كونسورتيوم هيئة الاستثمار الكويتية يهدد بسحب عرض الاستحواذ على شركة المياه البريطانية

قال كونسورتيوم لونج ريفر إنه لن يقدم عرضا جديدا للاستحواذ على شركة المياه البريطانية سيفرن ترنت ما لم تبدأ الأخيرة إجراء محادثات.

وكانت سيفرن ترنت رفضت يوم الجمعة عرضا نقديا قيمته 2200 بنس للسهم من كونسورتيوم لونج ريفر المؤلف من صندوق ثروة سيادي كويتي وبرنامج معاشات التقاعد لموظفي الجامعات البريطانية وبورياليس للبنية التحتية التابعة لصندوق تقاعد كندي.

وقالت الشركة إن العرض البالغة قيمته 8.2 مليار دولار لا يتماشى مع قيمة الشركة للمدى الطويل ولا مع فرصها في المستقبل. وللشركة 7.7 مليون عميل معظمهم في وسط وغرب انجلترا وويلز.

وتلقى شركات المياه والصرف الصحي البريطانية اهتمام المستثمرين المتعطشين للعوائد المرتفعة إذ تجذبهم تدفقاتها النقدية المستقرة وهيكلها التنظيمي المواتي.

وقال مايكل رولاند رئيس مجلس إدارة بورياليس ورئيسها التنفيذي متحدثا نيابة عن الكونسورتيوم اليوم الاثنين إن مجلس إدارة سيفرن ترنت لم يبد اهتماما بمناقشة العرض.

وأضاف "في غياب أي اهتمام فلن يكون هناك عرض جديد من الكونسورتيوم."

وبموجب قواعد الاستحواذ البريطانية أمام الكونستورتيوم حتى 11 يونيو حزيران لتقديم عرض رسمي لشراء سيفرن ترنت أو الانسحاب.

وقال أندرو داف رئيس سيفرن ترنت إن مجلس الإدارة رفض أحدث عرض تقدم به الكونسورتيوم يوم الجمعة انطلاقا من حرصه على مصلحة المساهمين. وكان أحدث عرض أعلى بنسبة 3.5 بالمئة عن العرض السابق.

وقال مصدر لرويترز أمس الأحد إن الكونسورتيوم وسيفرن ترنت لم يجريا محادثات منذ 14 مايو أيار.

وسجلت أسهم سيفرن ترنت مستوى قياسيا مرتفعا عند 2200 بنس يوم الجمعة لكنها أغلقت عند 2070 بنسا مما يشير إلى شكوك في نجاح العرض. وكان السهم متداولا بنحو 1800 بنس قبل إعلان العرض.

 

×