البنوان: "زين" تستحوذ على 42% من السوق الكويتي وتدرس دخول السوق الليبي

وافقت الجمعية العمومية العادية لشركة الاتصالات المتنقلة (زين) على اقتراح مجلس ادارة الشركة بتوزيع ارباح نقدية بنسبة 50٪ من رأس المال وبواقع 50 فلسا للسهم الواحد للمساهمين المسجلين في سجلات الشركة حتى تاريخ انعقاد الجمعية العمومية.

وقال رئيس مجلس ادارة الشركة أسعد البنوان في كلمة امام الجمعية التي عقدت اجتماعها في مقر الشركة اليوم وبلغت نسبة الحضور فيها 72٪ ان أداء مجموعة (زين) عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر الماضي "كان داخل نطاق التقديرات والتوقعات بعد استمرار التحديات الصعبة خلال تلك الفترة بسبب سوء الاوضاع الاقتصادية والأزمة المالية العالمية".

وأضاف البنوان ان من أبرز ملامح تلك التحديات "التقلب الحاد في أسعار صرف العملات والذي كلف المجموعة ما يقارب من 109 ملايين دولار أمريكي".

وذكر ان الفترة الماضية شهدت "تغيرات جوهرية" في صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات ما سيعيد تشكيل صناعة الهواتف الذكية والاجهزة اللوحية وشبكات الاتصالات المتنقلة مشيرا الى ان حجم الاستثمارات "الضخم" في تكنولوجيا المعلومات من شأنه زيادة عدد الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية على عدد الهواتف وأجهزة الحاسوب التقليدية الى الضعف تقريبا في غضون عام او عامين.

وفيما يخص زين-العراق قال البنوان أن الانتهاء من طرح 25٪ من أسهم الشركة للاكتتاب العام سيكون في نهاية 2013، مشيرا الى إن من شروط الحصول على الرخصة طرح النسبة المشار اليها للاكتتاب العام تمهيدا لإدراجها في بورصة العراق.


وأضاف أن السوق العراقي من الأسواق الناجحة بالنسبة لمجموعة "زين" من حيث نسبة النمو.

وعن الأداء التشغيلي لشركات المجموعة في 2012 أوضح البنوان ان الاستقرار النسبي كان سمة في العديد من المؤشرات المالية الرئيسية حيث بلغ حجم الأرباح الصافية في نهاية ديسمبر الماضي 902 مليون دولار بربحية للسهم بلغت 23ر0 دولار.

وافاد بأن اجمالي حقوق المساهمين بلغ 09ر6 مليار دولار في وقت شهدت قاعدة العملاء نموا بنسبة 6٪ لتصل الى نحو 7ر42 مليون عميل مقارنة مع عام 2011 الذي بلغت فيه قاعدة العملاء نحو 2ر40 مليون عميل فعال.

وأضاف البنوان ان"زين" تعد الشركة الأولى في تقديم خدمات الهواتف المتنقلة من حيث عدد المشتركين في السودان، مشيرا الى إن 2013 تشهد تأثيرا كبيرا على الأرباح بسبب انخفاض العملة ما يقارب 55٪ مقابل صرف الدولار.

وتوقع البنوان ظهور نتائج إيجابية على أعمال "زين السودان" خلال الفترة المقبلة، بعد توقيع اتفاقية بين الشمال والجنوب، وتوقع استقرار العملة بعد الاتفاق، وأن تعود إلى مستواها الطبيعي.

وعلى صعيد توزيع ارباح "زين" النقدية قال البنوان إن الشركة وزعت خلال السنوات الثلاثة الماضية أكثر 400 فلس للسهم اي بما يفوق مليار دينار، وأنها توزيعات تاريخية في الكويت، موضحا ان الشركة انتهجت منذ نحو 5 على سنوات توزيع 70 إلى 90٪ من صافي أرباحها.


وأشار البنوان إلى أن "زين" تمكنت خلال العام الماضي من طرح خدمة الجيل الرابع (4G LTE) في السعودية والكويت، وتمكنت من تغطية المنطقة باكملها بالخدمة.

واكد البنوان على ان "زين" سباقة في تقديم خدمات مواكبة للعصر وانها تضع العميل في أولوياتها واستراتيجيتها، مشيرا الى ان "زين" تستحوذ على 42٪ من الحصة السوقية في الكويت من حيث عدد المشتركين.


ومن ناحية التوسعات الخارجية ذكر البنوان إن هناك عدة دراسات ينفذها الجهاز الإداري برئاسة جيجنهايمر، لإيجاد فرص استثمارية للشركة في عدة أسواق مرشحة، مبينا أن ليبيا كانت قد طرحت عطاء لشركات الاتصالات العالمية لإدارة شركات الاتصالات فيها، وأن "زين" تدرس التقدم لهذا العطاء لا سيما بعد نجاحها في لبنان، لكن ليبيا أجلت البت في الموضوع خلال الفترة الحالية.

ومن جانبه قال الرئيس التنفيذي للمجموعة م.سكوت جيجنهايمر ان صناعة الاتصالات تمر حاليا بتحولات هيكلية حيث تواصل شركات الاتصالات لتطوير استراتيجياتها وعملياتها التجارية وعروض منتجاتها من اجل تلبية التطورات الناجمة عن تلك التحولات.

واضاف جيجنهايمر ان الانتشار المتسارع لشبكات ما بعد الجيل الثالث (شبكات التطور طويل الأمد) والتحرك نحو الهندسة المعتمدة كليا على نظام ال "آي.بي" (بروتوكول الانترنت) فضلا عن الانتشار الواسع لأجهزة الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية "أمور تبشر بنمو كبير في مجال استخدام خدمات البيانات المتنقلة ذات النطاق العريض (برودباند)".

وذكر ان خبراء صناعة الاتصالات يتوقعون لخدمات البيانات ان تحقق نموا سنويا تراكميا تصل نسبته الى 92 في المئة حتى عام 2015 في ظل منافسة من "غير لمرخصين" بإمكانهم التحرك نحو البنية التحتية الجديدة واطلاق خدمات قائمة على نظام (آي.بي) مثل الرسائل والاتصالات الصوتية او خدمات الفيديو عند الطلب.

وأكد سعي شركات الاتصالات التقليدية الى تطوير نماذج الاعمال الخاصة بها لكي تتبنى شراكات استراتيجية مع الاطراف غير المرخصة "لضمان ان المجموعتين المتشاركتين في الصناعة يمكنهما معا تقديم عروض ومنتجات متكاملة تلبي متطلبات العملاء".

وكان الاجتماع شهد عدم اكتمال النصاب القانوني اللازم للنظر في جدول أعمال الجمعية العامة غير العادية والبالغ 75٪ حيث حدد يوم الأربعاء الـ 17 من ابريل المقبل موعدا لانعقاد اجتماع الجمعية العامة غير العادية.

يذكر ان توزيعات الأرباح عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر الماضي ستبدأ في تاريخ 15 من ابريل المقبل بعد اتخاذ الاجراءات والتدابير اللازمة لذلك.

 

×