مجلس ادارة التسهيلات يوصي بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 24 بالمئة

أعلنت شركة "التسهيلات التجارية" عن نتائج اجتماع مجلس إدارتها أمس والذي أوصى بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 24 % ( 24 فلساً لكل سهم) على المساهمين المسجلين في سجلات الشركة عن السنة المالية 2012، علماً بأن هذه التوصية تخضع لموافقة الجمعية العمومية للشركة.

وقد أعلنت شركة التسهيلات التجارية "التسهيلات" الشهر الماضي عن نتائجها المالية للعام المالي المنتهي في 31 ديسمبر 2012، مسجلة صافي أرباح بقيمة 15.9 مليون دينار كويتي، مقارنة بـ14.2 مليون دينار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي. حيث بلغت حقوق المساهمين169.5 مليون دينار كويتي، في حين وصلت ربحية السهم إلى 31 فلس، مقارنة بـ27 فلس في العام الماضي.

وفي معرض تعليقه على الأداء المالي للشركة خلال عام 2012، قال السيد عبدالله سعود الحميضي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لـ"التسهيلات": "تمثل النتائج المالية الإيجابية التي حققتها الشركة خلال عام 2012 دلالة واضحة على الاستقرار الاقتصادي وتنامي ثقة المستهلكين بالسوق. ويتجلى في هذه النتائج أيضاً مدى تميز أداء الشركة ونموذج الأعمال الذي تعتمده، وامتلاكها رؤية واضحة لمستقبل قطاع التمويل، بالتزامن مع اعتمادها لاستراتيجيات مبتكرة تركز على خدمات تمويل السيارات، مما أثمر عن تحقيق نمو في العوائد السنوية والحصة السوقية للشركة".

وأضاف الحميضي: "نحن ماضون قدماً في العمل على بذل كل جهد ممكن للمحافظة على الموقع الرائد للتسهيلات كإحدى أهم شركات التمويل على المستوى المحلي، وذلك عبر التركيز على نيل ثقة العملاء ورضاهم وتزويدهم بأفضل الخدمات والحملات التسويقية المبتكرة، مما يساهم في الوقت ذاته في تعزيز دور الشركة في حفز النمو الاقتصادي في الدولة. ولا يسعنا في هذه المناسبة إلى أن نشيد بجهود فريق العمل من إداريين وموظفين الذين ينتهجون دائماً مبدأ الفريق الواحد، ليتعاونوا على تحقيق الأهداف المنشودة والارتقاء بالشركة إلى آفاق جديدة من التميز والنجاح".

وكانت حملة "طيحنا وحدة" التي أطلقتها "التسهيلات" خلال عام 2012 قد حققت نجاحاً كبيراً انعكس إيجابياً على أرباح الشركة، ولا سيما خلال الربع الأخير من السنة. وتشكل الحصة السوقية للشركة من إجمالي القروض الإستهلاكية نحو 18%، في حين تصل حصة الشركة في سوق شركات التمويل المحلية إلى أكثر من 75%.