بنك وربة يدخل البورصة غدا وتداولات نشطة في انتظاره

يستهل يوم غد سهم "بنك وربة" تداولاته في السوق الرسمي البورصة بقطاع البنوك، وسط توقعات المحللين بوجود تداولات نشطة على السهم في الأيام الأولى من ادراجه، مرجعين ذلك إلى سعى المحافظ والصناديق لتجميع السهم، بالإضافة إلى عمليات الاستحواذ المنتظرة من عدد من الشركات.

وتأسس بنك وربة الإسلامي في 2010 برأس مال 100 مليون دينار، تستحوذ الهيئة العامة للاستثمار على 24 % من أسهمة، في حين توزع النسبة المتبقية على كافة المواطنين بالتساوي، حيث تبلغ حصة كل مواطن 700 سهم بقيمة اسمية 70 دينار.

وبدء بنك وربة مسيرته في السوق المحلي بأداء جديد في عامه الأول "2011"، حيث بلغت إيرادته في هذا العام 3 ملايين دينار تغطي 50 % من مصورفات التشغيل، وارتفعت إجمالي الأصول إلى 121 مليون دينار، في حين بلغت اجمالي ودائع العملاء 13 مليون دينار، ولكنه حقق خسائر في نتائجه المالية لهذ العام تقارب 2.9 مليون دينار.

وفي عامه الثاني انخفضت خسائره بنسبة 35 % لتصل إلى 1.9 مليون دينار، في المقابل ارتفعت إجمالي الأصول بنسبة 84% لتصل إلى 223 مليون دينار، وزادت اجمالي ودائع العملاء بست أضعاف لتصل إلى 78.2 مليون دينار، بالإضافة إلى نمو إيرادات التشغيل بنسبة 170% لتصل إلى 8.1 ملايين دينار، فضلا عن نمو ايرادات الاتعاب والعمولة وعلميات التمويل بنسبة 47%.

ولعل من أبرز نجاحات بنك وربة في العام الماضي، تقديمه لقرض بقيمة 100 مليون دينار لمجموعة الصناعت الوطنية، والمساهمة في عدد من الانشطة الاستمثارية وتكوين محفظة صكوك عالمية تتضمن صكوك لحكومات بعض الدول وصكوك لشركات استثمارية عالمية، مما يعزز من روافد الإيرادات الاجمالية للمصرف.
 

×