انخفاض أرباح "الاتصالات السعودية" إلى 2979 مليون ريال في النصف الأول

انخفضت أرباح الاتصالات السعودية التي تعد ثاني أكبر شركة مدرجة في السوق بعد شركة سابك، إلى 2979 مليون ريال ( 1.49 ريال/ للسهم ) بنهاية النصف الأول 2013 ، مقارنة بأرباح بلغت 4929 مليون ريال تم تحقيقها خلال نفس الفترة من عام 2012.

أرجعت الشركة سبب الانخفاض خلال الربع الحالي مقارنة مع الربع المماثل من العام السابق الى تسجيل مبلغ غير نقدي قدره 604 مليون ريال نتيجة اعادة تصنيف استثمارات المجموعة في أكسيس الى أصول مصنفة برسم البيع، وكذلك الى تسجيل خسائر غير محققة ناتجة عن فروقات اسعار صرف العملات بمبلغ 505 مليون ريال بسبب الانخفاض الكبير الذي حدث خلال الربع الثاني لليرة التركية، الروبية الهندية والروبية الاندونيسية (على الرغم من ارتفاع اجمالي الربح خلال الربع الثاني بنسبة 6% بسبب ارتفاع ايرادات الخدمات).

كما أرجعت الشركة سبب انخفاض صافي الربح خلال النصف الأول بنسبة 40% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق بشكل رئيسي الى تسجيل مبلغ غير نقدي وغير متكرر قدره 1,104 مليون ريال نتيجة اعادة تقييم استثمارات الشركة في اسيا (ايرسيل ، أكسيس)، وكذلك الى تسجيل خسائر غير محققة ناتجة عن فروقات اسعار صرف العملات بمبلغ 601 مليون ريال بسبب الانخفاض الكبير الذي حدث خلال الربع الثاني لليرة التركية، الروبية الهندية والروبية الاندونيسية (على الرغم من ارتفاع اجمالي الربح خلال الربع الثاني بنسبة 4% بسبب ارتفاع ايرادات الخدمات).

وكذلك الى قيام الشركة خلال الربع الأول باستبعاد اصول ثابته قيمتها الدفترية 277 مليون ريال ناتجة عن مشروع التحقق من الاصول الثابتة، وهذه أيضا عمليه غير نقدية وليس لها تأثير على التدفقات.

بينما أرجعت الشركة سبب انخفاض صافي الربح خلال الربع الثاني بنسبة 8% مقارنة بالربع السابق بشكل رئيسي الى تسجيل مبلغ غير نقدي قدره 604 مليون ريال نتيجة اعادة تصنيف استثمارات المجموعة في أكسيس الى أصول مصنفة برسم البيع، وكذلك الى تسجيل خسائر غير محققة ناتجة عن فروقات اسعار صرف العملات بمبلغ 505 مليون ريال بسبب الانخفاض الكبير الذي حدث خلال الربع الثاني لليرة التركية، الروبية الهندية والروبية الاندونيسية (على الرغم من ارتفاع اجمالي الربح خلال الربع الثاني بنسبة 6% بسبب ارتفاع ايرادات الخدمات).

وتعليقاً على هذه النتائج صرح المهندس عبدالعزيز بن عبدالله الصقير، رئيس مجلس ادارة مجموعة الاتصالات السعودية (STC) والعضو المنتدب: بأن "النتائج المالية للنصف الأول من العام 2013م بشكل عام جاءت – بفضل الله تعالى – لتؤكد قدرة مجموعة الاتصالات السعودية على تحقيق النمو في العمليات المحلية والدولية، حيث ارتفعت ايرادات العمليات المحلية بنسبة 5% نتيجة لارتفاع ايرادات خدمات قطاع الأعمال وخدمات النطاق العريض الجوال والثابت، وكذلك ارتفعت إيرادات الشركات الخارجية التابعة (الخاضعة لسيطرة الاتصالات السعودية) بنسبة 22% خلال النصف الأول من العام 2013م مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، مما أدى بالتالي الى ارتفاع الايرادات الموحدة للمجموعة خلال النصف الأول بنسبة 4% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

وتجدر الاشارة الى أن العمليات المحلية في المملكة العربية السعودية مستمرة بالنمو بشكل جيد خلال الربع الثاني، حيث شهد الربع الثاني نموا ملحوظا في الايرادات من العمليات المحلية وبالذات خدمات وحدة الجوال وخدمات وحدة قطاع الأعمال بنسب 7% و 8% على التوالي مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

والمجموعة ترى أن هذا النمو في السوق المحلي سوف يستمر على المدى المتوسط وبالذات في خدمات الأعمال وخدمات النطاق العريض (ثابت و متنقل)، والاتصالات السعودية تنوي توظيف جهد أكبر واتاحة جميع الموارد لضمان الاستمرارية في الاستحواذ على الحصة الأكبر من هذا النمو مستقبلا."

كما ذكر المهندس الصقير، " بأن نتائج المجموعة خلال الفترة تأثرت سلبيا بنتائج العمليات الدولية بسبب اعادة تقييم استثمارات المجموعة في اسيا وكذلك بسبب الخسائر غير المحققة الناتجة عن فروقات اسعار صرف العملات خلال الفترة نتيجة الانخفاض الكبير الذي حدث لليرة التركية، الروبية الهندية والروبية الاندونيسية.

وختم المهندس الصقير حديثه، "من غير المتوقع أن يستمر التأثير السلبي لبعض الشركات الخارجية حيث تم تخفيض استثمارات الشركة في اسيا الى قيمها السوقية.

كما أن ادارة الشركة حاليا تقوم بدراسة وتقييم هذه الاستثمارات والعمليات، للوقوف على كل الاحتمالات الممكنة والمتاحة لاتخاذ أنسب الاجراءات بشأنها بما يحفظ حقوق المساهمين."

