الوليد بن طلال يخسر معركة قضائية في بريطانيا حول صفقة بيع طائرة للقذافي

خسر الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال معركة قضائية في إحدى محاكم لندن اليوم الأربعاء بعد أن أمره القاضي بدفع عمولة قدرها عشرة ملايين دولار فيما يتعلق بصفقة بيع طائرة خاصة فاخرة للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

ويمثل قرار المحكمة العليا حرجا للأمير الوليد -ابن أخي الملك عبد الله- الذي قدم أدلة بنفسه على مدى يومين خلال المحاكمة.

وكانت سيدة الأعمال الأردنية دعد شراب قد رفعت دعوى قضائية على الوليد قالت فيها انها لم تحصل على أي عمولة لوساطتها في صفقة بيع طائرة القذافي التي تمت عام 2006 مقابل 120 مليون دولار.

ودفع الأمير بأنه لم يتم الاتفاق على دفع عشرة ملايين دولار كعمولة بل أن يدفع لدعد شراب ما يره هو مناسبا. وأبلغ المحكمة انه لم يدفع لها شيئا لانها اثناء فترة إتمام الصفقة التي طال أمدها "انتقلت إلى المعسكر الليبي".

وحكم القاضي بيتر سميث لصالح سيدة الأعمال التي اصدرت بيانا تطالب فيه الوليد بتنفيذ قرار المحكمة والدفع.

ويحتل الأمير الوليد المرتبة رقم 26 على قائمة مجلة فوربز الأمريكية لأغنياء العالم. وتقدر المجلة ثروته بنحو 20 مليار دولار في حين يقول هو انها تقترب من 30 مليار دولار.

واستحوذ الوليد من خلال شركة المملكة القابضة التي يملكها على حصص كبيرة في سيتي جروب ونيوز كورب وأبل وغيرها من الشركات العالمية. ويملك الوليد بشكل كامل أو جزئي عددا من الفنادق الفاخرة منها بلازا في نيويورك وسافوي في لندن وجورج الخامس في باريس.

 

×