مجموعة "ooredoo" للاتصالات تربح 808 مليون ريال قطري في الربع الأول بنمو 13.6٪

أعلنت مجموعة Ooredoo للاتصالات (اتصالات قطر- كيوتل) اليوم عن نتائجها المالية لفترة الأشهر الثلاثة الأولى من العام المنتهية في 31 مارس 2013، والتي أطلقت فيها المجموعة علامة تجارية جديدة تتميز بالحيوية والتحفيز، مما ساهم في تحقيق زخم مالي قوي في جميع المناطق التي تتواجد فيها.



وقالت الشركة ان العائد على السهم خلال الربع الأول 2013 بلغ 2.52 ريال قطري ( 2.70 ريال قطري في الربع الأول 2012).

ويعكس العائد على السهم إصدار أسهم منحة بنسبة 30% من أسهم رأس المال في مارس 2012، وإصدار أسهم للاكتتاب بالأولوية بواقع 2 سهم لكل 5 أسهم وذلك في يونيو 2012.

أهم المؤشرات التشغيلية:

• بلغ نمو إيرادات المجموعة 5.2% بالمائة مدفوعاً بأداء قوي في سوق المجموعة الأول قطر، بالإضافة إلى زخم قوي في شركات المجموعة العاملة في الجزائر وإندونيسيا والعراق.

فيما شهدت العمليات في الكويت تنافسية حيوية.

• نجاح كبير في إطلاق العلامة التجارية الجديدة لشركات المجموعة تحت العلامة التجارية Ooredoo، والتي تم الكشف عنها لأول مرة في 25 فبراير 2013 خلال المؤتمر العالمي للجوال في برشلونة.

وأطلقت Ooredoo في قطر بتاريخ 11 مارس 2013، ويتوقع أن تقوم شركات المجموعة الأخرى بذلك خلال 2013 و2014.

وتعكس النتائج التشغيلية الاستثمار في العلامة الجديدة.

• الانتهاء من الطرح الأولي العام للاكتتاب في أسهم آسياسل في 4 فبراير 2013، وتم البدء في تداول الأسهم في سوق الأوراق المالية العراقية.

وكانت قيمة عرض شراء الأسهم الأعلى لشراء أسهم في الشرق الأوسط منذ 2008.

• خلال يناير 2013، تم تسديد قيمة سندات Ooredoo مدتها خمسة عشر سنة وثلاثون سنة قيمتها 1 مليار دولار أمريكي وهي سندات غير مضمونة بالدرجة الأولى بموجب برنامج الدين العالمي متوسط الأجل.

• اعتمدت الجمعية العامة للشركة في اجتماعها بتاريخ 31 مارس 2013 توصية بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين عن 2012 بواقع 50 بالمائة من القيمة الإسمية للسهم.

وشهدت الأشهر الثلاثة الأولى من 2013 استمرار Ooredoo نمو إيرادات المجموعة خلال هذه الفترة بنسبة 5.2 بالمائة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الفائت، ووصلت إلى 8.4 مليار ريال قطري ( 8.0 مليار ريال قطري في الربع الأول 2012).

وفي 31 مارس 2013 بلغت القاعدة الموحدة لعملاء المجموعة 91.0 مليون عميل ( 84.4 مليون عميل في الربع الأول 2012)، ويمثل ذلك نمواً في عدد العملاء بنسبة 7.7 بالمائة مقارنة بذات الفترة من العام الماضي.

أما أرباح المجموعة قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين فقد انخفضت في المدة ذاتها بنسبة 3.1 لتصل إلى 3.7 مليار ريال قطري ( 3.8 مليار ريال قطري في الربع الأول 2012) فيما وصل هامش الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين في نهاية الربع الأول 2013 إلى 44 بالمائة ( 48 بالمائة في الربع الأول 2012).

