ستاندرد آند بورز ترفع التصنيف الائتماني لبنك الخليج إلى BBB+ مع نظرة مستقبلية إيجابية

أعلنت وكالة التصنيف الائتماني العالمية الرائدة "ستاندرد آند بورز" عن تحديثها لتصنيف بنك الخليج برفع التصنيف الائتماني طويل الأمد للبنك من BBB إلى +BBB مع نظرة مستقبلية إيجابية، وهذا مؤشر قوي على إمكانية تحسن الوضع المالي للبنك خلال السنتين القادمتين، خصوصاً من حيث جودة الأصول والرسملة.

وهذه هي المرة الثانية خلال 15 شهراً تقوم فيها «ستاندرد آند بورز» برفع تصنيف بنك الخليج، ففي ديسمبر 2011، كان بنك الخليج هو البنك الوحيد في المنطقة الذي نال مرتبة أعلى في تصنيفه الائتماني بعد الأزمة الاقتصادية عام 2009.

وبهذه المناسبة قال رئيس مجلس إدارة بنك الخليج السيد/عمر قتيبة الغانم: "يأتي قرار وكالة «ستاندرد آند بورز»  تقديراً للجهود المبذولة من قبل فريق الإدارة المميز وقيادة البنك القوية وإخلاص الموظفين، إضافة إلى جودة نظم وضوابط إدارة المخاطر لدينا.

فقد استطاع البنك خلال السنوات الأخيرة المحافظة على ميزانية عمومية قوية ومواجهة التحديات بشكل عملي وبكل ثقة في ظل أوضاع السوق الصعبة، وذلك من خلال التركيز على مجالات العمل الأساسية المتمثلة في الخدمات المصرفية الشخصية والخدمات المصرفية للشركات، الأمر الذي خلق أرضية صلبة ساعدت البنك على زيادة عدد عملائه للإنطلاق نحو مزيد من النمو في المستقبل"

وتابع الغانم قائلاً: "يبقى التحدي الماثل أمامنا هو المحافظة على تركيزنا ونحن نسعى لزيادة نمونا لنصبح من المؤسسات المالية البارزة في المنطقة."

يذكر أن بنك الخليج قد فاز بعدة جوائز في عام 2012 بما فيها "أفضل بنك في الكويت" لعام 2012 من مجلة "ذا بانكر" التابعة لفاينانشال تايمز. وقد حقق البنك أرباحاً صافية بقيمة 30.9 مليون دينار كويتي في عام 2012.

وبلغت ربحية السهم 12 فلساً. وقد ارتفع إجمالي أصول البنك إلى 4.847 مليون دينار كويتي، بينما ارتفع مجموع حقوق المساهمين إلى 449 مليون دينار كويتي، كما في نهاية عام 2012.