"زين السعودية" تمدد موعد استحقاق تمويل المرابحة المشترك بقيمة 9 مليار ريال لمدة 5 سنوات

أعلنت شركة "زين السعودية" أنها قامت بنجاح بتمديد موعد استحقاق تمويل المرابحة المشترك لمدة 5 سنوات حتى تاريخ 31 يوليو 2018، هذا بعد حصول الشركة على موافقة تحالف البنوك الممولة ضمن اتفاقية تمويل المرابحة.

 

زين السعودية – تمديد تمويل المرابحة

البند

الإيضاح

قيمة التمويل الأصلي

9.0 مليار ريال (2.4 مليار دولار)

قيمة التمويل بعد السداد الجزئي

8.63 مليار ريال ( 2.3 مليار دولار)

مدة التمديد الجديد

5 سنوات

موعد الاستحقاق الجديد

31 يوليو 2018

طريقة السداد

يُستحق 25٪ من أصل القرض المتبقي خلال السنتين الرابعة والخامسة من مدة التمويل.

وتُستحق الـ 75٪ المتبقية عند حلول تاريخ الاستحقاق النهائي بتاريخ 31 يوليو 2018م.


وكانت الشركة مددت فترة استحقاق هذا القرض 11 مرة ولفترة 11 شهرا متتالية، انتهت بنهاية هذا الشهر.

وقالت الشركة إنها نجحت أيضاً في سداد جزء من أصل القرض، وذلك عن طريق استخدام جزء من مواردها النقدية الداخلية، بحيث يصبح مبلغ أصل التسهيل المتبقي 8.63 مليار ريال (2.3 مليار دولار).

وكذلك، فقد تم خفض هامش المرابحة بنسبة 18% تقريبا (أو مايعادل 75 نقطة أساس) مقارنة بالاتفاقية السابقة، مع امكانية خفضها مجدّداً اعتماداً على تحسّن المؤشرات الائتمانية للشركة.

ويأتي هذا التمديد طويل الأجل في أعقاب مفاوضات مكثفة وتفصيلية مع المموّلين، وقد عمل على هذه الاتفاقية كل من البنك العربي الوطني، وبنك الراجحي، والبنك السعودي الفرنسي، و بنك كريدي أجريكول كمستقبلي عروض.

أما المنظمون المفوضون فكانوا كل من بنك الراجحي، البنك العربي الوطني، البنك السعودي الفرنسي، بنك بوبيان، بنك كريدي أجريكول، بنك الخليج الكويتي، بنك الكويت الوطني، والبنك السعودي البريطاني.

ويمثّل هذا التمديد المرحلة الأخيرة ضمن جهود الشركة لإعادة تنظيم المركز المالي للشركة، وذلك بعد ترتيب اتفاقية ضمان ائتمان البالغة 325 مليون دولار أمريكي خلال شهر يونيو من عام 2012، وعملية إعادة هيكلة رأس المال وإصدار حقوق الأولوية خلال شهر يوليو من عام 2012، بالإضافة إلى إعادة تمويل القرض الثانوي البالغ 600 مليون دولار أمريكي لمدة ثلاث سنوات خلال شهر يونيو من عام 2013.

وقال بيان صدر عن "زين": ستسهم عملية إعادة التنظيم هذه في تعزيز الموقف المالي للشركة، من خلال توفير حجم كبير من السيولة، وقروض مجدولة لمدىً طويل، مما سيساهم في تحقيق الاستفادة الكاملة من فرص النمو الهائلة المتاحة في سوق الاتصالات السعودي ذو التقدّم المتسارع.

 

×