وقد ارتفع صافي الأرباح المخصصة لمساهمي Ooredoo في الربع الأول 2013 ليصل إلى 808 مليون ريال قطري، وبنسبة 13.6 بالمائة عمّا كان عليه في نهاية الربع الأول 2012 ( 711 مليار ريال قطري في الربع الأول 2012) ويشمل ذلك ارتفاع مساهمة المجموعة في آسياسل والوطنية.

وتعليقاً على نتائج المجموعة، قال سعادة الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني، رئيس مجلس إدارة Ooredoo: "تميزت انطلاقتنا في 2013 بزخم قوي في أسواقنا المهمة، مما ساهم في أداء قوي للإيرادات في الربع الأول. ونحن نشهد تطورات إيجابية فيما يتعلق بعدد العملاء وارتفاع معدلات استخدام خدمات بيانات الجوال والبرودباند الجوال انسجاماً مع اهتماماتنا الإستراتيجية. وقد تم إطلاق علامتنا التجارية الجديدة بنجاح تام، ونحن فخورون باتخاذ الخطوة الأولى التي تشكل منطلقاً لتوحيد شركاتنا تحت علامة تجارية واحدة تتميز بالحيوية والتحفيز، والتي تربط بين Ooredoo وبين تطلعات عملائنا بشكل أوثق من أي وقت مضى."

ومن جانبه، صرح الدكتور ناصر معرفيه، الرئيس التنفيذي لمجموعة Ooredoo، تعليقاً على النتائج بقوله: "كمجموعة، لا زلنا نشهد تطورات مهمة في مختلف الدول التي نمارس فيها أعمالنا. فنحن نعمل على توفير شبكات الجيل القادم وخدمات البيانات. إذ أن عملائنا يطلبون توفير القدرة على الوصول إلى الخدمات  المتطورة عبر هواتفهم الذكية، ونحن عازمون على تلبية طلباتهم بل وتجاوز توقعاتهم. ونحن نعتقد بأن هذه التطورات ستوفر لنا عدداً من فرص النمو، كما نترقب بحماس كبير آفاق تطور ونمو المجموعة مع استمرارنا بالعمل في وضع احتياجات عملائنا في مقدمة اهتماماتنا."

استعراض العمليات 

يمكن تلخيص الأداء التشغيلي للمجموعة على النحو الآتي: 



Ooredoo في قطر
 
تبقى قطر تعتبر أحد أهم أسواقنا، فقد حققت نتائج قوية للمجموعة في الربع الأول من العام.

فقد نمت إيراداتها خلال الربع الأول بنسبة 4.9 بالمائة مقارنة بإيرادات الربع الأول 2012 ووصلت إلى 1.6 مليار ريال قطري ( 1.5 ريال قطري في الربع الأول 2012).

وانخفضت الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين ووصلت إلى 771 مليون ريال قطري وهو انخفاض بنسبة 3.4 بالمائة في هذه السنة مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية ( 798 مليون ريال قطري في 2012).

وفي 31 مارس 2013 بلغت القاعدة الموحدة لعملاء Ooredoo قطر إلى 2.7 مليون عميل ( 2.4 مليون عميل في الربع الأول 2012).

واستمرت خدمة الألياف الضوئية من Ooredoo في اكتساب المزيد من العملاء خلال الأشهر الثلاثة الأولى من السنة، بعد ازدياد أعداد العملاء الذين اشتركوا في الخدمة في العام الماضي.

وجاء ذلك استكمالاً لإطلاق شبكة الجيل الرابع من الاتصالات 4G/ LTE مما يعزز موقف Ooredoo للاستفادة في الأجل الطويل من النمو القوي في فئة خدمة البيانات عالية السرعة.

إندوسات - إندونيسيا


شهدت إندوسات تقدماً ملحوظاً في الربع الأول من هذا العام كنتيجة لاستمرارها بالاهتمام بخدمة العملاء، والذي تجسد في ارتفاع مستويات أداء الشبكة وإطلاق قنوات التواصل الإلكترونية، ومواقع التواصل الاجتماعي في العام الماضي.

ومع مواصلة تحسين التغطية والسعة في شبكة إندوسات، كان الهدف هو تحسين خدمة العملاء.

