حكومة الإمارات تدرس مجددا إدماج بورصتي "دبي" و"ابوظبي"

تدرس حكومة الإمارات مجددا مقترح دمج سوقي "دبي المالي" و"أبوظبي للأوراق المالية"، وذلك حسبما نقلت وكالة رويترز عن مصادر وصفت بالمطلعة.

وكانت المحادثات بشأن ادماج السوقين قد بدأت قبل نحو ثلاث سنوات، إلا أنها تعثرت بسبب تحديد القيم.

وبحسب مصادر "رويترز"، فإن المسؤولين في أبوظبي، ودبي أعادوا خلال الأسابيع الأخيرة طرح الفكرة مجدداً، وأشاروا إلى أن الإمارتين تبديان رغبتيهما في توحيد بعض مصالحهما التجارية من أجل المنافسة في الاقتصاد العالمي.

وبينت المصادر أن عملية تقييم الإندماج وهيكلة الصفقة أنجزت بالكامل، والقرار الآن لدى السلطات العليا في الإمارتين، مشيرة إلى أن المسألة لا تتعلق بما إذا كانوا سيقررون الآن، وإنما متى.

ورجحت المصادر أن تمتلك كل من حكومتي أبوظبي ودبي 45 % من السوق الجديدة لكل واحدة، كما توقعت أن يطلق علي البورصة الجديدة اسم "بورصة الإمارات".

ومن شأن الاندماج جعل الامارات ثاني أكبر بورصة في منطقة الخليج والعالم العربي بعد السوق المالية السعودية "تداول".

 

×