فيفا توقع عقد شراكة إستراتيجية لرعاية الفرق الوطنية لكرة القدم لمدة 5 سنوات

وقعت شركة الاتصالات الكويتية فيفا مع الاتحاد الكويتي لكرة القدم عقد راعية مدته خمس سنوات، توقم من خلاله برعاية الدوري الكويتي ابتداءً من الموسم الرياضي 2013/2014، حتى انتهاء الموسم الرياضي 2017/2018،تبلغ تكلفة عقد الشراكة نحو 10 ملايين دولار وتقوم من خلاله باختيار مسمى وشعار جديد للدوري الكويتي، وتتيح المجال لعمل معسكرين رياضيين سنوياً لإتاحة فرص الاحتراف للاعبي الفرق الكويت والمنتخب الوطني.

وجاء ذلك في المؤتمر الصحافي الذي عقدته الشركة أمس في فندق كويت ريجنسي بمنطقة البدع للإعلان رسمياً عن الشراكة التي تنم عن جهود  فيفا لدعم المنتخبات الوطنية في كافة المحافل الدولية والخليجية والاقليمية، وحرصها الدائم على أن تكون شريك فعال في دعم المنتخبات الكويتية للمساهمة في رفع اسم الكويت في المحافل الخارجية على جميع المستويات ومن جانب اخر لتطوير الكرة الكويتية من خلال دعم الدوري المحلي.

هذا وقام كلا من رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم الشيخ د.طلال الفهد الاحمد الصباح، والرئيس التنفيذي لشركة فيفا المهندس سلمان بن عبدالعزيز البدران بتوقيع العقد خلال المؤتمر الصحفي.

وبهذه المناسبة قال رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم الشيخ د. طلال الفهد الاحمد الصباح: ندرك مدى شغف الشعب الكويتي بكرة القدم، ومن هنا جاء حرصنا على إبرام تعاقد شراكة ورعاية للمنتخبات الكويتية والدوري الكويتي من قبل شركة رائدة في الكويت كشركة فيفا، وهو ما يحدث للمرة الاولى في تاريخ الكرة الكويتية، وهذا يعني بداية عصر الاحتراف الفعلي في التسويق الرياضي، أملاً أن ينال باقي مكونات كرة القدم الكويتية الاحتراف الفعلي في المستقبل القريب"، وأوضح الفهد ان هذه الرعاية ستشمل جميع مشاركات المنتخبات الكويتية لكرة القدم الرسمية والودية على مستوى الفئات المصنفة سواء كان المنتخب الاول، أو الرديف، أو الاولمبي، أو الشباب، أو الناشئين، بالإضافة إلى  منتخبات الأشبال، والصالات المغلقة، وكرة القدم الشاطئية، وكرة القدم النسائية.

ومن جانبه أفاد الرئيس التنفيذي لشركة فيفا المهندس سلمان بن عبدالعزيز البدران "إن إبرامنا لتلك الاتفاقية مصدر حقيقي لفخرنا وسعادتنا، خاصة وأننا شركة الاتصالات الأولى في الكويت التي تقدم مثل تلك الرعاية في مجال الرياضة. فمنذ انطلاق الشركة وهي تولي قطاع الرياضة رعاية خاصة ضمن استراتيجيتها لإيمانها بأنه أحد أهم القطاعات الحيوية التي ينعكس دعمها إيجابياً على الفرد والمجتمع. وتأتي هذه الرعاية استكمالاً لتعاوننا مع الإتحاد الكويتي لكرة القدم الذي بدأناه منذ 2011."

واختتم البدران تصريحه: "إن فيفا ستقدم كافة امكاناتها لدعم مسيرة المنتخبات الكويتية في جميع المحافل الخليجية، الاقليمية و الدولية".

هذا وتتمتع شركة فيفا بسجل حافل بدعم قطاع الرياضة، يعكس التزامها بتشجيع أبناء المجتمع على تنمية مواهبهم وصقل مهاراتهم. ويأتي هذا الالتزام امتداداً لرعاية الشركة لمنتخب الكويت الوطني لكرة القدم، واتفاقيات الرعاية العالمية لكل من فريق نادي مانشستر يونايتد وفريق ريال مدريد.

 

×