ففي 31 مارس 2013 بلغت القاعدة الموحدة لعملاء إندوسات 56.1 مليون عميل ( 52.3 مليون شخص في الربع الأول 2012).

ونمت إيرادات إندوسات في الربع الأول 2013 بنسبة 8.8 بالمائة مقارنة بالفترة ذاتها من 2012 ووصلت إلى 2.2 مليار ريال قطري (وصلت إيرادات الربع الأول 2012 إلى 2.0 مليار ريال قطري).

أما الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين فقد ارتفعت خلال الفترة بنسبة 5.4 بالمائة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي ووصلت إلى 1.0 مليار ريال قطري ( 990 مليون ريال قطري في الربع الأول 2012).

وتضم شركات مجموعة Ooredoo الوطنية للاتصالات (الشركة الوطنية للاتصالات المتنقلة) في دولة الكويت وتونس والجزائر والمملكة العربية السعودية وجزر المالديف وفلسطين.

وأعلنت الوطنية للاتصالات نتائج الربع الأول 2013 بتاريخ 23 إبريل 2013.

ووصلت إيرادات الشركة للربع الأول 2013 إلى 2.4 مليار ريال قطري تشكل زيادة عن إيرادات الفترة ذاتها من العام الماضي بنسبة 0.9 بالمائة ( 2.4 مليار ريال قطري في الربع الأول 2012)، أما الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين فقد وصلت إلى 936 مليون ريال قطري ( 1015 مليون ريال قطري في الربع الأول 2012).

وفي حين أن الوطنية الكويت تعرضت لتحديات تنافسية في الأشهر الثلاثة الأولى من العام شهدت الجزائر استمرار أدائها القوي الذي حققته في 2012.

وفي الوقت ذاته، أدت ديناميكيات السوق والاقتصاد في تونس إلى أداء أقل بقليل من الأداء الذي حققته الشركة في 2012.

وفي فلسطين، وجهت الشركة اهتماما إلى اجتذاب المزيد من العملاء.

 

سلطنة عمان

واصل الطلب على البرودباند واتصالات البيانات نموه في عُمان، ومن الواضح أنه سيكون العنصر المهم في 2013.

ولتلبية تلك الاحتياجات، تستثمر النورس في تحديث أنظمتها.

ويعكس الأداء في هذا الربع الأول في عُمان الاستثمار في تلك المبادرات للنمو في المستقبل.

وقد أصدرت النورس نتائجها للربع الأول في 28 إبريل 2013.

ففي 31 مارس 2013، بلغت القاعدة الموحدة لعملاء النورس 2.2 مليون عميل ( 2.0 مليون في الربع الأول 2012)، ووصلت إيرادات الربع الأول 2013 إلى 475 مليون ريال قطري ( 461 مليون ريال قطري في الربع الأول 2012).

وبلغت أرباح النورس قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين 219 مليون ريال قطري ( 229 مليون ريال قطري في الربع الأول 2012).

آسياسل - العراق


شهد الربع الأول نجاح استكمال الطرح الأولي العام للاكتتاب في أسهم آسياسل. ويجري في الوقت الحالي تداول أسهم الشركة في سوق الأوراق المالية العراقية بالرمز TASC.

ويؤكد العرض التاريخي للأسهم حالة آسياسل كرمز لفخر ونجاح العراق وشعبها. كما كان أداء آسياسل قوياً من ناحية عدد العملاء والنمو العام في 2013.

وحققت آسياسل في الربع الأول 2013 إيرادات بلغت 1.7 مليار ريال قطري ( 1.6 مليار ريال قطري في الربع الأول 2012) تمثل نمواً بنسبة 5.6 بالمائة عن الفترة ذاتها من العام الماضي.

وانخفضت الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين في الربع الأول 2013 بشكل طفيف وبنسبة 1.7 بالمائة مقارنة بالعام السابق، وبلغت 900 مليون ريال قطري ( 915 مليون ريال قطري في الربع الأول 2012).

 

×