المشعان: "الارجان" وقعت عقد مشروع في السالمية على مساحة 7 ألاف متر مربع

قال رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب خالد خضير المشعان أن الشركة قامت بالتوسع خلال الفترة الأخيرة في عدد من الدول الخليجية منها السعودية وعمان والتي توفر فرصًا استثمارية مغرية على المدى القريب فيما تتيح أسواقا أخرى توسعت بها الشركة  مثال البحرين وقطر فرصا مواتية للاستثمار على المدى المتوسط.

وأوضح أن الأرجان تركز بالدرجة الأولى على  السوق السعودي العقاري الذي يعد ضمن أكثر الأسواق الخليجية نشاطا، حيث تمتلك الأرجان فيه عدة مشروعات في قطاع العقارات السكنية لشريحة متوسطي الدخل ومنها 3 مشاريع في الرياض تضم 1920 وحدة سكنية، في حين تبلغ عدد الوحدات التي تقوم الشركة بتطويرها في المملكة بحدود 2500 وحدة .

وقال المشعان في تصريحات على هامش اجتماع الجمعية العمومية العادية للشركة والتي اجتمعت اليوم أن الشركة حصلت على تصريح من وزارة التجارة والصناعة السعودية ببيع شقق " المرحلة الأولى من مشروع منازل قرطبة " في الرياض على الخارطة، وتعتبر الشركة هذه الخطوة هامة في سبيل توفير تمويل إضافي للمشروع.

إضافة إلى ذلك، نجحت الشركة في التوقيع على عقدين شراكة هامين لتطوير وحدات سكنية جديدة، كان أولهما مع شركة ميفك كابيتال (MEFC capital) من أجل تنفيذ "المرحلة الثانية من مشروع منازل قرطبة"، أما العقد الثاني فقد وقعته مع صندوق جدوى لتطوير 396 شقة ضمن "المرحلة الأولى من مشروع منازل قرطبة".

وتطرق إلى مشاريع الشركة في سلطنة عمان، حيث تركز على شريحة متوسطي الدخل، ومنها مشروع يضم 5 ألاف وحدة سكنية في منطقة بركة، حيث تم البدء في المرحلة الأولى وتسويقها بالكامل والآن سيتم البدء في المرحلة الثانية من المشروع، وفي البحرين تركز الشركة على المشاريع التي تخدم كافة شرائح المجتمع لاسيما مشاريع الخدمات والتي تضم المطاعم والمقاهي، حيث يوجد إقبال متميز في مختلف دول الخليج على هذه النوعية من المشاريع.

ولفت المشعان إلى قطاع التجزئة الكويتي والذي شهد نموا كبيرا خلال السنوات الخمس الماضية وهذا ما أكدته العديد من مراكز التسوق التي تم تطويرها، إضافة إلى العديد من المشاريع المستقبلية التي سيتم تنفيذها خلال عام 2013، ناهيك عن ما حققته مبيعات قطاع التجزئة من زيادة نسبتها 41.1 في المائة، ومن المتوقع لها أن ترتفع من 2.40 مليار دينار كويتي في عام 2012 إلى 3.45 مليار دينار كويتي بحلول عام 2016.

وأضاف قائلا أن المحرك الأساسي للنمو الذي شهده هذا القطاع دون غيره هو زيادة الإنفاق المحلي المدعوم بارتفاع مستويات الدخل المتاح للإنفاق، اضافة إلى عوامل أخرى مثل زيادة عدد الوافدين، والتحول إلى الحياة المدنية، وازدياد الإنفاق الاستهلاكي وانضمام المزيد من النساء إلى صفوف القوة العاملة.

ولفت إلى أن الشركة وقعت الشركة على عقد انتفاع طويل الأجل بنظام البناء والتشغيل والتحويل (BOT) لبناء وتشغيل مجمع تجاري للبيع بالتجزئة في موقع رئيسي في السالمية تبلغ مساحته 7 آلاف متر مربع، ومن المتوقع أن يمثل هذا المركز معلما هاما يدر الأرباح على شركة الأرجان وفي الوقت ذاته يحقق لها مستوى وافٍ من الإيرادات المتكررة.

