طيران الجزيرة: 7.5 مليون دينار أرباح النصف الأول بنمو 95%

خلال بث مباشر على الإنترنت مع محللين ومستثمرين محليين وعالميين، أعلنت اليوم مجموعة "طيران الجزيرة" عن أرباح صافية قياسية لفترة الربع الثاني بلغت 3.9 مليون دينار كويتي، لتحقق المجموعة أفضل أرباح لها لفترة نصف أول سنة منذ التأسيس. وكانت المجموعة قد أعلنت سابقاً عن أرباحٍ صافية بلغت 3.6 مليون دينار كويتي للربع الأول من العام.

وبهذه النتائج، تواصل مجموعة "طيران الجزيرة" تحقيق الأرباح للفصل الثاني عشر على التوالي، حيث سجلت أرباحاً قياسية في أحد عشر فصلٍ منها.

أبرز النتائج المالية التي حققتها المجموعة في النصف الأول من 2013:

•    بلغت الإيرادات التشغيلية 30.8 مليون دك في النصف الأول، بزيادة نسبتها 9% عن النصف الأول من 2012
•    بلغت الأرباح التشغيلية 9.5 مليون دك في النصف الأول، بزيادة نسبتها 48% عن النصف الأول من 2012
•    بلغت الأرباح الصافية 7.5 مليون دك في النصف الأول، بزيادة نسبتها 95% عن النصف الأول من 2012
•    ارتفع عدد المسافرين في النصف الأول بنسبة 4.1% عن النصف الأول من 2012
•    بلغ معدل إشغال المقاعد نسبة 70% في النصف الأول، بزيادة نسبتها 11.9% عن النصف الأول من 2012

* تعتمد جميع نسب الارتفاع على الأرقام الحقيقية الكاملة، وليس على الأرقام التقريبية المذكورة في الأعلى.

الميزانية العمومية في النصف الأول من 2013:

•    بلغت قيمة الأصول الحقيقية 145 مليون دك

•    بلغ الاحتياطي النقدي 47 مليون دك، ، ليتفوق على رأس المال

•    تحسّنت حقوق الملكية بـ 37 مليون دينار كويتي منذ الربع الثاني من 2012

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة "طيران الجزيرة"، مروان بودي: "بدأنا هذا العام ونحن نستهدف مواصلة تحقيق الربحية بالمستوى الذي سجلناه العام الماضي. واليوم، يسرنا أن نعلن عن هذه النتائج الإيجابية جداً ونحن لا زلنا في الأشهر الستة الأولى من العام، حيث شهدنا ارتفاعاً في عدد المسافرين مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وأيضاً في معدل إشغال المقاعد إلى مستوى أعلى من الذي هدفنا إليه في مطلع العام، في الحين الذي حافظنا ولا زلنا نحافظ فيه على أداء تشغيلي متميّز."

شهدت عمليات "طيران الجزيرة" زيادة بنسبة 4.1% في عدد المسافرين خلال النصف الأول من العام، فيما بلغ معدل إشغال مقاعدها نسبة 70% للفترة ذاتها.

أهم أحداث النصف الأول والنظرة المستقبلية

خلال النصف الأول، أبرمت مجموعة "طيران الجزيرة" صفقة تمويلية مع بنك الكويت الوطني والبنك الألماني "دي في بي - اس إي" (DVB Bank SE) لشراء الطائرات الثلاث المتبقية من طلبية وضعتها المجموعة لدى "إيرباص" لشراء 15 طائرة جديدة من طراز A320. وبهذه الصفقة، قامت مجموعة "طيران الجزيرة" بتغطية كامل احتياجاتها التمويلية للعامين القادمين.

وفي شهر يونيو الماضي، تسلّمت المجموعة طائرة "إيرباص" جديدة من طراز A320 من المصنّع "إيرباص"، ليرتفع بذلك عدد الطائرات في أسطولها التي تسلّمتها منذ عام 2005 إلى 13 طائرة من الطراز ذاته تملكها جميعها بالكامل. وستقوم المجموعة بتسلّم الطائرتين المتبقيتين من الطلبية في شهر أكتوبر من العام الجاري وفي شهر مايو من عام 2014 القادم.

وفي نهاية شهر مايو، قامت سوق الكويت للأوراق المالية بإدخال "طيران الجزيرة" لأول مرة في مؤشر "كويت 15" الذي يهدف إلى قياس الأداء الحقيقي للسوق من خلال أكبر 15 شركة كويتية مدرجة والأفضل أداءاً في سوق الكويت من حيث القيمة السوقية والتي أيضاً تستوفي شروط السيولة المعتمدة في اختيار الشركات ضمن المؤشر.

أما بالنسبة لشركة "سحاب لتأجير الطائرات" التي تملكها المجموعة بالكامل، فقد قامت بتأجير طائرة من طراز إيرباص A320 لصالح طيران ناس السعودية. وتضم قائمة عملاء "سحاب لتأجير الطائرات" أيضاً كل من "فيرجن أمريكا" والخطوط السريلانكية وطيران الجزيرة.

وفي الفترة القادمة، تتطلع المجموعة إلى مواصلة تحقيق أداء إيجابي خلال العام، متماشٍ مع نمو الاقتصاد الكويتي الذي يستمر في دفع نمو دخل الفرد على الرغم من الضغوطات الاقتصادية على المستويين الإقليمي والعالمي. وحافظت مجموعة "طيران الجزيرة" على تطلعاتها المالية المعلنة لبقية العام حيث تتوقع أن تشهد زيادة موسمية في مستوى الطلب خلال الربع الثالث، وتحقيق أداء معتدل خلال الربع الأخير.

يذكر أن مجموعة "طيران الجزيرة" تأسست في عام 2005، وهي مدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية، وتملك أسطولاً يضم 13 طائرة من طراز إيرباص A320، موزعة بين شركة الطيران التجارية التابعة لها، شركة "طيران الجزيرة" التي تشغّل سبع طائرات، وشركة "سحاب لتأجير الطائرات" التي تشغّل ست طائرات.

وتضم شبكة "طيران الجزيرة" التي تنطلق من الكويت الوجهات الأكثر طلباً للأعمال والعطلات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومنها دبي، والبحرين، وبيروت، والإسكندرية، وعمّان، واسطنبول، وشرم الشيخ، وأسيوط، والأقصر، ومشهد، وسوهاج، وجدّة، والرياض، والقاهرة، والنجف.

 

 

×