الوزير الشمالي: الهيئة العامة للاستثمار تعتزم زيادة حجم استثماراتها في بريطانيا

كشف نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية ووزير النفط بالوكالة مصطفى الشمالي عن اعتزام الهيئة العامة للاستثمار زيادة حجم استثماراتها في بريطانيا وعدة دول حول العالم في قطاع البنية التحتية .

وقال الشمالي في تصريح لـ "كونا" على هامش احتفال الهيئة العامة للاستثمار بمناسبة مرور 60 عاما على إنشاء مكتب الاستثمار في لندن ان التشريعات والنظم والقوانين البريطانية ساعدت ان يكون مكتب الاستثمار الكويتي في لندن الذراع الاستثماري الرئيسي للهيئة العامة للاستثمار.

وأشار إلى ان ذلك ساعد على زيادة الاستثمارات الكويتية في بريطانيا حيث بلغ حجم استثمارات الهيئة في بريطانيا 24 مليار دولار.

وأضاف ان الهيئة تعتزم زيادة حجم استثماراتها حيث تم استقطاع نسبة 25 في المئة من إيرادات الميزانية وتحويلها إلى صندوق احتياطي الأجيال القادمة موضحا ان ذلك سيعزز التوسع والانتشار في استثمارات دولة الكويت حول العالم والاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة.

وأكد الشمالي ان الاحتفال بمناسبة مرور 60 عاما على إنشاء مكتب الاستثمار الكويتي في لندن الذي يعتبر أول صندوق سيادي في العالم يعكس العلاقة التاريخية التي تربط بين دولة الكويت والمملكة المتحدة.

وأشار إلى ان استثمارات الكويت في بريطانيا ودول العالم ما هي إلا دعم للاقتصاد الوطني وخدمة للشعب الكويتي مؤكدا اهتمام الحكومة في دعم صندوق الأجيال القادمة.

من جانبه أشاد زعيم حزب المحافظين البريطاني الأسبق مايكل هاورد (لكونا) بعمق علاقات التعاون والشراكة بين دولة الكويت وبريطانيا خصوصا في الجوانب التجارية والاستثمارية .

وأكد هاورد ان العلاقات الاقتصادية بين البلدين وصلت اليوم إلى مرحلة جديدة من مراحل الصداقة والتعاون باحتفال الصندوق الكويتي للاستثمار بالذكرى ال60 لإنشائه في قلب الحي المالي لمدينة لندن.

وأعرب عن سعادته لمشاركة سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء وعمدة الحي المالي بلندن لورد الديرمان روجر غيفورد في هذا الحفل الذي سيسهم دون شك في تعزيز العلاقات التاريخية للبلدين .

ولفت هاورد الذي عين في عدة مناصب وزارية في عهد رئيسة الوزراء الراحلة مارغريت ثاتشر ووزيرا للداخلية في عهد جون ميجور إلى ان هذه الاحتفالية جاءت عقب زيارة الدولة الناجحة لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لبريطانيا بدعوة من الملكة اليزابيث الثانية في نوفمبر الماضي.

 

×