الخضيري: 156 بالمئة نسبة الاكتتاب باسهم زيادة رأس مال "بيتك"

قال رئيس مجلس الإدارة في بيت التمويل الكويتي "بيتك" محمد علي الخضيري إن عملية الاكتتاب في زيادة رأس المال بنسبة 20% التي أقرتها الجمعية العامة غير العادية بتاريخ 24 إبريل 2013 بقيمة 500 فلس للسهم (100 فلس القيمة الاسمية مضافا إليها 400 فلس علاوة الإصدار) وإجماليها 319 مليون دينار قد سارت بحمد الله وتوفيقه على أفضل وجه حيث تجاوزت المبالغ المكتتب بها الكمية المطروحة من الأسهم.

وأضاف الخضيري انه تم بحمد الله وتوفيقه الانتهاء من إجراءات التخصيص في زيادة رأس المال حيث بلغت نسبة تغطية الاكتتاب 156 % ، وان نسبة المساهمين الذين قاموا بالاكتتاب بحق الأولوية هي 95 % وان ما نسبته 5% والتي لم يتم الاكتتاب فيها من ضمن حق الأولوية قد تم توزيعها على المساهمين ممن قاموا بالاكتتاب بالزيادة وفق مبدأ النسبة والتناسب حيث أصبح إجمالي المبلغ المكتتب فيه من قبل المساهمين 497 مليون دينار علما أن نسبة التخصيص لما تم الاكتتاب به بالزيادة قد بلغ حوالي%9.420 وهذا ما يؤكد ثقة المساهمين في "بيتك" الذي اثبت ريادته محليا وعالميا.

وبين الخضيري انه جاري الآن تسليم شهادات الأسهم الخاصة وإرجاع المبالغ الفائضة الخاصة بزيادة الاكتتاب بشيك يصدر من الشركة الكويتية للمقاصة–إدارة حفظ الأوراق المالية في برج احمد.

وثمّن الخضيري ثقة المساهمين في "بيتك" من خلال الإقبال الكبير الذي شهدته عملية الاكتتاب، مشيراً إلى أن تلك الثقة تؤكد استمرار "بيتك" في ريادة صناعة الخدمات المالية الإسلامية محليا وخارجيا باعتباره صاحب خبرة تزيد على 35 عاما في مختلف القطاعات الاقتصادية خاصة تلك التي لها علاقة مباشرة بالاقتصاد المنتج القائم على منهج إعمار الأرض.

وقال الخضيري: ستستخدم الزيادة في رأس المال لتلبية متطلبات الإقبال الكبير على المنتجات والخدمات التي تشهدها صناعة المال الإسلامية محلياً وخارجياً، خاصة وأن الدولة مقبلة على مواصلة تنفيذ خطة التنمية والتي سيكون للقطاع الخاص دور حيوي في تمويلها بالإضافة إلى خطط التوسع في كل من السعودية وماليزيا وتركيا.

وأضاف الخضيري: إن "بيتك" مقبل على مواصلة خطط التطوير والتوسع في مختلف الأنشطة وفق الرؤية القائمة على إعادة الهيكلة والتي ترتكز على خلق بيئة تنافسية جديدة بما يكفل المضي في تعزيز وسائل وبرامج تطوير آليات وإمكانات العمل التي تحفظ مكانته محلياً ودولياً.
وأشار إلى أنه قد تم اتباع أسلوب منهجي لخطة إدارة رأس المال لتغطية احتياجاته الحالية والمستقبلية بناء على نتائج التقييم الداخلي لكفاية رأس المال واختبارات الضغط وكذلك متطلبات الجهات الرقابية.

وشدد على أن زيادة رأس المال ستمكن "بيتك" من مضاعفة تركيزه على السوق المحلية بما يحقق الزيادة في حصته السوقية من خلال تكثيف انتشاره عبر فروع جديدة في مناطق مختلفة بالإضافة إلى التميز في طرح منتجات وخدمات منافسة، مشيراً إلى "بيتك" قادر على الاحتفاظ بريادته مستنداً إلى خبرته الطويلة.

كما بين بأن توظيف السيولة الناتجة عن زيادة رأس المال ستكون وفق رؤى جديدة تأخذ في الحسبان التطور الذي تشهده المناطق التي سيتم الاستثمار فيها وفق المنهج الذي يسير عليه كمصرف يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية.

وذكر الخضيري بأن "بيتك" يحقق أداء قوياً، وهناك نمو جيد للإيرادات، بالإضافة إلى تحسن جودة الأصول بعد إعادة الهيكلة، مشدداً على استمرار جهود "بيتك" لتعزيز المركز المالي والمحافظة على معدل النمو المستقر والأداء المتوازن لكافة الأنشطة والأعمال.

وأشار إلى انه من أهم الخطوات التي اتخذت في الفترة الماضية، تكوين شركة بيت التمويل الكويتي العقارية، وهي إحدى ثمار تطبيق الإستراتيجية الاستثمارية الجديدة التي تعد جزءا من خطة التطوير والهيكلة المعتمدة في الجانب الاستثماري، وتقضى بتجميع الأنشطة النوعية المتشابهة في شركات مستقلة تحت مظلة مجموعة "بيتك"، مشيرا إلى أن الشركة الجديدة ستكون الذراع الاستثماري الرئيسي لـ "بيتك" في المجال العقاري على الصعيد المحلى والإقليمي والدولي، معربا عن ثقته في أن تنهض الشركة بأحد أهم الأدوار والأنشطة التي مارسها "بيتك" في كافة مجالات الاستثمار العقاري، وتعظيم قيمة هذه الاستثمارات وتطويرها بنظرة متكاملة وخبرات متخصصة.

 

×