807 مليون دينار خسائر القمية الرأسمالية للبورصة منذ بداية الأزمة السورية

لا يزال مسلسل التراجع في المؤشرات الرئيسية بسوق الكويت للأرواق المالية مستمرا بقوة، منذ إعلان الولايات المتحدة الأمريكية عن توجية ضربة عسكرية لسوريا.

وخسرت البورصة منذ الأربعاء ما يزيد عن 807 مليون دينار من قيمتها السوقية الرأسمالية التي كانت 31.362 مليار دينار قبل الاحداث الجياسيوسية الأخيرة وأصبحت 30.5 مليار دينار عند إغلاقات اليوم.

وانخفض المؤشر السعري خلال هذه الفترة بنسبة 6.7% متراجعا بـ 536 نقطة تقريبا، في حين تراجع المؤشر الوزني بنسبة 1.1% فاقدا حوالي 5 نقاط، وانخفض أيضا مؤشر "كويت 15" بنسبة 1.3% خاسرا 14 نقطة.

ورغم ارتفاع بعض الأسواق الخليجية خلال هذه الفترة حسب مجريات التهديدات الأمريكية إلا أن السوق الكويتي لم يستجب لهذه المستجدت وأخد في الانخفاض بشكل يومي وبنسب تراجع متفاوته.

وخلال تداولات اليوم بدء السوق الكويتي تداولته متراجعا على عكس باقي الأسواق الخليجية التي ارتفعت مؤشراتها في بداية التداولات، إلى ان رصدت وزارة الدفاع الروسية صاروخين باتجاه السواحل السوريا، مما ادى إلى تراجع معظم الاسواق في الدقائق الأخيرة قبل إغلاقها.

وتراجع المؤشر السعري خلال تداولات اليوم بـ131 نقطة وسط تداولات منخفظة نسبيا لم تتجاوز قمتها 27.16 مليون دينار، شملت تداول 242.9 مليون سهم، نفذت من خلال 5005 صفقة.

 

×