليا، وطلبت التدقيق في الأمر وملابساته، ومن ثم يتم استدعاء صاحب الحساب والوسيط للتحقيق وإعداد ملف كامل وإبلاغ هيئة السوق به.

وكانت مصادر أفادت بأن كمية الأسهم التي تم وضعها في آخر التعاملات على سهم وربة لم تنفذ، لكن الكمية مثيرة للتساؤل في آخر دقيقتين من عمر التداولات، مشيرة إلى شبهة إيحاء مزيف على السهم، وأضافت "ربما تجري عملية تدقيق على تداولات السهم كافة لمعرفة حقيقة التلاعب".

في سياق آخر، هوى سهم "وربة" في تعاملات أمس بالحد الأدنى، بعد أن استمر منذ ادراجه في 3 سبتمبر يسجل ارتفاعات بالحد الأعلى.

وقال مصدر إن يوم أمس كان غير عادي بالنسبة لحجم العروض التي سجلها المواطنون، بعد أن ارتفع السهم إلى مستويات تعتبر قياسية في الأيام السابقة.

ووفق مصدر مسؤول في السوق، فقد راجع البورصة أمس نحو 22 ألف مواطن حتى انتهاء عمليات الدمج عند الثالثة بعد الظهر، والمعاملات كانت ما بين انجاز تفويضات البيع وتوقيع عقود التداول ودمج الاسهم.

 على صعيد متصل، لاحظ مراقبون أن قيم وكميات التعامل التي تتم على سهم بنك وربة خارج حسابات السوق، وقال مصدر إنه في الادراجات السابقة كانت القيمة والكمية تحتسب ويتم فقط استبعاد تأثيرات الصعود والهبوط عن المؤشرات لفترة 14 يوم عمل.

وبعد أن تم تنبيه إدارة البورصة من إحدى الشركات الاستثمارية ينتظر عقد اجتماع على مستوى إدارة الحاسب الآلي لمناقشة استبعاد القيمة والكمية والاتفاق على ما إذا كان سيتم الإبقاء عليها أو إدخالها.

وأبلغت مصادر مطلّعة بأن شركات وساطة طلبت من إدارة سوق الكويت للأوراق المالية إلغاء العمل بعقد التداول الموحّد لعملائها الجدد مالكي أسهم بنك وربة، إلا أن الأمر قوبل بالرفض، لا سيما أن هيئة أسواق المال تؤكد على اعتماد العمل وفق نظام عقد التداول الموحّد.

ولفتت المصادر إلى أن شركات الوساطة تعرضت إلى مشاكل من عملاء قاموا بإعطاء أوامر بيع لأسهمهم قبل فتح التداولات، إلا أن الشركات لم تستطع تنفيذ أي عمليات بيع، حيث تستغرق المعاملة الواحدة لإتمامها 5 دقائق، من حيث التواصل مع إدارة الحسابات لتسجيل أسهم وربة ضمن كشوفات الأسهم.

وانتقد المحلل المالي نايف العنزي ما تمارسه إدارة السوق من اجراءات تتعلق بعملية بيع أسهم المنحة التي أعطتها الحكومة للمواطنين وافتقادها التنظيم وتعللها بعدم الاعتراف بالوكالة الصادرة عن وزارة العدل، وبألا يقوم الوكيل نيابة عن الموكل اضافة الى اتباع اجراءات عقود فيها الكثير من الخلل.

وكان آخر سعر تداول على السهم قد بلغ 375 فلسا، في حين بلغ أعلى سعر أمس 425 فلسا وأقل سعر 375 فلسا وبلغت كمية الأسهم المتداولة على السهم 37.9 مليون سهم عبر 9557 صفقة بقيمة نقدية متداولة بلغت 15.7 مليون دينار كويتي.

وتأسس بنك وربة في الـ 17 من شهر فبراير عام 2010 برأسمال مدفوع بلغ 100 مليون دينار وتملك الهيئة العامة للاستثمار ما نسبته 24% من أسهم البنك.

 

×