الغربللي: "الصفاة للطاقة" وفرت السيولة اللازمة لتغطية تكاليف مشاريعها

أكد نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في شركة (الصفاة) للطاقة عبدالعزيز الغربللي ان الشركة استطاعت في خطتها لعام 2012 توفير السيولة اللازمة لتغطية تكاليف المشاريع وشراء معدات وأجهزة جديدة.

وقال الغربللي في كلمة ألقاها نيابة عن رئيس مجلس إدارة الشركة في عمومية الشركة اليوم أن توفير تلك السيولة سيخفض من تكاليف التشغيل حيث تم امتلاك المعدات والاجهزة بدلا من إيجارها.

ولفت الى ان البيانات المالية المجمعة للشركة أظهرت ارتفاعا في الإيرادات من 6ر11 مليون دينار في 2011 إلى 6ر18 مليونا بزيادة قدرها 60 في المئة عن عام 2011 وذلك بسبب عودة شركة الحفر الوطنية (احدى الشركات التابعة) للعمل في مطلع عام 2012.

واضاف الغربللي أن الشركة قامت بسداد كامل قيمة قرض البنك التجاري البالغ 550 ألف دينار خلال العام 2012 كما سددت 35ر1 مليون دينار من قيمة الوكالة الدائنة لتنحصر ديون الشركة في وكالة دائنة إلى 52ر1 مليون دينار.

واوضح ان ذلك يظهر من خلال انخفاض مطلوبات الشركة المتداولة مشيرا الى ان إجمالي المطلوبات انخفض من 3ر9 مليون دينار في 2011 إلى 9ر6 مليون دينار في 2012 أي بنسبة 26 في المئة.

وإستعرض الغربلي ابرز التطورات في الشركات التابعة خلال العام 2012 ومنها شركة الحفر الوطنية التي باشرت نشاطها بشكل تدريجي مطلع العام 2012 وكذلك اخر التطورات بشأن الشركة الشرقية الوطنية للخدمات النفطية والشركة الشرقية الدولية لخدمات فحص الآبار وشركة تصنيع المعدات البترولية وبقية الشركات الاخرى.

وأكد الغربلي سعي الصفاة للطاقة جاهدة للاستفادة من تنوع الخدمات التي تقدمها شركاتها التابعة في مجال الخدمات المساندة للأعمال النفطية وحفر الآبار لتعزيز وتوسيع انشطتها في الدول الموجودة فيها حاليا بحيث تجمع بين خدماتها لتحقيق اعلى ربحية ممكنة من المشاريع الحالية والمستقبلية بما يساهم في تحقيق اعلى درجات التكامل بين شركات المجموعة.

يذكر ان الجمعية العمومية التي سجلت نسبة حضور بلغت 1ر51 في المئة وافقت على جميع بنود جدول الأعمال وأبرزها عدم الموافقة على عدم صرف مكافأة أعضاء مجلس الإدارة.

 

×