وأكد شركة الأرجان العالمية العقارية تمكنت خلال عام 2012 من تحقيق  صافي أرباح بلغ 4.4 مليون دينار كويتي بربحية سهم قدرها 17.09 فلس للسهم الواحد، وقد أرتفعت الأرباح التشغيلية للمجموعة في جميع أنشطتها، حيث ارتفعت أرباح المشاريع العقارية والإيجارات والمنتجعات بنسبة 25%، كما أرتفع مجمل ربح التشغيل بنسبة 6.2% مقارنة بعام2011 على الرغم من انخفاض الأرباح الغير محققة الناتجة من تقييم العقارات الاستثمارية بنسبة 76% والذي يرجع إلى السياسة المتحفظة التي تتبعها المجموعة في تقييم عقاراتها الإستثمارية.

فيما أقرت الجمعية العمومية توزيع أرباح نقدية بنسبة 7 % أي بواقع 67 فلس للسهم ، كما فوضت مجلس الإدارة بشراء أو بيع أسهم الشركة بما لا يتجاوز 10 % من عدد أسهمها .

كذلك إرتفع إجمالي الموجودات المتداولة لسنة 2012 بنسبة 52% وأرتفع إجمالي الموجودات بنسبة 9.8%، في حين إنخفض إجمالي المطلوبات المتداولة بنسبة 29% مقارنة بعام 2011.

كما أرتفعت حقوق الملكية المتعلقة بمساهمي الشركة الأم بنسبة 3.2% مقارنة بعام2011، على الرغم من توزيع ارباح نقدية بمبلغ 2,562,700 دينار كويتي عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2011.

وقد بلغ العائد على حقوق مساهمي الشركة الام 6.3%، بينما بلغ العائد على رأس المال 16.5% للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2012. 

وعليه، فقد أوصى مجلس إدارة الشركة بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 7% من القيمة الإسمية للسهم أي بواقع 7 فلس للسهم الواحد، ويعد تحقيق هذه النتائج الإيجابية في ظل الوضع الإقتصادي العالمي غير المستقر دليلاً على ثبات الشركة وقوة ادائها.

مشروع الواحة في عمان

بدأت شركة الأرجان تاول للاستثمار - سلطنة عُمان  في تنفيذ مشروع الواحة وهو مجمع سكني متكامل يضم مجمع تجاري تتجاوز مساحته 684 ألف متر مربع في مدينة بركاء، كما تعتزم الشركة إقامة مشروع سياحي كبير ومتكامل تبلغ مساحته 500 ألف متر مربع على امتداد الواجهة البحرية الواقعة ما بين مسقط ومدينة بركاء، والذي يتوقع أن يتم تطويره على عدة مراحل خلال السنوات الخمس المقبلة.

علاوة على ذلك، وقعت الأرجان تاول على عقدين جديدين، أحدهما لتطوير مشروع "تلال القرم" في منطقة أم القرم والآخر لتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع "بيوت الفي" في منطقة الخوض.

من جهة اخرى، نجحت شركة الأرجان تاول في التخارج من إحدى مشاريعها، وهو منتجع الأوبروي في مدينة الخيران، كما حققت إنجاز أن ميزانيتها قد أصبحت خالية من الديون.

الأرجان البحرين تزيد مبيعاتها 80%

وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي واجهها السوق البحريني في الآونة الأخيرة نتيجة للاضطرابات الاجتماعية والسياسية، فقد نجحت الأرجان البحرين في تحقيق مبيعاتها المستهدفة خلال عام 2012 حيث سجلت زيادة في مبيعاتها بلغت 80 في المائة من إجمالي مبيعات المشروع كما قامت بتسليم الوحدات المباعة في مشروع جيون السكني إلى مستخدميه النهائيين. 

من جهة اخرى، قامت الشركة ببناء المزيد من المرافق لدعم ساكني الوحدات حيث وقعت على عقد تمويل للمستخدمين النهائيين في المشروع مع كبريات مؤسسات التمويل نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: بنك الإسكان، بنك البحرين والكويت، بنك البحرين الإسلامي، بنك البركة، وبيت التمويل الكويتي.

إضافة إلى ذلك، بدأت الأرجان البحرين خلال عام 2012 في تنفيذ مشروع تجاري في منطقة أبو قوة أطلقت عليه اسم مشروع جيون القرية.

ويطمح هذا المشروع ذو التصميم الفريد إلى أن يصبح وجهة تجارية جديدة في البحرين.

 

×