بورصات الخليج تستأنف الهبوط وتوقعات بمزيد من الخسائر

استأنفت معظم بورصات الخليج هبوطها اليوم الإثنين مع استعداد الكونجرس الأمريكي لمناقشة ما إذا كان سيوافق على ضربة عسكرية ضد سوريا أم لا بينما ارتفعت البورصة المصرية بعد الإعلان عن عرض استحواذ كامل على أوراسكوم للإنشاء والصناعة.

وانخفض مؤشر سوق دبي إثنين في المئة إلى 2325 نقطة مبددا مكاسب أمس الأحد ومسجلا أدنى مستوى له في شهرين.

وقال فراس الزغيبي محلل أسواق المال لدى مينا كورب "تظهر تلك التقلبات أن السوق لم تصل بعد لأدنى درجات الهبوط ولا تزال التوقعات الفنية سلبية.

"من الأكثر ترجيحا أن ينخفض المؤشر دون مستوى 2300 نقطة. المستوى العادي عند 2200 نقطة.. لكن نظرا لتدفق الأنباء فربما تزداد التقلبات لذا قد نرى مستويات أقل."

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.4 في المئة منخفضا للجلسة الخامسة ومسجلا أدنى إغلاق له منذ 27 مايو آيار.

ويسعى الرئيس الأمريكي باراك أوباما للحصول على دعم الكونجرس لعمل عسكري عقابي ضد سوريا بسبب هجوم مزعوم بأسلحة كيماوية في الحرب الأهلية التي تقول الأمم المتحدة إنها أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 100 ألف شخص.

وسيجتمع الكونجرس اليوم للمرة الأولى منذ أغسطس آب وسيصوت مجلس الشيوخ على المسألة يوم الأربعاء على أقرب تقدير وقد يناقش مجلس النواب القضية هذا الأسبوع أو الأسبوع القادم.

وانخفض مؤشر بورصة قطر 1.2 في المئة لتصل خسائره إلى 9.5 في المئة منذ 22 أغسطس آب.

وقال ياسر مكي مدير الثروات لدى الريان للوساطة المالية "هناك تداول مكثف بهدف المضاربة.. يحاول المستثمرون القيام بصفقات سريعة وجني الأرباح قبل نهاية الجلسة بدلا من الاحتفاظ بالأسهم.. فقد يأتي الهجوم على سوريا في أي وقت."

وأضاف "ستستمر خسائر بورصة قطر بوتيرة موازية ومرتبطة بالمحادثات الأمريكية حول تدخل عسكري في سوريا."

وفي أنحاء أخرى زاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.1 في المئة مرتفعا للجلسة الثانية منذ بلغ أدنى مستوى في شهرين يوم الخميس لكن المخاطر السياسية ضغطت على المعنويات وهو ما حد من المكاسب.

وخالفت البورصة المصرية الاتجاه النزولي في المنطقة مع إعلان وحدة تابعة لأوراسكوم للإنشاء والصناعة مدرجة في هولندا عرضا للاستحواذ الكامل على الشركة المصرية وهو ما زاد اهتمام المستثمرين.

وارتفع سهم أوراسكوم للإنشاء 1.7 في المئة إلى 255 جنيها مصريا وهو مستوى مماثل لعرض الاستحواذ الذي يتضمن شراء سهم الشركة نقدا بواقع 255 جنيها أو مقابل سهم في أو.سي.آي إن.في المدرجة في بورصة أمستردام.

وفي عرض سابق اشترت أو.سي.آي إن. في حصة تزيد عن 97 في المئة من أسهم أوراسكوم للإنشاء المدرجة في البورصة المصرية.

وفي حال نجاح عملية الاستحواذ الكامل فسيتم شطب الشركة المصرية من البورصة بعدما كان سهمها هو أكبر سهم قيادي في السوق. وتم بالفعل شطب سهم أوراسكوم للإنشاء من المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية.

وشكل السهم نحو ربع إجمالي الأسهم التي تم تداولها في السوق المصرية.

وقال إسلام البطراوي نائب مدير المبيعات والتداول لدى نعيم للوساطة المصرية "السيولة منخفضة جدا في السوق بشكل عام لكن عرض الاستحواذ على أوراسكوم للإنشاء يساعد السوق."

وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.1 في المئة إلى 5245 نقطة لكنه يواجه مستوى مقاومة فنية رئيسي عند 5300 نقطة الذي كان مستوى دعم في أواخر يوليو تموز وفي منتصف أغسطس آب.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. تراجع المؤشر إثنين في المئة إلى 2325 نقطة.

أبوظبي.. هبط المؤشر 1.4 في المئة إلى 3479 نقطة.

قطر.. انخفض المؤشر 1.2 في المئة إلى 9151 نقطة.

السعودية.. صعد المؤشر 0.1 في المئة إلى 7643 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر 1.1 في المئة إلى 5245 نقطة.

الكويت.. تراجع المؤشر 0.06 في المئة إلى 7233 نقطة.

سلطنة عمان.. هبط المؤشر 1.1 في المئة إلى 6380 نقطة.

البحرين.. انخفض المؤشر 0.2 في المئة إلى 1180 نقطة.

 

×