اقتصاديون: على المتداولين عدم الاعتماد على المنتديات الاقتصادية لاستقصاء أخبار الشركات

نصح اقتصاديون كويتيون متداولي سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) بعدم الاعتماد كليا على المنتديات الاقتصادية التي تبث أخبارا عن الشركات المدرجة لما قد تحمله من معلومات مغلوطة بهدف الترويج لمصلحة المجموعات المضاربية التي تغذي تلك المنتديات.

وطالب الخبراء في لقاءات متفرقة مع "كونا" اليوم المتداولين بضرورة الاستعلام عن انشطة الشركات المدرجة بالطرق المشروعة لاسيما ان ادارة البورصة تتبع منهج الشفافية الذي يلزم بضرورة الاعلان فورا عن أية تطورات قد تطرأ على حركة مشروعات او صفقات الشركات دون تسريب او مواربة من ملاكها او مجالس اداراتها.

وقال رئيس مجلس ادارة شركة الصناعات الكويتية محمد النقي انه من المفترض أن تقدم مجالس ادارات الشركات البيانات المالية أولا بأول كي لا تفسح المجال امام بث أخبار مغلوطة عن نشاطاتها بناء على مبدأ الشفافية الذي عاهدت مساهميها عليه موضحا ان بعض اعضاء مجالس هذه الادارات يسرب اخبارا لصالح فئات محددة وهو ما يشكل عدم مساواة في الحصول على المعلومات.

وأضاف أن ادارة البورصة رغم حرصها على تعميم الشفافية عبر الطرق الرسمية في الموقع الالكتروني الا ان هناك بعض الشركات الصغيرة والمجموعات المضاربية التي تعمد الى بث شائعات غير صحيحة عن نشاطات وهمية لها عبر المنتديات الاقتصادية من اجل تحريك اسهمها المدرجة الأمر الذي يضعف من وضع السوق ويشكل ترديا في الثقة ويضع المستثمرين في حيرة.

من جهته قال المحلل المالي نايف العنزي ان معظم الآراء التي تذخر بها الكثير من المنتديات الاقتصادية التي تبث اخبارا عن الشركات المدرجة في البورصة مبنية على مصادر شخصية ومعلومات تم الحصول عليها من جهات قد تكون ليست محل ثقة محذرا من الاعتماد على مثل هذه الاراء في بناء القرار الاستثماري.

وأضاف أن 80 في المئة مما يدور داخل هذه المنتديات عبارة عن أحاديث مثل تلك التي تقال في الدواوين مشيرا الى ان البعض يبث معلومات عن طريق اجتهادات غير مدروسة فنيا دون اخذ رأي المختصين ما يدل على افتقاد الثقافة الاستثمارية لعموم المتداولين لاسيما الصغار منهم اذ يبنون قراراتهم انطلاقا من العاطفة وهو منهج غير مرغوب في الاستثمار.

بدوره قال رئيس جمعية المتداولين محمد الطراح ان الهدف من وراء الاطلاع على المنتديات الاقتصادية هو البحث عن اية معلومة قد تفيد المستثمر مشيرا الى ان بعض الشركات يعمل على تمرير اخبار ايجابية في هذه المنتديات وتكون مخالفة للواقع ما يضلل المتابع لهذه الأخبار.

وحذر الطراح المستثمرين من الانسياق وراء هذه المنتديات والانجرار وراء سراب المعلومات التي قد تكلفهم خسائر مادية مشددا على ضرورة ان يكونوا اكثر وعيا لاسيما بعد انكشاف امر الكثير من الشركات الورقية التي حاربتها ادارة البورصة وما تزال تحاربها من اجل ان يعود السوق الى قوته السابقة.

من جهته قال المتداول علي الخالدي ان مثل هذه المنتديات تعطي المستثمر الذي يفتقد المعلومات الصحيحة مسوغا أن يلجأ اليها لتكون مسارا يبني عليه قراره سواء كان هذا القرار بالبيع او الشراء لافتا الى ان قلة الخبرة تسوق بعض المستثمرين الى ذلك الطريق املا في الحصول على مكاسب يومية حتى لو كانت ضئيلة.

وأضاف انه على الرغم من ان نسبة الخطأ في هذه المنتديات كبيرة وقد تحمل مخاطرة "الا انها تعد الطريق الوحيد لمعرفة معلومات عن بعض الشركات التي تبرم صفقات او على وشك ابرام عقود ما يدعو للدخول الى السوق بأوامر قد تحمل في طياتها الأرباح".

اما المتداول حمد الهاجري فرأى ان الدخول في مثل هذه المنتديات لا يمثل خطأ للمستثمر بل على العكس قد يحصل على معلومات دون القيام بالشراء او البيع موضحا ان المستثمر يمكنه من خلال تلك المعلومات ان يسأل الوسيط الذي يتعامل معه ويبحث عن ماضي هذه الشركة وأنشطتها "فاذا كانت سمعتها جيدة فلا بأس بشراء او بيع سهمها او غير ذلك لان الأمر متروك له".

وأضاف ان المستثمر المضارب فقط هو الذي يكرر الدخول الى هذه المنتديات للحصول على المعلومات بخلاف المستثمر طويل المدى الذي يحدد الاسهم التي يدخل عليها وفق الطرق الفنية الخاصة بقراءة الموازنات وتحليلها لبناء قرار استثماري سليم.