الرقبة: البيع على المكشوف مجرم وفقاً لقانون هيئة اسواق المال

اكد مدير عام سوق الكويت للاوراق المالية فالح الرقبة ان عمليات البيع على المكشوف وانكشافات بعض الحسابات مجرم بحسب لوائح وقوانين السوق، موضحا ان حدوت حالات بالخطأ هو من مسؤولية الوسيط وهو المعني بعميلة التسوية عمليه بحسب النظام.

وقال الرقبة أن التدقيق المسبق يقع على عاتق شركة المقاصة وشركات الوساطة المالية، وهو النظام المتبع في جميع الاسواق.


واضاف الرقبة ان بعض الإنكشافات التي تحدث على الأسهم المدرجة في اكثر من سوق خليجية تحدث في كل العالم وهي من مسؤوليات الوسيط والعميل بما في ذلك حالات تأخر شهادة الأسهم.

وأوضح ان هناك امناء حفظ مثل بنك HSBC وبعض البنوك الاخرى المرخص لها منذ فترة تعمل وفق نظام الشراء والسداد خلال يومين. وانها غير متاحة لعموم المتعاملين المحليين والخليجين بما ان اللسداد وتقديم الأسهم ليست من المشاكل، إلا أن عمليات تحويل المبالغ من الخارج لامناء الحفظ قد تستغرق وقتا لاتمامها.

هذا وناقشت لجنة البورصة خلال اجتماع عقدته ظهر اليوم بحضور وزير التجارة والصناعة انس الصالح تحديث وتطوير انظمة البورصة، كما بحثت الميزانية السنوية حتى 30 يونيو 2012، اذ بلغت ايرادات السوق نحو 6 مليون دينار بسبب ضعف تعاملات السوق في 2012.

وأوضح الرقبة أن ادارة البورصة مهتمة بتطوير كافة الأنظمة التي تعمل وفقاً لها "ناسداك او ام اكس" تمهيدا لأي خطوات مستقبلية.


وأشار الرقبة الى ان فكرة البورصة الحديثة تمضي في طريقها سواء تمت الخصخصة أم لا.

وبيّن ان هذا الامر ليس من اختصاص إدارة البورصة وانه امر يعود لهيئة أسواق المال والقانون رقم 7 لسنة 2010، وان ذلك لا يتعارض مع ما يبذل من جهود كبيرة.

وقال الرقبة: "المرحلة الثانية من نظام التداول الألكتروني تعد مرحلة مهمة حيث تتضمن الكثير من الأسواق والأدوات الاستثمارية مثل المشتقات بشتى انواعها الى جانب تداول المؤشرات، اذ ان البورصة تسلمت المرحلة الثانية من النظام الجديد قبل نهاية 2012، حيث تمت مناقشته أمام لجنة السوق في ديسمبر وينتظر اعتماده من الهيئة قريباً وسط توقعات بتفيعل هذه الخطة قبل نهاية 2013."


وتابع أن المرحلة الثالثة تتضمن إجراءات ما بعد التداول التي توفر أرضية دقيقة جدا لاعمال التقاص سواء على مستوى حسابات الأسهم او المبالغ الخاصة بالمستثمرين.

واختتم الرقبة ان البورصة اتخذت الاجراءات اللازمة حيال قضية تقابل الحسابات لدى شركات الاستثمار التي تدير محافظ لعملاء، وقامت بمخاطبة كافة الشركات.


×