السفارة الأمريكية: الكويت شريكا رئيسا لنا في القمة العالمية الأولى للاستثمار

قال المسؤول التجاري الاول في سفارة الولايات المتحدة الامريكية لدى الكويت "داو لي" ان بلاده تعتبر الكويت شريكا رئيسيا في قمة الاستثمار 2013 الأولى من نوعها والتي تعقد نهاية شهر اكتوبر المقبل في العاصمة الامريكية واشنطن وتستمر يومين.

وقال المسؤول الدبلوماسي الامريكي في تصريح لـ (كونا) اليوم ان ذلك يأتي باعتبار دولة الكويت واحدة من أكثر الأسواق الشرق اوسطية أهمية للولايات المتحدة.

ونوه لي بالاستثمار الكويتي الذي يعد "الأسرع نموا بين الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الولايات المتحدة وله الاولوية للمشاركة في قمة الاستثمار 2013.

وتعتبر هذه القمة الأولى من نوعها على المستوى الامريكي وتهدف إلى ربط الشركات والمستثمرين من جميع أنحاء العالم مع منظمات التنمية الاقتصادية الأمريكية على جميع المستويات الإقليمية والمحلية كجزء من مبادرة الحكومة الأمريكية في تشجيع الاستثمار المباشر في ولاياتها.

وتنظم القمة التي أعلن عنها في يونيو 2011 وزارة التجارة الأمريكية وهي ايضا الأولى من نوعها التي تجمع كبار المسؤولين في القطاعين العام والخاص من مختلف أنحاء العالم لمناقشة فوائد الاستثمار في الولايات المتحدة.

وقال المسؤول الاقتصادي في السفارة ان القمة تأتي في سياق جهود البيت الأبيض للمساعدة على اجتذاب الاستثمار في الولايات المتحدة والاحتفاظ به وتوسيعه.

واضاف "نحن ننظر الى الكويت كشريك تجاري استراتيجي" مشيرا الى أن للبلدين تاريخا طويلا وغنيا من التجارة عبر الحدود والاستثمار.

ورأى ان هذه القمة فرصة عظيمة لصناع القرار الكويتي للتواصل مع قادة التنمية الاقتصادية في الولايات المتحدة على المستوى الاتحادي وعلى مستوى المدن والولايات.

واشار الى ان القمة ستتيح للشركات الكويتية التي تستثمر في الولايات المتحدة الوصول الى منصة تصدير عالمية لا مثيل لها حيث ان الولايات المتحدة لديها اتفاقيات تجارة حرة قوية مع 20 بلدا تمثل أكثر من 700 مليون مستهلك.

وأكد أن المستوى الحالي للاستثمار الكويتي في الولايات المتحدة جوهري حيث بلغ اجمالي الاستثمار المباشر في الولايات المتحدة نحو 2.4 مليار دولار أمريكي في نهاية عام 2012.

وقال ان الكويت صنفت كخامس أكبر سوق للصادرات الأمريكية في الشرق الأوسط في السنوات الست الماضية ومع ذلك فان "مكانية التجارة والاستثمار بين البلدين أكبر بكثير.

وأضاف ان السفارة الأمريكية دعت العديد من الجهات الكويتية الحكومية والخاصة للمشاركة في فعاليات القمة.

واشار الى ان سفارة الولايات المتحدة تشجع دائما تلك الشركات للاستثمار في بلاده باعتبارها البلد الحائز على المرتبة الاقتصادية الاولى في العالم لعام 2013 حسب مؤشر (أيه تي كيرني) للاستشارات العالمية من حيث ثقة الاستثمار الأجنبي المباشر.

واكد ان السوق الأمريكي يوفر قوى عاملة تعد واحدة من أفضل القوى تعليما وإنتاجا وابتكارا في الاقتصاد العالمي مشددا على أن الاستثمار في الولايات المتحدة محمي بقوة القوانين.

وأشاد بالاستثمار الكويتي العالي في الولايات المتحدة خلال الفترة من عام 2003 الى 2013 مؤكدا ان الشركات الكويتية تتمتع بقدرة تنافسية عالية في قطاعات عدة منها قطاعات التخزين والخدمات المالية كما تم انشاء عدد كبير من المشاريع المختلفة .

وقال ان هذه العلاقات التجارية الثنائية تعزز النمو الاقتصادي في كلا البلدين وتمكن من نمو فرص العمل وتوسيع الأعمال التجارية.

ولفت إلى الشركات الكويتية التي تهتم بمتابعة الاستثمار في الولايات المتحدة على الاتصال بالسفارة الامريكية لدى الكويت لأنها تساعد في التوفيق بين الشركات الأمريكية والشركات الكويتية التي تتطلع الى المنتجات والخدمات الأمريكية.

وشدد داو لي في ختام حديثه على ان السفارة الامريكية مستعدة دائما للرد على أي استفسار بهذا الخصوص مؤكدا ان السفارة تبذل كل جهد ممكن لتوفير المعلومات المطلوبة والمشورة النافعة لكل الشركات الكويتية التي تسعى للاستثمار في الولايات المتحدة.

 

×