على صعيد العمليات الدولية، واصلت مجموعة الاتصالات السعودية STC تحقيق نمو في عمليات الشركات الشقيقة والتابعة نتيجة لزيادة عدد عملاء المجموعة والذي تجاوز الـ 175 مليون عميل مع نهاية الربع الثاني.

كما شهد النصف الأول من العام الحالي نموا في إيرادات الشركات التابعة (الخاضعة لسيطرة الاتصالات السعودية) بنسبة 22% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، الا أن الربح التشغيلي وصافي الربح تأثرا خلال الفترة بشكل كبير، وذلك للأسباب التالية:    

1. استمرار التأثير السلبي على النتائج المالية للمجموعة من العمليات التشغيلية لشركة أكسيس (اندونيسيا)، وكذلك مجموعة بيناريانج (بسبب ايرسيل) .
   
2. ارتفاع الخسائر غير المحققة الناتجة عن فروقات اسعار صرف العملات بمبلغ 601 مليون ريال المتعلقة بشركة أوجير تل وشركة أكسيس، بسبب الانخفاض الكبير الذي حدث خلال الربع الثاني لليرة التركية، والروبية الاندونيسية (على الرغم من ارتفاع اجمالي الربح خلال الربع الثاني بنسبة 4% بسبب ارتفاع ايرادات الخدمات).
   
3. تسجيل خسائر غير نقدية وغير متكررة تبلغ 1,104 مليون ريال خلال النصف الأول من العام 2013م نتيجة اعادة تقييم استثمارات الشركة في اسيا (ايرسيل ، أكسيس)

وعلى صعيد العمليات المحلية، واصلت الاتصالات السعودية طرح خدمات مميزة تحفز زيادة الاستخدام للهاتف الجوال، حيث ارتفع عدد عملاء الجوال (المفوتر ومسبق الدفع) في الربع الأول، بنسبة 1.3% مقارنة بنفس الفترة من العام 2012م، حيث ترجع الزيادة إلى مجموعة من العوامل، أهمها، استراتيجية الاتصالات السعودية المبنية على تحسين وإثراء تجربة العملاء، والاستمرار في تقديم خدمات نوعية وعروض جديدة تلبي احتياجاتهم، اضافة إلى زيادة الاستثمار في تطوير البنية التحتية للشبكة اللاسلكية.

كما ارتفعت إيرادات خدمة النطاق العريض اللاسلكي خلال الربع الثاني بنسبة 29% مقارنة بنفس الفترة من العام 2012م، وذلك لمجموعة من العوامل، أهمها؛ زيادة نسبة تغطية شبكات الجيل الثالث والرابع وكذلك تقديم الخدمات المناسبة للعملاء مع الأجهزة الذكية المتطورة، مما أدى إلى ارتفاع عدد عملاء النطاق العريض اللاسلكي خلال الربع الثاني بنسبة 40% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. كما سجلت مبيعات خدمة (كويك نت) خلال الربع الثاني، ارتفاعا بنسبة 37% مقارنة بنفس الفترة من العام 2012م.

وفي الربع الثاني أيضا، واصل القطاع السكني وقطاع الأعمال نشر شبكة الألياف البصرية في المملكة، حيث تم ربط أكثر من 600 الف موقع بشبكة الالياف البصرية فارتفع عدد عملاء الخدمة بنسبة 273% مقارنة بنفس الفترة من العام 2012م، وبنسبة 17% مقارنة بالربع السابق، فالشركة تخدم حاليا حوالي 200 الف منزل بخدمات الالياف الضوئية مستفيدين من سرعات عالية للإنترنت تصل الى 200 ميجا بت/ثانية.

وساهم الاستمرار في توسعة شبكة الألياف البصرية في انتشار خدمة التلفزيون التفاعلي "إنفجن" خلال الربع الثاني، حيث ارتفع عدد المشتركين في هذه الخدمة بنسبة 120% مقارنة بنفس الفترة من العام 2012م، وبنسبة 9% مقارنة بالربع السابق.

إضافة إلى ارتفاع عدد عملاء خدمة النطاق العريض الثابت في هذا الربع بنسبة 11% مقارنة بنفس الفترة من العام 2012م، كما تميز الربع الثاني من العام الحالي 2013م باستمرار نمو عدد عملاء الباقات المدمجة بنسبة 12% مقارنة بنفس الفترة من العام 2012.

كما سجلت اجمالي عائدات قطاع الأعمال خلال الربع الثاني، ارتفاعا بنسبة 8% مقارنة بنفس الفترة من العام 2012م، مدعومة بارتفاع عائدات خدمة الجوال المفوتر (أعمال) بنسبة 4%، وكذلك ارتفاع عائدات دوائر خدمات البيانات بنسبة 17% مقارنة بنفس الفترة من العام 2012م، نتيجة لارتفاع الخطوط العاملة لكل من، خدمة دوائر البيانات بنسبة 5%، خدمة الهاتف الثابت بنسبة 12%، والجوال المفوتر بنسبة 19% مقارنه بنفس الفترة من العام 2012.

كما أقر مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية بتوزيع أرباح نقدية على مساهمي الشركة عن الربع الثاني للعام المالي 2013م على النحو التالي :

1. إجمالي المبلغ الموزع 1,000 مليون ريال
2. حصة السهم الواحد 0.5 ريال
3. نسبة التوزيع من القيمة الأسمية للسهم 5%
4. أحقية الأرباح لمساهمي الشركة المسجلين لدى مركز إيداع الأوراق المالية (تداول) بنهاية تداول يوم 25/7/2013
5. تاريخ التوزيع 15/8/2013

 

×