"بيتك-تركيا" يزيد رأسماله 960 مليون ليرة في اكتتاب حتى منتصف العام المقبل

قال الرئيس التنفيذى في بيت التمويل الكويتي التركي "بيتك- تركيا" أفق إيوان إن البنك سيرفع رأس ماله تدريجيا بمقدار 960 مليون ليرة تركية ليصل إلى 2.06 مليار ليرة،على مرحلتين، الأولى تنتهي أواخر شهر مايو المقبل وتبلغ 600 مليون ليرة،بينما يتم استكمال المرحلة الثانية وقيمتها 360 مليون ليرة بنهاية مايو 2014.

وأضاف إيوان في مؤتمر صحفي إن الهدف من زيادة رأس المال هو تدعيم الخطط التوسعية للبنك وبناء مركز مالي قوى وتنفيذ التوجهات التوسعية في السوق التركي والأسواق الخارجية مع ترسيخ المكانة التي حققها محليا وإقليميا وتمويل الدخول في مشاريع وأعمال جديدة، حيث يستهدف "بيتك- تركيا" أن يكون ضمن اكبر عشرة بنوك في تركيا، والمحافظة على النمو الذي يحققه في مختلف المجالات.

وأوضح بأن الآلية الموضوعة لعملية زيادة رأس المال تقضى بان يتم إضافة 600 مليون ليرة في أول 3 شهور من الآن، أي حتى نهاية شهر مايو المقبل، ثم 360 مليون ليرة في 15 شهرا بعد ذلك، وبهذا يزيد رأس مال "بيتك تركيا" من 1.1 مليار ليرة إلى 2.06 مليار ليرة،مشيرا إلى انه سيتم دفع 720 مليون ليرة نقدا،على مرحلتين تنتهيان بنهاية شهر مايو من العام المقبل،و240 مليون ليرة عن طريق تمويل داخلي.

وشدد إيوان على أن هذه الزيادة تأتى في أعقاب زيادة مماثلة قام بها "بيتك- تركيا" العام الماضي بلغت قيمتها 150 مليون ليرة، معبرة عن خصوصية المرحلة التي يمر بها البنك، في ظل نمو وتوسع كبيرين في السوق التركي وجهود متواصلة للانتشار في الأسواق القريبة لتركيا خاصة ألمانيا وبعض دول وسط آسيا وأوروبا الشرقية ودول مجلس التعاون الخليجي، في الوقت الذي أصبح فيه السوق التركي مقصدا للعديد من المؤسسات المالية والمصارف العالمية للاستفادة من التطورات الايجابية في الاقتصاد والمناخ الداعم للاستثمار والمؤشرات المالية الجيدة، مما رفع وتيرة المنافسة وجعل القطاع البنكي في  تركيا في بؤرة اهتمام الاقتصاديين ورجال المال والأعمال في العالم.

وقال إيوان إن التمويل الإسلامي أصبح في بؤرة الاهتمام في  تركيا و الأسواق العالمية،وأن دخول منافسين جدد في مجال التمويل الإسلامي سيحسن من مستوى الخدمة والجودة  نتيجة المنافسة وسيستفيد العملاء من ذلك، مشيرا إلى أن العمل المالي وفق الشريعة يحظى بقبول واسع ولديه فرص كبيرة للنمو ،خاصة إذا استمرت المصارف الإسلامية في تقديم حلول مالية جديدة مثل الصكوك التي توفر حلولا لمشاكل التمويل للشركات والحكومات على حد سواء.

وأضاف: تقدمنا بطلب رسمي للسلطات الألمانية لافتتاح بنك يقدم خدمات متكاملة وفق الشريعة، ولدينا فرع يعمل الآن في مدينة مانهايم الألمانية، إننا نتابع باهتمام هذا الموضوع ونعتبره نقلة مهمة في مسيرة "بيتك- تركيا"، ستساهم في أن ندخل إلى السوق الأوروبي ونتوسع في بلدان جديدة،كما نضع في ذات الأهمية توسعاتنا في دول مجلس التعاون الخليجي التي بدأناها بافتتاح بنك في البحرين ثم في دبي،ولدينا علاقات وتعاون مع رجال أعمال ومستثمرين خليجيين،وندرس معا بعض المشاريع في تركيا والخليج لتفعيل التبادل في مجال الخبرات وتحقيق أهم توجهاتنا الإستراتيجية وهى الربط بين تركيا والدول المجاورة من جانب والكويت ودول مجلس التعاون من جانب اخر.

وأكد إيوان أن "بيتك-تركيا" نجح خلال الفترة الماضية في بناء منظومة ناجحة من الأنشطة والأعمال المتميزة في السوق التركي من خلال طرح منتجات وخدمات جديدة والوصول إلى شرائح من العملاء لم تكن مستهدفة من قبل،بعد دراسة جيدة لخصائص السوق وتطوراته الحالية والمستقبلية وإمكانيات المنافسين، مشيرا إلى أن البنك يدرس التعاون مع بنك اسلامى اخر بشأن منتج " المعاش التقاعدي للأفراد" لإعادة تقديمه وتطويره بشكل جيد بعد الحصول على الموافقات اللازمة.

 

×