شبهة "تزوير" وانتحال شخصية في "الصفاة للاستثمار" و"القطرية القابضة"

علمت القبس ان عضو مجلس ادارة الصفاة للاستثمار، عبدالمحسن الصرعاوي، بعث بكتاب شديد اللهجة الى مجلس ادارة الشركة، يلمح فيه إلى وقوع شبهات انتحال شخصية دون صفة قانونية بالشركة من قبل بعض الاشخاص، وانه سيقوم باللجوء الى النيابة العامة للتحقق منها.

وبيّنت مصادر معنية ان الكتاب جاء على خلفية ظهور مراسلات باسم سامي بوعركي، يصف نفسه فيها برئيس الشركة الكويتية القطرية القابضة، ويرفض تغيير ممثل الشركة عبدالمحسن العتيقي بالعضو الجديد ضيدان المطيري في مجلس ادارة الصفاة.

واكدت المصادر ان بوعركي ليس لديه اي صفة قانونية في «القطرية القابضة»، وهذا ما تؤكده سجلات وزارة التجارة الكويتية.

هذا وقد حصلت القبس على شهادة لمن يهمه الامر، تخص الشركة الكويتية القطرية القابضة، صادرة من وزارة التجارة والصناعة بتاريخ 21 مارس الماضي، تؤكد ان رئيس مجلس «القطرية القابضة» هو عادل حسين خاجة، ونائب الرئيس عبدالفتاح يوسف، علما بان هذه الشهادة صالحة لغاية 28 مايو الجاري.

الجدير بالذكر ان شركتي وربة للاستثمار والكويتية القطرية، بعثتا بكتب إلى هيئة أسواق المال ووزارة التجارة وسوق الكويت للأوراق المالية، تخطرها برغبتهما في استبدال ممثليهما في مجلس إدارة شركة الصفاة للاستثمار، بحيث يستبدل عبدالمحسن العتيقي ممثل «وربة» بضيدان المطيري، واستبدال ممثل الشركة الكويتية القطرية خلدون الصانع بفهد الجويعد.

وأكدت مصادر ذات صلة ان كبار ملاك شركة الصفاة للاستثمار، وعلى رأسهم مجموعات الخرافي والبحر والشيخ محمد بن سحيم، استقروا على 7 أسماء لتزكيتها في انتخابات مجلس ادارة الشركة، التي ستعقد قبل نهاية الشهر الجاري بناء على طلبهم وطلب وزارة التجارة.

وبينت المصادر لـ القبس ان من بين الاسماء المختارة لؤي الخرافي رئيساً، وليد العنجري نائبا للرئيس، ضيدان المطيري رئيساً تنفيذياً.

واضافت: الادارة الجديدة ستقوم بعمليات هيكلة الشركة الأم «الصفاة»، بالاضافة الى شركاتها التابعة والزميلة، وستشمل الهيكلة تصفية بعض الشركات، والتخارج من بعض الأصول، وذلك للملمة شتات الشركات وتجميعها في كيان صغير مترابط.