"بيتك": بدء الاكتتاب في زيادة رأس المال الأربعاء المقبل

أعلن بيت التمويل الكويتي (بيتك) المؤسسة المالية الإسلامية الرائدة عالمياً بدء عملية الاكتتاب في زيادة في رأس المال التي تستمر أسبوعين اعتباراً من الأربعاء المقبل 5 يونيو، عبر طرح نحو 639 مليون سهم على المساهمين، ليصل رأس المال بعد الزيادة التي تبلغ نسبتها 20 في المئة بقيمة تقدر 64 مليون دينار إلى 383 مليون دينار، مما يدعم خطط "بيتك" للتوسع الخارجي وتنمية حصته في السوق المحلي، وتنفيذ خطط التطور والتوسع في مختلف الأنشطة والخدمات، والمضي في تعزيز وسائل وبرامج تطوير آليات وإمكانات العمل لتعزيز مكانته وريادته محليا وإقليميا ودوليا.

وقال رئيس مجلس الإدارة في "بيتك" محمد الخضيري إنه تقرر أن يكون الاكتتاب مدة أسبوعين، علماً بأن السعر المقرر للاكتتاب هو 500 فلس للسهم، بواقع 100 فلس قيمة اسمية، و400 فلس علاوة إصدار.

وأكد الخضيري أن الاكتتاب متاح لمساهمي "بيتك" حملة الأسهم المسجلة أسماؤهم في اليوم السابق للاكتتاب بزيادة رأس المال، داعيا إلى أن يبادر جميع المساهمين إلى الاكتتاب للاستفادة من هذه الفرصة الجيدة، مشيراً إلى أن "بيتك" قد أعد كل التجهيزات البشرية والفنية التي تيسر عملية الاكتتاب من خلال إتاحتها في كل فروع "بيتك" وتدريب وتعريف طاقم موظفين للإشراف على عملية الاكتتاب ومتابعتها حتى تتم على الوجه الأكمل.

وأضاف: يأتي قرار زيادة رأس المال لتلبية متطلبات التوسع في "بيتك"، وسط إقبال ملحوظ على المنتجات والخدمات المالية الإسلامية في الكويت والعالم، كما قام "بيتك" مؤخرا باستطلاع العديد من الفرص الاستثمارية في الأسواق الدولية، وعلى ضوء الدراسة الجيدة لحركة الأسواق وإمكانات نموها مستقبلا، فإن الحقائق تؤكد أن فرصا عديدة تنتظر منتجات التمويل الإسلامي خصوصا في الأسواق الناشئة.

وأكد أن الزيادة تستهدف تعزيز القدرة التنافسية لـ"بيتك" وتدعيم المركز المالي بوجود رأسمال يواكب التطور في الأصول، وإتاحة المجال للمشاركة في تمويل المشاريع الكبرى، في ظل ما يتمتع به "بيتك" من خبرة كبيرة في تمويل مثل هذه المشاريع من خلال أدوات ومنتجات مالية مثل الصكوك والإجارة والاستصناع وعقود المشاركة وغيره، ويؤكد "بيتك" دوما استعداده لتمويل المشاريع الكبرى، وحرصه على توفير التمويل للشركات خصوصا العاملة في مجال الاقتصاد الحقيقي، الذي يساهم في بناء النهضة ويحقق التنمية للمجتمع.

وينفذ "بيتك" خطة طموحة للتطوير وإعادة الهيكلة وفق التطورات والمعطيات الجديدة على الساحة الاقتصادية المحلية والعالمية، وتتضمن الخطة تعزيز العمل في مختلف المجالات، مع الحفاظ على حصة سوقية متنامية ومعدل جيد من الربحية المستدامة من خلال تعزيز ريادة "بيتك" والاهتمام بالعميل وابتكار خدمات ومنتجات جديدة.

وتقوم بنوك "بيتك" الخارجية بتنفيذ خطط توسعية في أسواقها والأسواق المجاورة، بغية اقتناص فرص استثمارية واعدة في هذه الأسواق، بالإضافة إلى تطوير آليات عملها وفق التوجهات الاستراتيجية، مع طرح منتجات وخدمات جديدة تعظم من دورها، توفر مزيدا من الربحية والتنوع في مجالات الاستثمار، مما يوفر أفضل العوائد، وأعلى مستويات الأرباح.

ومن المتوقع أن تنعكس الزيادة في رأسمال "بيتك" على معدل كفاية رأس المال، فقد تم اتباع أسلوب منهجي ووضع خطة لإدارة رأس المال لـ"بيتك"، وبناء على نتائج التقييم الداخلي لكفاية رأس المال واختبارات الضغط، وكذلك متطلبات الجهات الرقابية وإستراتيجية الأعمال المعتمدة، يتوقع الوصول لنسبة كفاية رأس المال المستهدفة بمقدار 17 في المئة خلال عام 2013 وفقاً لخطة الهيكلة.