البنك التجاري يربح 769 الف دينار في الربع الأول

حقق البنك التجاري الكويتي (تجاري) ارباحا بلغت 769 الف دينار في الربع الاول من العام الجاري، مقابل ارباح بلغت 329 الف دينار في الفترة المماثلة من العام الماضي.

وبلغت ربحية السهم 0.6 فلس للسهم للربع الاول، مقابل ربحية بواقع 0.3 فلس للسهم في الفترة ذاتها من 2012.

وأعلن البنك التجاري الكويتي تحقيق أرباح تشغيلية مقدارها 24.7 مليون دينار قبل خصم المخصصات للربع الأول من العام الحالي، مقارنة بأرباح تشغيلية مقدارها 22.4 مليون دينار للفترة المقابلة من 2012.

واشار البنك إلى أنه تم تحويل هذه الأرباح إلى المخصصات المحددة والاحترازية المكونة مقابل محفظتي القروض والاستثمار، وهو ما ترتب عليه تسجيل أرباح صافية لمساهمي البنك عن الأشهر الثلاثة المنتهية في نهاية مارس الماضي مقدارها 769 الف دينار مقارنة بصافي ربح مقداره 329 الف دينار كويتي للفترة نفسها من العام الماضي.

وقال «التجاري» إنه بنهاية الربع الأول من عام 2013، بلغ إجمالي المخصصات المحتفظ بها لديه 114.5 مليون دينار، ما يأتي في إطار سياسته المتحفظة القائمة على بناء قاعدة صلبة من المخصصات، إضافة إلى إدراكه وتعامله بصورة فاعلة مع المشكلات التي تواجه أنشطة أعماله.

وأوضح أمين سر مجلس الإدارة مدير عام الاستثمار المتحدث الرسمي باسم البنك فوزي عبد المحسن العتيقي، أن «التجاري» يمضي قدماً في مساره الصحيح وفقاً لإستراتيجيته التي تهدف إلى تعزيز مركزه المالي، وتخفيض نسبة القروض غير المنتظمة، وتحقيق إيرادات من أنشطة أعمال البنك الأساسية.

وأوضح العتيقي أن مخصصات هبوط القيمة والمخصصات الأخرى مقابل محفظة التسهيلات الائتمانية والاستثمار بلغت 23.9 مليون دينار للربع الأول، مقارنة بمبلغ مقداره 22 مليون دينار كويتي للفترة المقابلة من عام 2012.

وذكر العتيقي أن انخفاض معدل القروض غير المنتظمة خلال الربع الأول من عام 2013 تمثل 2.9 في المئة من إجمالي القروض، مقارنة بنسبة مقدارها 6.4 في المئة من إجمالي القروض للفترة المقابلة لعام 2012، ما يعد دليلاً على تحسن مؤشرات جودة الأصول بالبنك.

وتابع العتيقي أن تحسن جودة الأصول، ومتانة قاعدة رأس المال، والإدارة الجيدة للسيولة، تؤكد استمرارية التوجه الإيجابي من قبل البنك في إدارة ميزانيته، مبيناً أن «التجاري» قام بإعداد استراتيجية متوازنة تركز على تحليل فرص النمو المتاحة وفقاً للوضع الاقتصادي الحالي، مع توجيه اهتمام خاص لأنشطة الأعمال الأساسية، وتوجيه مزيد من الاهتمام والتركيز على معدلات الربحية والأنشطة منخفضة المخاطر.

وقال إن «التجاري» سيقوم بالمشاركة في بعض العمليات على الصعيد الدولي، وبالأخص في مجال عمليات تمويل التجارة الدولية والمشاريع الدولية بين الكويت والدول الشقيقة، والتي من شأنها أن تساعد على العودة إلى معدلات الربحية الجيدة.

ويواصل البنك نجاحه في تحقيق أهدافه نحو تعزيز وتحسين الكفاءة التشغيلية، من خلال تطوير الوسائل التقنية المستخدمة في توفير الخدمات للعملاء، إضافة إلى تحكمه بالتكاليف التشغيلية التي تعتبر إحدى الميزات التنافسية بالنسبة له، ويستمر في الاحتفاظ بأدنى نسبة تكاليف إلى الإيرادات بين البنوك الكويتية، والتي لم تتجاوز 23.1 في المئة خلال الربع الأول.

وبلغ حجم الموجودات الإجمالية للبنك 3.8 مليار دينار في نهاية مارس الماضي، مقابل 3.7 مليار دينار في نهاية ديسمبر 2012، وبلغ إجمالي حقوق المساهمين 555.2 مليون دينار كويتي مقابل 552.1 مليون دينار بنهاية ديسمبر الماضي.

وبلغ معدل كفاية رأس المال لدى البنك في مارس الماضي ما نسبته 19.34 في المئة، وهي تفوق الحد الأدنى للنسبة المقررة من قبل بنك الكويت المركزي والبالغة 12 في المئة، وتتجاوز ضعف النسبة المقررة بموجب تعليمات بازل 2 ليواصل البنك احتفاظه بقاعدة رأسمال قوية.